استشهاد شاب فلسطيني إثر الضرب المبرح من قبل العدو قرب رام الله

موقع أنصار الله  – فلسطين المحتلة– 8 ربيع الأول 1442هـ

استشهد الشاب الفلسطيني عامر عبد الرحيم صنوبر (18 عاماً) من قرية يتما قرب مدينة نابلس في ساعات متأخرة من ليل أمس السبت، برصاص جيش العدو الصهيوني، خلال ملاحقة العدو سيارته في قرية ترمسعيا قرب رام الله، وأعلن عن استشهاده بعد أن تمّ نقله إلى مستشفى رام الله.

وأفاد شهود بأن الشاب الجريح تعرض للضرب بأعقاب البنادق من قبل جنود العدو بعد اعتراض مركبته التي تعرضت لإطلاق نار.

بالتوازي، اندلعت مواجهات ليل أمس السبت بين شبان فلسطينيين، وقوات العدو في مناطق بالقدس والخليل، حيث ألقيت مفرقعات وعبوة ناسفة خلال المواجهات التي اندلعت بالقرب من حاجز قلنديا الذي أغلق لساعات أمام الفلسطينيين.

ووفقاً لقوات العدو فإنها تعرضت لإلقاء عبوات محلية الصنع “أكواع متفجرة” صوب حاجز قلنديا، وعلى مدخل مخيم العروب في الخليل.

وزعمت قوات العدو أنه تمّ إلقاء عبوات محلية الصنع صوب حاجز قلنديا لكنها لم تنفجر، في حين انتشر جنود العدو في المنطقة، بحثاً عن المنفذين.

وأفاد شهود عيان أن حاجز قلنديا شهد ازدحاماً لمركبات المواطنين، بعد إغلاقه لساعات. كما أغلقت قوات العدو مدخل بلدة الرام شمال القدس المحتلة، وأطلقت قنابل صوتية تجاه المواطنين.

وفي محافظة الخليل، أطلق شبان المفرقعات النارية، صوب برج لجيش العدو على مدخل مخيم العروب.

هذا وتواصل قوات العدو الصهيوني إغلاق مخيم العروب الخليل لليوم السابع على التوالي، حيث يشهد المخيم مواجهات مستمرة مع قوات العدو التي تواصل انتهاكاتها اليومية بحق المواطنين وممتلكاتهم فيه.

 

 

المصدر: وكالات

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا