ألفا يوم.. عدوانٌ ظالم وجهادٌ مشروع

// مقالات // مرتضى الجرموزي

ألفا يومٍ أحسبها كيفما شئت، وأكتبها حروفاً أَو أرقاماً بأية لغة تُفضلها.

ألفا يومٍ والحديث يطول عن الجرائم والحصار المتعمّد والأحداث جمّة ونوايا العدوان تتجدّد والجرائم مستمرة نحو التصعيد السعودي الأمريكي ورذائل تحالفه.

ألفا يوم أرادوها بشيطانهم أسبوعاً فجعلناها ألفي يومٍ بفضل الله وقوته، أرادوها عاصفة حزم فردّدناها إليهم باليستية أضعافاً مضاعفة وإن شاءوا سنجعلها أكثر حزماً تعصف بعواصفهم، أرادوها غادرة خاطفة فكان أن سيطرنا على زمام المواجهة، وقادرين أن نجعلها جيلاً بعد جيل إلى يوم القيامة، أرادوها ناراً فجعلها الله برداً وسلاماً على شعبنا وأمتنا اليمنية، أرادوها حصاراً فجعلها الله بركاتٍ تتفجّر الأرض ينابيع من الماء يسقي اليمنيون ويشربون ويزرعون وأنزل الله علينا ماءً من السماء يُذهب رجز الشيطان ونكد العيش ويطهر قلوبنا من الغفلة والخوف، ونحو الاكتفاء الذاتي في كُـلّ مجالات الحياة ومستلزماتها الحيوية الكفيلة بالرقيّ اليمني في مصافّ البلدان والشعوب المنتجة.

سبعة أَيَّـام كانت عاصفتهم، وأصبحت اليوم ألفي يومٍ باليستية وقدرات عسكرية يمنية بحتة تتحدّى جمع الشيطان وأحزاب النفاق، ألفا يوم من الحرب والحصار سنجعلها ذكرى خالدةً للصمود اليمني المجاهد المتسلح بالعزيمة والإصرار في مقارعة المعتدين.

أرادها تحالف العدوان سبعة أَيَّـام إلى خمسة وعشرين إلى ثلاثين يوماً إن هي طالت، وقاوم اليمنيون الذين جعلوها ألفي يومٍ عدًّا ونقداً وصموداً في مقارعة الطغيان السعودي ومجابهة الظالمين.

ألفا يومٍ سنخلدها جراحاتٍ وأحزاناً وجرائم سعودية أمريكية غادرة بحق الشعب اليمني العظيم الذي لم يكن ليحمل لامة الحرب والسلاح لقتال أحد لم يعتدِ عليه لأيّ سبب كان، ألفا يومٍ وقوافلُ العطاء تسير بالشهداء الأخيار نحو المجد والخلود الأبدي.

وعلى مدى ألفي يومٍ من الحرب والحصار، كانت ديمومة اليمن تودّع شهداءَها من عامة الشعب اليمني في المدن وفي القرى، عشرات الآلاف من المدنيين نشيّعهم شهداء ومثلهم جرحى، جلّهم نساء وأطفال بعيدين عن الجبهات التي تحتدم المواجهة بين مجاهدي الجيش واللجان الشعبيّة وجنود العدوّ ومرتزِقته على طول وعرض الجبهات.

ألفا يوم وحصار الدم والقتل والتجويع يستفحل بشرِّ آل سعود والأمريكان في كُـلّ الأرض اليمنية، حتى أن الحرب والحصار طال مرتزِقة العدوّ ومحايدي الوسطية والاعتدال وجموعاً ممن لا يرغبون ولا يطيقون الحديث عن العدوان وسياسته القذرة التي بلغت أرقاماً عالية سفكاً للدّماء وإزهاقاً للأرواح وعبثاً بالقوت الضروري والغذاء والدواء لعامة الشعب اليمني المتحمّل عناء الحرب وجور الحصار.

ألفا يوم وعالم السّحت يتفرّج صمتاً ودعماً ويسترزق لفتات النفط الخليجي ليغض الطرف عن فضائع الجرائم السعودية بحق الإنسانية في اليمن، ألفا يومٍ كان اليمن قبلها يعاني الفقر والفساد، وأصبح في ذات يوم يناطح السحاب علواً ورفعة بالصمود والثبات، بات منتجاً للصواريخ الباليستية والطيران المسيّر العابر للحدود وفي مختلف المجالات والمتجاوز للمسافات، ومتحديًّا لأنظمة الحماية والدفاع الجوي، وكان فيما مضى يعيش اليمن تحت الوصاية الخليجية الأمريكية وكان مسخرة الشعوب والأنظمة، وهَـا هو اليوم بفضل الله ثم بفضل القيادة والجهاد المشروع والمقدّس يعيش الحرية والسيادة في القرار والعمل، وليس بمقدور أية قوة مهما كانت إعادتُه للحضن العربي حسب الطريقة الأمريكية الإسرائيلية.

ألفا يوم كانت اليمن وما تزال وستظلُّ شامخةً بشموخ رجالها المخلصين الصادقين والأوفياء، وستستمر في مقارعة المعتدين وكما عهدتها الأجيال السابقة مقبرة الغزاة والطامعين ستظل هي كذلك ما بقيت السموات والأرض، وإنَّ الله على نصرِنا لقدير، هو المولى والناصر والعين، فنعم المولى والنصيرُ.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا