14أكتوبر.. ثورة الحرية والاستقلال

‏موقع أنصار الله || مقالات || عبدالفتاح علي البنوس

يحتفل اليمنيون الشرفاء الأحرار الغيارى على الأرض والعرض والسيادة والعزة والكرامة بالذكرى الـ 57 لثورة الـ14من أكتوبر، ثورة التحرر من المستعمر البريطاني البغيض، والتي أنهت قرابة 129عاما من الاحتلال البريطاني للشطر الجنوبي من اليمن، الثورة التي أشعل شرارتها الثوار الأحرار بقيادة المناضل الجسور راجح لبوزة الذي قاد مسيرة الثورة مع ثلة من المناضلين الأفذاذ الذين ضربوا أروع الأمثلة في البذل والتضحية والفداء، وسطروا الملاحم البطولية في مقارعة المحتل البريطاني الذي أمعن في غيه وصلفه وإجرامه وسطوته وتسلطه، لكن الثوار الأحرار تحلوا بالصلابة والقوة والثبات والبأس الشديد الذي أنهك المحتل لتتوج مسيرة النضال والكفاح المسلح بإنهاء الاحتلال البريطاني في 14أكتوبر من العام 1963م..

57عاما على ثورة 14أكتوبر المجيدة التي تحل ذكراها اليوم في ظل خضوع المحافظات الجنوبية للاحتلال السعودي الإماراتي الذي يعمل عبر أدواته وأذنابه على تدمير الجنوب وتفكيك أوصاله، في سياق مخطط يستهدف الوحدة اليمنية ويهدف إلى تمزيق اليمن وتقسيمه إلى دويلات صغيرة متناحرة تضمن لها الحفاظ على مصالحها وتنفيذ أجندتها الاستعمارية والتهيئة لتعزيز نفوذ أسيادهم الأمريكان وخدمة الصهاينة وتمكينهم من تنفيذ مخططاتهم وتحقيق أهدافهم في اليمن..

يعربد المحتل السعودي والإماراتي في المحافظات الجنوبية والشرقية، يحرضون على العنف والفوضى، ويدعمون مشاريع القتل والتناحر بين فصائل العمالة والارتزاق، حولوا المنطقة إلى ثكنات عسكرية ومسرحا للمواجهات المسلحة بين المرتزقة، كل طرف يدعم المرتزقة الموالين له بالمال والسلاح، الأمر الذي حوَل تلك المحافظات إلى ساحة للحرب والصراع، كل طرف يحاول السيطرة وبسط النفوذ والهيمنة على سلطة القرار، في المهرة السعودية تفرض احتلالها وسيطرتها على منفذي شحن وصرفيت ومطار الغيضة وتسعى جاهدة لتنفيذ مشروع أنبوب النفط السعودي عبر أراضي المهرة، ويحدوها الأمل في حضرموت لتنفيذ مشروع قناة سلمان البحرية..

وفي أبين تتواصل الاشتباكات بين مرتزقة السعودية والإمارات، وفي سقطرى تتنافس السعودية والإمارات على جزيرة السعادة، وكل طرف يرى أنه الأكثر استحقاقا لضمها إليه، ووضعها تحت وصايته، إغراءات للأهالي للمطالبة بتقرير المصير في ظل تحركات عسكرية تهدف إلى فرض سياسة الأمر الواقع على المحافظة الناشئة التي يسعى الإماراتي إلى تقديمها هدية للأمريكي والصهيوني لإقامة قواعد عسكرية لهما، وتحويلها إلى منطلق لعملياتهما القتالية التي تستهدف دول المنطقة..

وفي شبوة يحاول مرتزقة السعودية استعادة منشأة بلحاف للغاز الطبيعي من يد القوات الإماراتية التي باتت مسيطرة عليها وتسعى لاستغلالها لحسابها وخدمة لمصالحها ومشاريعها الاستعمارية، والحال ( من بعضه ) في عدن ولحج والضالع، صراع محموم بين السعودية والإمارات على احتلال الجنوب الذي قالوا إنهم شنوا عدوانهم الهمجي على بلادنا من أجل ( تحريره من الحوثيين ) الذين وصلوا إلى عدن، وانسحبوا منها تنفيذا لتوجيهات قائد الثورة، رغم أنه لم يكن لهم أي حضور في سقطرى وحضرموت والمهرة وأبين، الأمر الذي يؤكد أن الحضور السعودي والإماراتي في المحافظات الجنوبية كان بهدف الاحتلال والهيمنة وتحقيق مكاسب ومصالح لهم ولأسيادهم، وما هو حاصل اليوم خير شاهد..

بالمختصر المفيد: في ذكرى ثورة 14 أكتوبر يحز في النفس أن يكون من أبناء المحافظات الجنوبية من يشرعنون للاحتلال الجديد ويقاتلون تحت رايته ويجاهرون بالعمالة له والخيانة لوطنهم ومحافظاتهم التي ناضل الأجداد والآباء من أجل تحريرها من دنس المحتل البريطاني، والمحزن أكثر أن يتسابق هؤلاء الخونة على الاحتفال بذكرى ثورة 14 أكتوبر وهم مرتمون في أحضان المحتل السعودي والإماراتي، ومنهم من يرفع علم الانفصال، ومنهم من ينشد ( لن ترى الدنيا على أرضي وصيا ) وهم جميعا أحذية وقباقيب ينتعلها المحتل السعودي والإماراتي، (اللهم لا شماتة).

هذا وعاشق النبي يصلي عليه وآله.

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا