رئيس الوزراء يشارك في احتفاء المحافظات الجنوبية والشرقية بذكرى المولد النبوي

موقع أنصار الله  –  صنعاء  –  10 ربيع الأول 1442 هجرية

اعتبر رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، المولد النبوي مناسبة استثنائية وحدث بارز في تاريخ الأمة الإسلامية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها اليوم في الفعالية الاحتفالية اليوم بصنعاء والتي نظمتها قيادات السلطة المحلية في المحافظات الجنوبية والشرقية المحتلة، في ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم.

وندد رئيس الوزراء بتطاول الرئيس الفرنسي وإساءته المتعمدة للرسول محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم صاحب الخلق العظيم المرسل رحمة للعالمين.

وقال” في الوقت الذي يبررون فيه الإساءة للرسول الخاتم بعنوان حرية التعبير نجدهم لا يتجرؤون على الحديث عن الكيان الصهيوني وجرائمه وانتهاكاته بحق الشعب الفلسطيني الأعزل، ما يعد وصمة عار في جبين العالم “.

وأضاف” إن المولد النبوي ليس باليوم العابر أو بالبدعة كما يدّعي البعض، فنحن منذ طفولتنا نتذكر أن هذا اليوم كان يوم للابتهاج يحتشد فيه كل من يحب النبي ويرتبط بقيمه وخلقه”.

ولفت الدكتور بن حبتور إلى أن اليمنيين اليوم يناصرون الرسول الكريم كما ناصره أجدادهم حينما عاهدوه في مكة واستقبلوه في المدنية المنورة وبذلوا كل شيء لنصرة دعوته المباركة”.

وقال” نحن اليوم رغم العدوان والحصار ثابتين صامدين في وطننا ولدينا شخصية قيادية شابه تستشف المستقبل الحبيب عبدالملك بدر الدين الحوثي، الذي أصبح يؤثر في وطنه وفي الخارج” .. متوجها بالتهنئة لقائد الثورة بهذه المناسبة الدينية وعلى نجاحه في الحفاظ على الجبهة الداخلية وتماسكها.

وأكد رئيس الوزراء أن اليمنيين عبر احتفالهم بذكرى المواد النبوي لهذا العام يرسلون رسائل للعالم أجمع بتمسك اليمنيين بالرسول الكريم، في ظل الهرولة المشينة لبعض المحسوبين على العرب للتطبيع وهم في حقيقة الأمر صهاينة في نهجهم وأفعالهم.

وأوضح أن المتصهينين العرب وهم يطبعّون اليوم مع الكيان الصهيوني الغاصب، الشعب اليمني يحمل راية المقاومة ضد هذا الكيان وكل من يطبّع معه وينفذ مخططاته بحق المنطقة.

وشدد على أنه لا يمكن أن يكون هناك سلام مع دولة تغتصب الأراضي العربية المحتلة .. وقال “ندين أي تطبيع يأتي على حساب القضية الفلسطينية والمقدسات الإسلامية “.

 وحيا رئيس الوزراء التضحيات التي قدّمها ويقدمها الشعب اليمني الحر الأبي من أجل عزة وكرامة وشموخ اليمن وأهله والانتصار لحقه في الاستقلال الشامل والكامل دونما أي نقصان.

 وألقيت في الحفل الذي حضره عدد من الوزراء ومحافظي المحافظات الجنوبية والشرقية المحتلة، كلمة من محافظ سقطرى هاشم السقطري، أشار فيها إلى أهمية احتفال اليمنيين بذكرى المولد النبوي لاستلهام واستحضار المآثر الأخلاقية وقيم العدل والحق التي أرساها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم.

 وقال “من صنعاء عاصمة الجمهورية اليمنية, عاصمة النصر والصمود, عاصمة كل اليمنيين يتفاخر كل أبناء الشعب اليمني بكل مكوناته في إحياء المولد النبوي والتعبير عن قضايا الأمة العربية والإسلامية وفي المقدمة القضية الفلسطينية ورفض التطبيع”.

 وأكد المحافظ السقطري أن أبناء اليمن سيظلون صفاً واحداً وفي خندق واحد ضد العدوان ومقاومة ما تشهده المحافظات الجنوبية والشرقية من احتلال عسكري وتدمير أخلاقي واقتصادي ونهب للثروات.

 بدوره أكد عضو مجلس الشورى عبدالله حسن الجفري أن احتفالات اليمن بذكرى المولد النبوي يتزامن مع الاحتفالات بأعياد الثورة اليمنية 21 سبتمبر و26 سبتمبر و14 أكتوبر.

 ولفت إلى أن اليمنيين يسيرون اليوم في مسارات النهج الثوري والتحرري والمشروع النبوي للرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم، ليجسدوا بذلك المشروع الإيماني المحمدي وقيم الدين الإسلامي الحنيف على الواقع.

 تخلل الحفل الذي حضره جمع من أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية المحتلة، فقرة إنشادية عبرت عن المناسبة.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا