رئيس الوزراء يشارك في الاحتفال باليوم العالمي للطفل

موقع أنصار الله  –  صنعاء  –  6 ربيع الآخر 1442 هجرية

قال رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور” في الوقت الذي يحتفل فيه العالم بيوم الطفل يعيش أطفال اليمن وضعا استثنائيا مأساويا نتيجة العدوان والحصار الذي يتفنن في قتل الأطفال والشعب اليمني “.

جاء ذلك أثناء مشاركته اليوم في الاحتفال الذي نظمه المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بمناسبة اليوم العالمي للطفل تحت شعار ” صمتكم جريمة “.

وأضاف ” العدوان يقتل الأطفال في وسائل المواصلات وفي مدارسهم وأحيائهم وفي المستشفيات وكذا عبر حصاره والحيلولة دون سفر الكثير منهم للعلاج في الخارج باستمرار إغلاقه لمطار صنعاء أمام الرحلات التجارية “.. مبينا أن استهداف العدوان للأطفال عبر غاراته يأتي للنيل من معنويات أسرهم في إطار الهدف الرئيس الذي يسعى إليه وهو كسر إرادة الإنسان اليمني وإخضاعه.

وأكد الدكتور بن حبتور، أن العالم مطالب بالضغط على تحالف الشر للنأي بالأطفال عن المعركة السياسية والعسكرية والاقتصادية والتوقف عن تدمير مقومات حياتهم من مدارس ومستشفيات ومراكز صحية وغيرها.

وندد بسياسة الغطرسة والتعالي التي يمارسها تحالف العدوان السعودي الإماراتي ومن ورائه الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا بحق الشعب اليمني.. وذكر أن جمهورية الصومال كانت تعطي زكاتها لمن يعتدي اليوم علي اليمن، لافتا إلى أن حقائق التاريخ القديم والحديث تؤكد أنه لا غنى دائم للشعوب الغنية ولا فقر دائم للشعوب الفقيرة.

وطالب رئيس الوزراء، العالم ودوله التي تستفيد من دول العدوان في تشغيل مصانعهم وعمالهم بإرسال الأسلحة إليها لقتل الشعب اليمني أن تتوقف عن هذا الفعل اللا أخلاقي واللا إنساني.

وأكد أن الشعب اليمني ليس أمامه من خيار سوى مواصلة مقاومة العدوان بمختلف الوسائل والإمكانيات المتاحة.. مبينا في الوقت ذاته أن القيادة الثورية والسياسية في العاصمة صنعاء مع أي خيار سياسي يفضي إلى حل سلمي يضمن لليمن حقوقه وحريته واستقلال قراره.

واختتم الدكتور بن حبتور، كلمته بالشكر للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة وأمينه العام والأمانة العامة لمجلس الوزراء على تنظيم هذا الاحتفال وكل من ساهم في دعمه وشارك في هذه الفعالية الهامة.

وفي الاحتفال بحضور وزراء التخطيط عبدالعزيز الكميم والشئون الاجتماعية عبيد بن ضببع والتربية والتعليم يحيى الحوثي والتعليم الفني غازي أحمد علي ومحافظ سقطرى هاشم السقطري، أكدت أمين عام المجلس الأعلى للأمومة والطفولة أخلاق الشامي، أن أطفال اليمن يعيشون أسوأ كارثة إنسانية بالعصر الحديث في ظل الصمت الدولي المعيب، بسبب استهدافهم من قبل تحالف العدوان وقصف مدارسهم والمنشآت الصحية وحرمانهم من كافة مقومات الحياة.

وأشارت إلى أنه من المؤلم أن نحيي فعالية اليوم العالمي للطفولة وأطفال اليمن مسلوبة حقوقهم حتى الخروج في رحلة مدرسية أو المشاركة في حفل زفاف أو اللجوء إلى مخيمات النزوح هروباً من غارات طيران العدوان.

وأكدت الشامي أن شعار الاحتفال بيوم الطفولة العالمي للسنة الثانية على التوالي يحمل ” أيها العالم صمتكم جريمة حرب”، في دلالة على صمت وتواطؤ العالم بحق الانتهاكات الصارخة التي يتعرض لها أطفال اليمن.

وأوضحت أن الاحتفال اليوم ليس لمراجعة المنجزات للطفولة باليمن بقدر ما هو إيصال صوت أكثر من ثلاثة آلاف و500 شهيد وأكثر من أربعة آلاف جريح من الأطفال الذين استهدفهم العدوان بشكل مباشر وإصابة معظمهم بإعاقات دائمة إضافة إلى إيصال صوت أكثر من مليوني طفل يعانون من سوء التغذية ومئات الآلاف الذين حرموا من التعليم.

وتطرقت إلى الأطفال الذين يعانون من الأمراض دون أن يتمكن ذويهم من السفر بهم لتلقي العلاج أو عدم القدرة على توفير احتياجاتهم الضرورية نتيجة الحصار وتوقف الرواتب وكذا الأمهات اللواتي يفقدن أكثر من ثلاثة مواليد حديثي الولادة في الساعة الواحدة.

وبينت أن المجلس بالتعاون مع الوزارات المعنية ومنظمات المجتمع انتهى من إعداد التقرير الوطني الأول حول واقع الأمومة والطفولة خلال الست السنوات الماضية وأبرز جرائم العدوان بحق أطفال اليمن.

وطالبت أمين عام المجلس، بإعادة إدراج دول تحالف العدوان في القائمة السوداء والتحقيق في كل الجرائم التي ارتكبتها بحق أطفال ونساء اليمن.. داعية المنظمات الدولية المعنية بالطفولة للعمل بجدية مع الجهات الحكومية والمدنية لإعادة النظر فيما تقدمه من مشاريع خاصة بالطفولة.

فيما استعرضت الطفلة رغد في كلمة أطفال اليمن، واقع الطفولة والانتهاكات التي اقترفها تحالف العدوان بحقهم طيلة ست سنوات والآثار النفسية والاقتصادية والاجتماعية التي خلفها العدوان عليهم وعلى أسرهم.

تخلل الحفل الذي حضره عدد من نواب الوزراء والوكلاء والمسئولين بالجهات ذات العلاقة، عرض عن جرائم العدوان بحق الطفولة باليمن، وفقرات معبرة.

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا