400 ألف طفل يضافون إلى قوائم الأميين باليمن جراء العدوان والحصار

|| صحافة ||

احتفل اليمن مع سائر دول العالم باليوم العالمي لمحو الأمية وتعليم الكبار الذي يصادف الثامن من سبتمبر من كل عام في الوقت الذي ما يزال قرابة 400 ألف طفل يضافون سنوياً إلى قوائم الأميين في اليمن جراء استمرار العدوان والحصار.

وأقر مؤتمر وزراء التربية والتعليم في العالم الذي عقد في سبتمبر منتصف العقد السادس من القرن الماضي في ايران الثامن من سبتمبر يوما لمحو الأمية وتعليم الكبار، وبعد عام واحد تبنته منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم ” اليونسكو ” في مؤتمرها الرابع عشر في باريس وألزمت الدول الأعضاء بالاحتفال بهذه المناسبة سنوياً.

ونظراً للأهمية التي تكتسبها هذه المناسبة سلطت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) الضوء على ما تحقق لنشر التعليم والقضاء على الجهل والأمية في أوساط المجتمع، بإعتبار التعليم أساس نهوض الشعوب والأمم.

وفي هذا الصدد يؤكد رئيس جهاز محو الأمية وتعليم الكبار التابع لوزارة التربية والتعليم فؤاد الشامي أهمية المناسبة باعتبارها وقفة تقييميه لمراجعة مسيرة الكفاح ضد الأمية وتعليم الكبار من خلال معرفة مكامن القوة والضعف من أجل تعزيز نقاط القوة والسعي لإيجاد حلول ومعالجات للإشكاليات التي تواجهها .

ويشير إلى سعي الجهاز المستمر من خلال العديد من الأنشطة والبرامج إلى تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمحو الأمية وتعليم الكبار التي أقرها مجلس الوزراء في العام 1998م وذلك عبر إيجاد مناهج متخصصة واستهداف المناطق الريفية لارتفاع نسبة الأمية فيها سيما في أوساط الإناث .

نسبة الإلتحاق:

وذكر رئيس الجهاز أن إجمالي عدد الملتحقين بمراكز محو الأمية للعام الدراسي المنصرم بلغ 49 الف و 617 دارسا ودارسة .

فيما توضح الإحصاءات أن عدد الملتحقين بمرحلة أول أساس 22 الف و654 دارسا ودارسة وبلغ عدد الملتحقين للثاني أساس 12 الف و 829 دارسا ودارسة كما بلغ عدد الملتحقين لمرحلة المتابعة ثمانية آلاف و 179 دارسا ودارسة فيما بلغ عدد الملتحقين بمراكز المهارات النسوية خمسة آلاف و 633 متدربة بالإضافة إلى 119 متدربة بمراكز تدريب المهارات الأساسية .

التأهيل والتدريب:

وتطرق الشامي، إلى الجهود المبذولة في مجال التأهيل وبناء قدرات العاملين في جهاز محو الأمية وفروعه بالمحافظات من خلال تنفيذ العديد من ورش العمل والدورات التدريبية في مجال بناء القدرات والمهارات الإدارية التي مولها الصندوق الاجتماعي للتنمية واستهدفت أكثر من 100 موظفا وموظفة.

ولفت إلى أنه تم توزيع 80 ماكينة خياطة مع مستلزماتها لعدد من مراكز التدريب النسوي بالمحافظات من أجل تعليم وتأهيل المرأة ومساعدتها للتخلص من الفقر والبطالة .

أنشطة الجهاز:

يقول الشامي في إطار الاستجابة الطارئة لمواجهة جائحة كوفيد19 وبتوجيهات من وزير التربية والتعليم يحيى بدر الدين الحوثي نفذنا هذا العام المرحلة الأولى من حزمة المبادرات المساندة للجهود الحكومية على الصعيدين المركزي والمحلي، بدءً من التهيئة والاستعداد مروراً بالدعم والمساندة وصولاً للإنتاج الوقائي حيث تم تدريب وتأهيل 763 متدربا ومتدربة يمثلون فرق مساندة محلية من كوادر ومنتسبي محو الأمية في 12 محافظة .

وفي مجال التثقيف أوضح الشامي الجهاز نفذ 174 حملة توعية ميدانية للمواطنين في العديد من عزل ومديريات 13محافظة تم خلالها توزيع 19 ألف ملصق توعوي وإرشادي بالإضافة إلى تنفيذ 13 حملة رش وتعقيم لبعض الأسواق والشوارع والمنشآت الحكومية على المستوى المحلي.

وأكد انتهاء المرحلة الأولى بتجهيز وتشغيل ثلاثة خطوط إنتاج في مراكز التدريب النسوي التابعة للجهاز بأمانة العاصمة ومحافظتي تعز وعمران لكمامات طبية ذات جودة عالية وبمواصفات دولية وبقدرة إنتاجية بلغت تسعة آلاف كمامة طبية في اليوم.

وأشار إلى قيام الجهاز بعمل خطة خاصة بأحفاد بلال استجابة للمشروع الوطني الذي وجه به قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي وتم تحديد مناطق التدخل للمشروع في أمانة العاصمة ومحافظتي تعز والحديدة .

الجهود التطويرية:

وتطرق رئيس الجهاز إلى الجهود التطويرية من خلال البدء بتنفيذ مشروع نظام حوسبة اختبارات محو الأمية وتعليم الكبار والربط الشبكي بين إدارات الاختبارات بديوان الجهاز وفروعه بالمحافظات ورصد الدرجات والنتيجة آلياً وعمل قاعدة بيانات موحدة على المستوى المركزي ومحافظات الجمهورية، بالإضافة إلى افتتاح 180 فصل دراسي جديد بأمانة العاصمة وعدد من المحافظات وإنشاء وحدة إنتاج برامج إذاعية وتلفزيونية بديوان الجهاز بغية تحقيق أهداف الجهاز إعلامياً وتوعياً، مشيرا إلى خطة الجهاز للعام الحالي 2020/2021م التي تستهدف أكثر من 300 الف دارس ودارسة .

التحديات والصعاب:

تواجه الجهاز الكثير من التحديات والصعاب يلخص رئيس الجهاز أبرزها في شحة الموارد والإمكانات نظرا للظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها اليمن جراء استمرار العدوان وحصاره الجائر بالإضافة إلى إلى العوامل التي تعيق التوسع في برامج محو الأمية ومنها التشتت السكاني حيث يوجد في اليمن ما يقارب 100 الف تجمع سكاني .

وأشار إلى ارتفاع نسبة الأمية كنتيجة فعلية لاستمرار العدوان واستهدافه المباشر للمدارس فضلا عن إغلاق العديد منها أو استخدامها كمأوى للنازحين ما افضى إلى زيادة نسبة التسرب من المدارس وانخفاض نسبة الالتحاق بها وهذا يشكل عبئ كبير على الجهاز.

وأضاف الشامي ” كل ذلك يتطلب تضافر جهود الجميع مؤسسات وأفراد لتفعيل المشاركة المجتمعية وتوفير الدعم اللازم لمحو الأمية باعتبارها مسؤولية وطنية، للدفع بعجلة التنمية في البلاد إلى الإمام ” ..لافتاً إلى انعكاسات تفشي الأمية وآثارها السلبية الاجتماعية والاقتصادية على البلاد الأمر الذي يجعل محو الأمية واجب إنساني وأخلاقي ومسئولية تشاركية بين جميع أفراد المجتمع .

أخيرا:

ودعا الشامي الجميع وفي المقدمة المؤسسات المعنية ومنظمات المجتمع المدني إلى تحمل المسؤولية في هذا الجانب من خلال بناء شراكة حقيقية مع الجهاز وتوجيه أنشطتهم وبرامجهم في محو الأمية وتعليم الكبار.. مطالباً أجهزة الإعلام الرسمية وغير الرسمية للاهتمام بمحو الأمية وتعليم الكبار والتعريف بخطورة الأمية وضرورة اجتثاثها.

يذكر أن العالم يحتفل باليوم العالمي لمحو الأمية في ظل وجود اكثر من 774 مليون شخص راشد يفتقرون إلى الحد الأدنى من مهارات القراءة والكتابة في العالم وشخص راشد واحد من أصل خمسة أشخاص لا يزال أمياً (وثلثا الأمّيين من النساء) و1ر72 مليون طفل هم خارج المدارس في حين أن عدداً أكبر من الأطفال لا يحضرون الصفوف بانتظام أو في حالة تسرّب مدرسي.

 

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا