حفل تكريمي للأبطال الذين حوصروا في مدينة الدريهمي

موقع أنصار الله  –  الحديدة  –  6 ربيع الآخر 1442 هجرية

نظمت وزارتا الدفاع والداخلية اليوم حفلا تكريما، للمجاهدين الذين حوصروا في مدينة الدريهمي بمحافظة الحديدة لأكثر من عامين، بحضور عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، ورئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي أحمد المتوكل.

وفي الحفل الذي حضره القائم بأعمال محافظ الحديدة محمد عياش قحيم، ووكيلا وزارة الداخلية لقطاع الخدمات المدنية اللواء عبدالعزيز محفوظ، وقطاع الموارد البشرية والمالية اللواء علي سالم الصيفي، والوكيل المساعد لقطاع الموارد البشرية اللواء عبدالباري الطالبي، ومدير دائرة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة العميد يحيى سريع، ومدير أمن العاصمة العميد الركن معمر هراش، وعدد من القيادات العسكرية والأمنية، ألقى عضو السياسي الأعلى كلمة أشار فيها إلى أهمية تكريم هؤلاء الأبطال الذين جسدوا معاني البطولة والتضحية والثبات.

وقال “أردنا رفع معنوياتهم أثناء التواصل بهم في الدريهمي، لكنهم قاموا برفع معنوياتنا “.

وأضاف محمد علي الحوثي “لقد واجهوا العدو بثبات وشجاعة وقوة إيمان وكانوا مثلا للشجاعة التي امتزجت بقوة إيمانهم وارتباطهم بالله”.

ونوه بالمواقف البطولية التي جسدها الأبطال الذين حوصروا في الدريهمي.. مؤكدا أن المرابطين في مختلف الجبهات هم بنفس الثبات الذي تحلى به أبطال الدريهمي.

فيما عبر الحاضرون عن الاعتزاز بصمود وثبات أبطال الدريهمي لأكثر من عامين ونصف، في مواجهة أعتى طغاة الأرض، وكانوا مثالا لكل الجنود.. مشيرين إلى أن تكريم هؤلاء الأبطال ليس إلا جزءً بسيطا لما يستحقونه.

من جانبهم، اعتبر المكرمون، هذا الحفل، حافزا لمواصلة الصمود والثبات في مواجهة العدوان .. مؤكدين أن موقفهم لن يتغير مهما كانت التضحيات.

 

ولفتوا إلى أن فترة حصارهم كانت درسا للغزاة والمحتلين، أنهم يواجهون قوما مؤمنين ثابتين في مواقفهم.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا