دراسة: العسل قد يكون أفضل في علاج السعال ونزلات البرد من المضادات الحيوية

موقع أنصار الله  – صحي– 3 محرم 1442هـ

توصلت دراسة جديدة من جامعة أوكسفورد إلى أن العسل قد يكون علاجاً أفضل للسعال ونزلات البرد من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.

وقال الباحثون إن العسل كان أكثر فاعلية في تخفيف أعراض البرد والأمراض الشبيهة بالإنفلونزا من العلاجات التجارية المعتادة، ويمكن أن يوفر بديلاً أكثر أماناً، وأرخص سعراً، وأكثر توفراً من المضادات الحيوية.

كما حث الباحثون الأطباء على التفكير في التوصية به للمرضى بدلاً من وصف المضادات الحيوية، والتي يمكن أن تسبب آثاراً جانبية وتؤدي إلى مقاومة المضادات الحيوية عند الإفراط في تناولها.

ولطالما استخدم العسل كعلاج منزلي للسعال، إلا أن فعاليته في علاج الأمراض الشائعة لم يتم البحث فيها بشكل مكثف، وقام أطباء من كلية الطب بجامعة أوكسفورد، وقسم “Nuffield” لعلوم الرعاية الصحية الأولية بتحليل الأدلة الموجودة لتحديد كيفية استجابة أعراض عدوى الجهاز التنفسي العلوي للعسل.

وعدوى الجهاز التنفسي العلوي هي أمراض شائعة تشبه نزلات البرد وتؤثر على الأنف أو الجيوب الأنفية أو البلعوم أو الحنجرة.

وكتب مؤلفو الدراسة في مجلة “BMJ Evidence-Based Medicine” أن “العسل كان أفضل من بدائل العلاج المعتادة لتحسين أعراض عدوى الجهاز التنفسي العلوي”.

وأشار الأطباء إلى أن العسل “يوفر بديلاً متاحاً على نطاق واسع ورخيص للمضادات الحيوية. ويمكن أن يساعد العسل في الجهود المبذولة لإبطاء انتشار مقاومة مضادات الميكروبات، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من التجارب عالية الجودة التي تستخدم العلاج الوهمي.”

وقام الباحثون بتجميع نتائج 14 دراسة، شملت 9 منها الأطفال فقط. ومعظمها تقارن العسل بالعلاجات التقليدية مثل الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.

وعند النظر في الدراسات التي تقارن العسل بالدواء الوهمي، لم يتمكن مؤلفو الدراسة من الوصول إلى النتيجة ذاتها التي توصلوا إليها عند النظر في الدراسات المقارنة الأخرى، وقالوا إنه يجب إجراء المزيد من الأبحاث حول هذه المقارنة.

وحذرت هيئات الصحة العامة في المملكة المتحدة مراراً وتكراراً من مخاطر الإفراط في استهلاك المضادات الحيوية.

وفي عام 2018، قالوا إن الملايين من العمليات الجراحية يمكن أن تصبح مهددة للحياة إذا تم تقليل تأثير المضادات الحيوية من خلال الإفراط في الوصفات الطبية.

وكتب مؤلفو الدراسة: “نظراً لأن غالبية عدوى الجهاز التنفسي العلوي فيروسية، فإن وصفة المضادات الحيوية غير فعالة وغير مناسبة ومع ذلك، فإن عدم وجود بدائل فعالة، وكذلك الرغبة في الحفاظ على العلاقة بين المريض والطبيب، كلاهما يساهم في إدراج المضادات الحيوية بوصفة طبية”.

وأثبت الأبحاث السابقة أن العسل لديه القدرة على قتل البكتيريا، كما أظهرت الدراسات أنه فعال ضد عشرات السلالات، بما في ذلك جرثومة “الإشريكية القولونية” والسالمونيلا.

وقد ثبت أن نوعاً معيناً من العسل مصدره من نيوزيلندا، ويعرف باسم “مانوكا”، وعسل “توالانغ” الماليزي يحاربان المكورات العنقودية والبكتيريا الهضمية المسؤولة عن القرحة الهضمية، جرثومة “الملوية البوابية”.

ووجدت دراسة أخرى أجريت على 139 طفلاً أن العسل قام بعمل أفضل في تخفيف السعال الليلي وتحسين النوم مقارنة بكل من مثبط السعال الشهير “دکسترومتورفان” ومضاد الهيستامين، “ديفينهيدرامين”، الذي غالباً ما يباع تحت الاسم التجاري “Benadryl”.

 

المصدر: مواقع

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا