الموالاة والمعاداة هي حالة نفسية، لكنها تتحول وتنعكس بشكل مواقف

|| من هدي القرآن ||

((الراضي بعمل قوم كالداخل فيه معهم, وعلى كل داخل في باطل إثمان: إثم العمل به، وإثم الرضا به)).

 أثر الموالاة والمعاداة, الموالاة والمعاداة ليست فقط أن الإنسان يحب لأخيه كما يحب لنفسه [حالة نفسية فقط] من داخل, ويكره له مثلما يكره لنفسه. الموالاة معناها: المعية, تشعر بأنك في هذا الجانب تؤيد هذا الجانب متجه إلى هذا الجانب, هذه هي الموالاة سواء كانت موالاة لأولياء الله أو موالاة لأعداء الله, الموالاة معناها: المعية, المعية في الموقف, المعية في الرأي, المعية في التوجه, المعية في النظرة, هذه هي الموالاة.

 الموالاة هي حالة نفسية والمعاداة هي حالة نفسية، لكنها تتحول إلى مواقف وتنعكس بشكل مواقف، وتعتبر في حد ذاتها مهيئة لهذا الشخص ولهذا الشخص ولهذا الشخص ولمجاميع من الناس, من هم على وتيرة واحدة في الموالاة تُهيئ هذه الأرضية, أرضية صالحة لانتشار تَوَجُّه، وأعمال الجهة التي هم يوالونها سواء كانت جهة محقة أو مبطلة.

 خطورتها أنها تهيئ, تجعل الناس يقفون مع هذا، يصوتون لهذا، يؤيدون عمل هذا, وهكذا سواء حق أو باطل. ولأن الحالة النفسية لدى الإنسان هي النقطة الأساسية بالنسبة للتغيير نحو الأفضل, أو التحول نحو الأسوأ كما قال الله: {إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ} (الرعد11) معظم ما يتوجه التغيير في النفس، عندما تحاول أن تكره نفسك على شيء, عندما تحاول أن تحصل على وعي, على فهم, إنما هو في الأخير من أجل ماذا؟ ترسم توجهك, التوجه في الموقف توجه النفس, توجه القلب, وهذا هو الولاء, هو الموالاة, التغيير أن يحصل لديك حالة, أو لدى الأمة حالة من التوجه نتيجة وعي معين، سواء وعي إيجابي فيما يتعلق بنهج الحق ووجهة حق, أو سلبي وسيئ فيما يتعلق بالباطل ومنهج باطل.

 ومما يدل على خطورة الموالاة إنها هي في الواقع عند ما يحصل لديك وعي كثير من خلال أشياء كثيرة أن معنى ذلك أن تصل إلى درجة أن تتجه كذا, [ذات اليمين] أو تتجه كذا, [ذات الشمال] هذا الإتجاه في صورته العامة هو موالاة, أليس معناه موالاة؟.

 السيد حسين بدر الدين الحوثي.

 

الموالاة والمعاداة صـ1.

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا