وقفة في ضوران بذمار تنديداً بتعذيب الأسير العنسي في سجون المرتزقة بمأرب

موقع أنصار الله   –  ذمار  –  1 صفر 1442 هجرية

أقيمت اليوم في عزلة بيت العنسي بمديرية ضوران محافظة ذمار وقفة تنديداً بجريمة تعذيب الأسير محمد غالب العنسي في سجون المرتزقة بمأرب حتى فارق الحياة.

وفي الوقفة أشار وكيل أول المحافظة فهد المروني، إلى أن هذه الجريمة ليست الأولى وتندرج ضمن جرائم العدوان المتواصلة بحق الأسرى والمواطنين الأبرياء، لافتاً إلى أن إلى هذه الجرائم لن تمر مرور الكرام.

وأكد أن هذه الجرائم تنتهك مبادئ وقيم الدين الحنيف التي تؤكد على حقوق الأسرى، وتتنافى مع المواثيق الدولية التي تجرم المساس بالأسرى وتعتبر تعريض حياتهم للخطر جريمة حرب.

وبين الوكيل المروني، أن مواقف وتضحيات الأسرى والشهداء والجرحى ستظل محل اعتزاز الجميع.. مشيداً بدور أبناء مديرية ضوران وذمار كافة في تقديم قوافل من الشهداء في مواجهة العدوان.

ودعا الجميع للتحرك من أجل دعم المرابطين، وتعزيز الانتصارات التي تحققت في مختلف الجبهات.

وخلال الوقفة التي حضرها مدير المديرية محمد المهدي وعدد من الشخصيات الاجتماعية، أكد عضو اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى أحمد أبو حمراء أن جريمة تعذيب الأسير العنسي حتى فارق الحياة تتنافى مع كل القيم الإنسانية والمبادئ والمواثيق الأممية.. مبيناً أنه يتم التعامل مع أسرى العدوان بكل إنسانية فيما ترتكب الجرائم بحق أسرى الجيش واللجان في سجون المرتزقة.

وأشار إلى أن اللجنة الوطنية تتابع قضية الأسرى باستمرار، وأن القيادة السياسية قدمت تنازلات لإنهاء ملف الأسرى كونه إنسانياً فيما قابلت قوى العدوان ذلك بمزيد من التعنت.

ولفت أبو حمراء إلى أن الأسير محمد العنسي ضمن كشوفات المفاوضات، وأن هناك أسرى تم بيعهم للنظام السعودي مقابل المال في جريمة تضاف إلى جرائم المرتزقة.

من جانبه أكد الشيخ محمد الفقيه نفير أبناء ضوران إلى الجبهات لأخذ الثأر من قتلة الشهيد الأسير العنسي ودعم المرابطين بالرجال والمال حتى تحقيق النصر .

فيما أشار المشاركون إلى أن الجرائم الوحشية التي ارتكبها ويرتكبها تحالف العدوان في جميع المحافظات لن تزيد الشعب إلا صمودا في مواجهته.. مؤكدين استمرار الثبات ورفد الجبهات بالرجال وقوافل الدعم حتى النصر.

وأدان بيان صادر عن الوقفة هذه الجريمة، وحمل تحالف العدوان المسؤولية عن كافة الجرائم التي ارتكبها بحق اليمن أرضا وإنسانا.. مؤكدا أنها لن تسقط بالتقادم.

وطالب البيان المجتمع الدولي القيام بواجبه في محاسبة مرتكبي هذه الجرائم، والعمل على وقف العدوان وحصاره الجائر، والتحقيق في كافة جرائمه منذ بدء عدوانه السافر على اليمن.

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا