على طريق النصر.. ٢٠٠٠ يوم من الصمود اليماني في مواجهة العدوان

// مقالات // عبدالملك الحجري

٢٠٠٠ يوم على مرور العدوان الأمريكي البريطاني الصهيوني السعودي الإماراتي على اليمن والشعب اليمني وقيادته الثورية والسياسية وجيشة ولجانه تقدم صمودا أسطوريا في مواجهة العدوان على كافه الصعد العسكرية والسياسية والاقتصادية ‘ ف على الرغم من استمرار استهداف طيران تحالف العدوان وغاراته اليومية على المدنيين والمنشاءات العامة وتوفير غطاء جوي لمرتزقتة في جبهات المواجهة العسكرية واشتداد الحصار برا وجوا وبحرا وتفاقم الأوضاع الإنسانية ‘ الا ان الجبهة الوطنية الداخلية المناهضة للعدوان تزداد تماسكا وعنفوانا نتيجه ايمان اليمنيين بحتمية انتصار قضيتهم في دحر العدوان وتحقيق استقلالية القرار السيادي اليمني بعيدا عن الوصاية السعودية والهيمنة الأمريكية بأعتبار اليمن بعد ثورة ٢١ سبتمبر ٢٠١٤ أصبح جزء من محور المقاومة والممانعة في مواجهة المشروع الأمريكي الصهيوني الغربي( البريطاني الفرنسي ) في المنطقة .

فالشعب اليمني الذي قدم الالاف من دماء الشهداء والجرحى يدرك تماما أهداف ومغاز العدوان ووقوف الأمريكي والبريطاني والصهيوني خلفه منذ اليوم الأول ‘ بل لقد أثبتت مستجدات العدوان مؤخرا مشاركة لوجستية أمريكية إسرائيلية في الضربات الجوية التي استهدفه اليمنيين الابرياء ‘ وهنا يكمن إدراك اليمنيين بأهمية معركتهم الحالية وارتباطها بقضية الأمة المركزية القضية الفلسطينية وتتجلى صورة النماذج الأسطوري اليماني في دحر العدوان .

اليوم وبعد ٢٠٠٠ يوم من العدوان و٢٠٠٠ يوم من الصمود اليمني الأسطوري تؤكد كل المؤشرات العسكرية الميدانية ان الصمود اليماني الأسطوري وضع قواعد معادلة عسكرية جديدة ستفرض نفسها على أي مسار سياسي تفاوضي قادم ‘ مهما كانت التحديات ومهما كانت الضغوط ومهما تجرد العدوان من كل القيم الإنسانية والأخلاقية والأعراف والقوانيين الدولية إلا ان الشعب اليمني ماض في خياراته التحررية استنادا لتضحياته العظيمية التي صنعت وستصنع المستحيل من تقديم نموذج مؤسسي في إدارة مؤسسات الدولة وفي الصناعات والتقنيات العسكرية الحديثة وفي أداء الأجهزة الأمنية وضبط الأمن والاستقرار في مناطق سيطرة النظام في صنعاء والمحافظات التابعه له، وكل تلك شواهد تبين الفرق بين القوى الوطنية في صنعاء ومشروعها الوطني وبين مرتزقة تحالف العدوان في المناطق المحتلة التي عجزو فيها عن تقديم أي نموذج للدولة في ظل غياب الأمن وغياب شبه كلي لمؤسسات الدولة الخدمية وغيرها .

ختاما ستبقى القوى الوطنية في صنعاء وفي مقدمتها مكون أنصار الله وحلفائهم من الأحزاب والتنظيمات السياسية المناهضة للعدوان تعمل على تعزيز عوامل الصمود في مواجهة ومناهضة العدوان حتى دحرة والانتصار لخيارات الشعب اليمني التي تبلورت خلال ايام وسنوات الصمود الأسطوري كواجب تفرضه المسؤولية الوطنية والتاريخية في المرحله الراهنة واليمن على عتبات النصر بإذن الله.

مرآة الجزيرة

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا