رئيس الوزراء يطلع على نشاط وزارة الصحة ويشيد بثبات وصمود الكوادر الصحية

موقع أنصار الله  –  صنعاء –  8 ربيع الآخر 1442 هجرية

أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، أن الخطط والبرامج الصحية التي تنفذها وزارة الصحة في الفترة الراهنة، تمثل أهمية وطنية ومهنية مضاعفة بالنظر إلى الظروف الاستثنائية التي يمر بها اليمن جراء العدوان والحصار.

جاء ذلك خلال زيارة رئيس الوزراء اليوم وزارة الصحة العامة والسكان ولقائه الوزير الدكتور طه المتوكل ووكلاء الوزارة ومدراء العموم.

حيث جرى الوقوف على خطط الوزارة وبرامجها وأنشطتها والجهات التابعة لها في المجالات الطبية والعلاجية والتأهيلية، فضلا عن جهود الوزارة لتعزيز الأداء بالمنشآت الصحية العامة والخاصة وأدوارها الحيوية تجاه الوطن والمواطن ومستوى جودة خدماتها للمرضى علاوة على عملية أتمتة العمل فيها.

وعبر رئيس الوزراء عن تقدير وشكر المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني لوزارة الصحة والمؤسسات الطبية التابعة لها والعاملين في القطاع الصحي من أطباء وكادر صحي وفني، على جهدهم الكبير الذي يقدمونه تجاه المواطنين.

وأكد أن الجميع يعول على هذه الوزارة التي تمثل عمود الحياة بالنسبة للمرضى، وذلك في مواجهة الصعوبات والحد من التحديات وتحسين مستوى الخدمات والرعاية الصحية والعلاجية .. وقال “ملزمون في الحكومة أن نقدم ما نستطيع خدمة لهذا القطاع الحيوي المرتبط مباشرة بحياة المواطنين “.

وأشار الدكتور بن حبتور، إلى أن هذا القطاع أثبت بنشاطه وبرامجه الصحية وصمود كادره ولائه المطلق للوطن “.. وقال ” استطعتم بمهنية عالية وحيادية التعامل مع الجميع دون تصنيفات أو تقييمات ذاتية كما تعاملتم بمسؤولية عالية مع جائحة كوفيد 19 وتجاوزتم أمراض كالكوليرا والدفتيريا والملاريا “.

وشدد في هذا الجانب على ضرورة الالتزام المستمر بالإجراءات الاحترازية في مواجهة أي مخاطر محتملة لهذا الفيروس دون تهويل أو تهوين.. مشيرا إلى أن الأزمات والمحن التي تمر بها الشعوب تعزز فيها روح الإبداع والابتكار واجتراح الحلول إزاء مشاكلها الفردية والجماعية للتغلب على التحديات والصعوبات التي تفرض عليها.

وأثنى الدكتور بن حبتور، على خطة الوزارة التأهيلية لكادرها خاصة في التخصصات العليا والعدد اللافت الذي شارك ويشارك في برامج التأهيل .. موضحا أن التأهيل يمثل جبهة وعلاج المرضى جبهة أخرى واستمرار الخدمات الصحية جبهة ثالثة من الصمود.

ونوه بنشاط الوزارة لتقييم وإعادة تنظيم النشاط الصحي بشقيه العام والخاص والصيدليات.. موجها الوزارة العمل على تعزيز القدرات التنافسية للمنشآت الصحية الحكومية من كافة الجوانب وإيلاء عناية لموضوع الشراكة مع القطاع الخاص والاهتمام به وفقا للدستور والقوانين النافذة.

وكان الدكتور المتوكل، قد ألقى كلمة رحب في مستهلها برئيس الوزراء، وقدم عرضا عن أنشطة الوزارة التي تتوزع في 12 محور تشمل جوانب مكافحة الأوبئة وسوء التغذية ومكافحة الأورام السرطانية إلى جانب قطاع السكان وإيصال الخدمات الطبية والرعاية الصحية إلى المستوى الثالث المتمثل في القرى والعزل ومناطق التشتت السكاني.

وتطرق إلى ملف التأهيل الطبي وأهميته والاحتياج الكبير لهذه العملية وتوطيدها عبر المجلس اليمني للاختصاصات الطبية .. مبينا في هذا الصدد أن إجمالي عدد الطلاب في المجلس ثلاثة آلاف طالب في الوقت الذي غطى فيه برنامج التأهيل حتى الآن أربعة آلاف و500 من الكوادر الصحية.

ولفت وزير الصحة، إلى موضوع البرد العربي الذي تم إعادة تفعيله بعد إغلاق دام خمس سنوات.. مؤكدا أن عملية التأهيل والتطوير للكوادر الطبية تجري وفق قانون المجلس ورؤية وطنية واحدة على مستوى محافظات الجمهورية .

 

وأشار إلى أنه تم فتح مساقات جديدة من قبل المجلس تتمثل في ماجستير أوعية دموية وترميم وتجميل وصيدلة صناعية وجراحة الصدر وبحسب الاحتياج .. لافتا إلى ضرورة الاهتمام بالطبيب باعتباره العمود الفقري للمنظومة الصحية.

وعرج وزير الصحة على موضوع الاستثمار والتصنيع الطبي والعلاقة مع المنظمات الدولية المعنية وذات العلاقة، وكذا تدشين تقييم المستشفيات والمراكز الطبية بإجمالي 140مستشفى عام وستة آلاف مستشفى خاص وستة آلاف و200 صيدلية علاوة على نظام الربط الشبكي للمستشفيات وتعزيز التوعية الصحية في أوساط المجتمع.

وبين أن 50 بالمائة من المنشآت الصحية تعرضت للاستهداف المباشر من قبل العدوان وأخرى تحتاج إلى التجهيزات الطبية الأساسية لإنقاذ الحياة.

ووجه رئيس الوزراء في ختام الزيارة، قيادة وزارة الصحة برفع تقرير شامل إلى مجلس الوزراء عن التحديات والصعوبات التي تواجهها الوزارة ومشاريعها التطويرية للمناقشة واتخاذ اللازم.

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا