كيف تعزز ذاكرتك ومهارات حل المشكلات بطريقة بسيطة؟

موقع أنصار الله  – صحي– 24 محرم 1442هـ

توصلت دراسة حديثة إلى أن ممارسة الرياضة لمدة دقيقتين يوميا قد تكون كافية لتحسين صحة الدماغ والذاكرة.

ورأى الباحثون الذين ألقوا نظرة على الدراسات السابقة أن أي قدر من التمارين، حتى لو كان مجرد المشي لمسافة قصيرة، مفيد لأدمغة الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 35 عاما.

وتوصي هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية جميع البالغين بممارسة ساعتين على الأقل من النشاط المعتدل أسبوعيا، لكن العلم يشير إلى أن أقل بكثير من ذلك قد يكون مفيدا.

ووجد الباحثون أن التمرين مفيد للدماغ لأنه يجعل الخلايا العصبية أكثر نشاطا ويزيد من مستويات الدوبامين، ما يساعد على شحذ تركيز الناس وذاكرتهم.

كما وجد الباحثون أن التأثيرات بعد فترات قصيرة من التمرين استمرت لمدة ساعتين على الأقل في الاختبارات، بينما أضاف الفريق أن التمرين المكثف أدى إلى تحسن طويل الأمد.

وبالإضافة إلى تعزيز صحة الدماغ، ثبت أن التمارين على أي مستوى تجلب ثروة من الفوائد الصحية بما في ذلك تقوية القلب والرئتين وتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض طويلة الأمد مثل مرض السكري من النوع الثاني وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.

واقترح الباحثون السويديون الذين أجروا الدراسة أن النتائج التي توصلوا إليها، والتي كانت خاصة بالشباب، يمكن أن تساعدهم على التعلم بشكل أفضل في الدراسات أو في العمل.

ونظرت المراجعة العلمية في الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عاما والذين يمارسون رياضة المشي أو الجري أو ركوب الدراجات بكثافة متوسطة إلى عالية.

وبعد التمرين، خضعوا لاختبارات لتحليل قوة أدمغتهم، مثل تذكر قائمة من 15 كلمة.

وشهد المشاركون، الذين تدربوا على دفعات لمدة دقيقتين أو 15 دقيقة أو نصف ساعة أو ساعة، تحسنا في الاختبارات وأظهروا تركيزا أفضل ومهارات حل المشكلات.

وتم تجميع النتائج معا من 13 دراسة أخرى وقع تحليلها بعد ذلك من قبل باحثين من جامعتين في السويد.

وكتب المؤلفون: “تشير هذه المراجعة المنهجية بقوة إلى أن التمارين الهوائية والبدنية تليها فترة نقاهة قصيرة … تحسن الانتباه والتركيز ووظائف التعلم والذاكرة لدى الشباب”.

وقد يكون لنتائج هذه المراجعة آثار مهمة متعلقة بالتعليم. وقد يساعد تحديد استراتيجيات التمرين المثلى الطلاب على تعزيز التعلم والذاكرة.

وقال العلماء إنه يعتقد أن التمرينات تزيد من مستويات بروتين يسمى “عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ” والذي يعتقد أنه مهم للذاكرة.

وأرادت المراجعة معرفة ما إذا كانت نوبة واحدة من التمرين يمكن أن يكون لها تأثير، لذلك نظرت في الدراسات التي تستكشف هذا الأمر مع الشباب على مدى عشر سنوات.

ووجدت المراجعة، التي نُشرت في مجلة Translational Sports Medicine، أن التمرين لمدة دقيقتين إلى ساعة يحسن من مهارات الذاكرة والتفكير لمدة تصل إلى ساعتين.

 

المصدر: مواقع

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا