الإساءاتُ الغربيةُ المتكرّرة للإسلام والقرآن والرسول عداءٌ له تاريخ

‏موقع أنصار الله || مقالات || عبدالإله محمد الشامي

مما يبعث الأسى ويورث الحزن، أن تعاملَ أُمَّـة الإسلام اليومَ مع الإساءات المتكرّرة من الدول الغربية والإهانات للرسول الأكرم محمد -صلى الله عليه وآله وسلم-، يكون رد الفعل والتعامل معها يتسم عادةً بالتجزيئية والموسمية والانفعالات التي سرعان ما تتبخّر، مع بقاء المواقف العدائية على حالها، وربما هي في تصاعد وازدياد على المقدسات الإسلامية، ومنها الرسول والقرآن والمسجد الأقصى والحرمان الشريفان، وبدون الرجوع إلى حقائق التاريخ والجذور العميقة للعداء والكراهية والحسد والنفسيات الخبيثة الذي يحملها اليهود والنصارى تجاه الإسلام والمسلمين، والتي قدمها لنا القرآن ذلك الكتاب الذي لا ريب فيه، بقوله سبحانه وتعالى: (وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ)، وقوله: (وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ)، وحذّرنا من توليهم بقوله: (وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ)، وبالتالي فإن ما نشرته مؤخّراً إحدى الصحف الفرنسية (شارلي إيبدو) من رسوم (كاريكاتورية) مسيئة إلى رسول الله محمد -صلى الله عليه وآله وسلم-، لن يكون الأخير إذَا لم يجد مواقف حازمة وحاسمة من قبل أُمَّـة الإسلام تنهي هذا التطاول والإهانات على رسول الإسلام، ووضع حَــدّ لثقافة الكراهية السوداء التي تطفح بها الثقافة الغربية منها تجاه الرسول والرسالة والقرآن، وليست الإساءاتُ السابقة عنا ببعيد، ففي 30 من سبتمبر 2005م نشرت إحدى الصحف الدانماركية (بولاندس بوستن) اثني عشر رسوماً كاريكاتورياً، منها ذلك الرسم الذي يصور النبي الخاتم محمد -صلى الله عليه وآله وسلم- معتمًّا بعمامة في شكل قنبلة.

ولما كان ما أقدمت عليه تلك الصحيفة الدانماركية يمثل إساءة وتطاولاً على مقام رسول الله، وعملاً مجرماً يستفز مشاعر المسلمين، تداعى سفراء الدول العربية والإسلامية لاجتماع في (كوبن هاجن) عاصمة الدانمارك، وقرّروا طلب اللقاء برئيس الوزراء الدانماركي، إلا أن الأخير رفض مقابلتهم، قائلاً: إن ما نشرته الصحيفة لم يخرج عن حدود القانون، وأن الحكومة الدانماركية لا تتدخل فيما هو من حرية التعبير.

وأمام هذا الموقف الدانماركي وَالتبرير السيء، غضبت الجماهير الإسلامية لرسولها الكريم، وصدرت العديد من البينات المندّدة بهذه الجريمة في حق الرسول ورسالته، واندلعت المظاهرات وسقط شهداء، وبدأ الناس في مقاطعة البضائع والمنتجات الدانماركية، فماذا كان رد الفعل الغربي والأُورُوبي إعلاماً وحكومات؟!

كان في مجمله سلبياً ومعادياً ومؤيداً لتلك الإساءات ومتضامناً مع الدانمارك، فصحف كثيرة في فرنـــسا وإيطاليا وأمريكا والنرويج وألمانيا وروسيا وغيرها فضلاً عن إسرائيل قد أعادت نشر تلك الرسوم تحت مزعوم حــريــة التــعبير.

بل وهدّدت (المفوضية الأُورُوبية) الدول العربية والإسلامية التي تقاطع البضائع الدانماركية بتطبيق العقوبات عليها، بل وصل الأمرُ إلى حَــدّ أن أحد الوزراء في إيطاليا دعا إلى شن حرب صليبية ضد الإسلام والمسلمين، وإلى طبع هذه الرسوم المسيئة للرسول على القمصان ليرتديها ويتزين بها الشبان والشابات الأُورُوبيون، وهكذا يبرّر الغرب الإهانات والإساءات لمقدسات المسلمين تحت مزعوم حرية التعبير.

فيما نجد الدول الأُورُوبية تقوم ولا تقعد عند الحديث عن الإسرائيليين تحت مزاعم معاداة السامية، وتتجاهل الإساءات إلى الإسلام تحت مزاعم حرية التعبير؛ ولهذا بات من الواضح أن ما تنشره الصحافة الغربية تجاه نبي الإسلام، تغطيه الأنظمة الغربية تحت شعار الحريات ومنها مزعوم (حرية التعبير).

والسؤال الذي يطرح نفسه ويكشف حقيقة مزعوم حرية الغرب: لماذا لا يستخدم كُـلُّ الغرب هذه الحرية في التعبير عندما يكون الأمر خاصاً بنقد اليهود أَو الصهيونية، أَو حتى السياسات الاستعمارية والاستيطانية الإسرائيلية؟!

حتى يستقيم القول بحرية التعبير، بدلاً عن تحويل الممارسات اليهودية الصهيونية الإسرائيلية إلى أعمال مشروعة وَثوابت معصومة، يقع منتقدها تحت طائلة العقوبة القانونية.

ثم هل يجيز الغرب -بحجّـة حرية التعبير- إعلان المواطن الغربي كراهيته لوطنه، وازدراءَه لرموزه التاريخيين أَو الدينيين حسب عقائدهم وافترائه على تاريخه وثقافته، فضلاً عن حريته الخيانة لهذا الوطن، ولِمَ تكون حرية التعبير (مطلقة ومقدسة ولا يجوز النقاش فيها) عندما تكون خَاصَّة بالافتراء على الإسلام ورموزه ومقدساته.

ومن هنا يتّضح لكلِّ ذي عقل ومطلع على ثقافة الغرب، عداؤهم وكراهيتهم وسخريتهم من الإسلام وتعمدهم الإساءات للرسول والقرآن وهو عداء وافتراء له تاريخ.

ويعود ذلك إلى بداية ظهور الإسلام، كما عبر عن ذلك الجنرال الإنجليزي (جلوب باشا) بقوله: (إن تاريخ مشكلة الشرق الأوسط)، أي مشكلة الغرب مع الشرق الإسلامي، إنما يعود إلى القرن السابع الميلادي أي إلى ظهور الإسلام.

وإبّان الحملة الفرنسية التي قادها بونابرت (1769 – 1821) على مصر دنست جيوش الثورة الفرنسية الرافعة لأعلام الحرية والمساوة، جامع الأزهر الشريف، حيث دخلوه وهم راكبون الخيول وداس فيه المشاة بالنعالات القرآن الكريم وكتب السنة، وسكر الجنود وبالوا وتغيّطوا في الجامع، ونهبوا الودائع والمخبيات وكسروا خزائن الطلبة، وفعلوا بالجامع الأزهر ما ليس عليهم بمستنكر؛ لأَنَّهم أعداء الدين، كما وصفهم المؤرخ الشيخ عبدالرحمن الجبرتي.

وعندما احتفل الفرنسيون بمرور مئة عام على احتلالهم للجزائر في عام 1930م، عبّرت خطبهم وكلماتهم عن حقدهم الصليبي على الإسلام والقرآن وعلى لسان أحد كبار ساستهم بقوله: (إننا لن ننتصر على الجزائريين ما داموا يقرأون القرآن ويتكلمون العربية، فيجب أن نزيل القرآن من وجودهم وأن نقتلع العربية من ألسنتهم).

في الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003م، بواسطة تحالف صليبي غربي انتهكوا الحرمات والمقدسات، ففي مدينة الفلوجة العراقية وحدها عام 2004 دمّـر الأمريكيون 40 مسجداً وأجهزوا على الجرحى في المساجد وانتهكوا حرمات الأعراض للرجال والنساء كما شاهده العالم في سجن (أبو غريب)، ودنّسوا ومزّقوا المصاحف في المساجد في بغداد على النحو الذي نقلته الفضائيات والصحف والمجلات.

أما الإهانات الصهيونية للمقدسات الإسلامية، فحدّث عنها ولا حرج، فقد بدأت من بداية احتلال الكيان الصهيوني لأرض فلسطين عام 1948م، وذلك بهدم 500 قرية فلسطينية وتدمير مساجدها وحتى مقابر الأموات فيها.

وبين هذا الذي بدأ عام 1948 وهذا الذي يحدث اليوم، كان مسلسل الجرائم والإهانات التي اقترفها المستوطنون الصهاينة في حق الأرض والإنسان والمقدسات بدعم من أمريكا والغرب بحق القرآن الكريم، تمزيقاً وتدنيساً وبحق المساجد الإسلامية بكتابة الشعارات المهينة للإسلام والمسلمين والرسول على جدرانها وباغتصاب الجزء الأكبر من (الحرم الإبراهيمي)، وحتى برسم رسول الله محمد -صلى الله عليه وآله وسلم- في صورة خنزير.

فيما نجد بعضَ المنتسبين للإسلام اليوم في بلادنا وغيرها، يستنكرون ويعارضون إلصاق شعار الصرخة في جدران المساجد، بل حتى على الشوارع حفاظاً على مشاعر الصهاينة وأمريكا.

ومع كُـلِّ هذا الذي مثل ويمثل مخزوناً لثقافة الكراهية السوداء تجاه الإسلام ورسوله والقرآن وأمة الإسلام، نجد المواقف السلبية تجاهها من معظم الدول الإسلامية، وهو الأمر الذي يستوجب عليها رسميًّا وشعبياً التصدي لما أقدمت عليه الصحيفة الفرنسية (شارلي إيبدو) مجدّدًا من الإساءة والتطاول على مقام رسول الله محمد، وتعتبر ما نشرته من رسوم مسيئة لشخصية رسول الله؛ باعتبَاره عملاً محرّماً ومجرماً ويستفز مشاعر المسلمين ويمس جناب ومقام أعظم قائد وَرمز من رموز الأُمَّــة الإسلامية بل والإنسانية، فهذا القائد هو رسول من الله لهداية البشرية وإنقاذها وإصلاحها وتحقيق سعادتها.

كما إن تكرار إعادة نشر الرسوم المسيئة لرسول الله محمد وتقديم صورة مشوهة وغير واقعية عن شخصيته العظيمة وسيرته الرحيمة ومشروعه الإلهي العادل، يدلُّ على مدى كراهية هؤلاء ومن يقف وراءهم للإسلام ورموز الإسلام وَيعزز الكراهية ضد الآخر، ويتسبّب في ردة فعل لا تحمد عقباها وتداعياتها، وتتحمل مسؤوليتها دولة فرنسا التي لم تحَرّك ساكناً تجاه هذه الصحيفة وتغض الطرف هذه المرة كما غضت طرفها فيما سبق، مما يدعو للتساؤل والريبة ويؤكّـد رضا الحكومة الفرنسية بهكذا إساءة، وإلا لما تجرأت الصحيفة على تكرار الجريمة، وعلى الحكومة الفرنسية محاسبة الصحيفة ومحاكمة رئيس الصحيفة لتأديب القائمين عليها وتقديمهم للمحاكمة والاعتذار للأُمَّـة الإسلامية، وإعلان الرفض لهذه التصرفات الحمقاء والسيئة، وصدق الله القائل لنبيه الأكرم: (إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ).

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا