موسكو: العقوبات الأمريكية الجديدة ضد شركات روسية غير شرعية وتمييزية

اعتبر السفير الروسي لدى واشنطن أناتولي أنطونوف فرض الولايات المتحدة عقوبات ضد ثلاث شركات روسية بموجب قانون منع انتشار أسلحة الدمار الشامل، إجراء غير شرعي وتمييزيا.

وفي تصريحات صحفية قال اليوم الثلاثاء، إن الحديث يدور عن “خطوة تمييزية جديدة من قبل واشنطن التي اعتمدت العقوبات أداة أساسية لممارسة نهجها السياسي الخارجي”.

وأضاف: “من الواضح أن هذا النهج غير البناء لا يساعد على تحسين الأجواء في العلاقات الروسية الأمريكية”، معربا عن قناعته بأن الهدف من الإجراء الأمريكي المذكور هو “تدمير القدرات الاقتصادية للشركات الروسية”.

وأشار إلى أن التصرفات من هذا النوع “غير شرعية لأنه ليس من حق أي دولة تقييد تعامل روسيا التجاري الاستثماري مع غيرها من أعضاء المجتمع الدولي”.

ودعا أنطونوف الولايات المتحدة للتخلي عن “ممارساتها الفاسدة المتمثلة في توجيه اتهامات لا أساس لها”، بدلا عن اتباع أساليب سياسية دبلوماسية.

وأصدرت وزارة الخارجية الأمريكية بيانا جاء فيه أن الولايات المتحدة اتخذت في 6 نوفمبر، قرارا بمعاقبة خمس شركات أجنبية ثلاث منها روسية، بزعم انتهاكها قانون منع انتشار أسلحة الدمار الشامل المتعلق بإيران وسوريا وكوريا الشمالية.

وتحظر القيود على أي وكالة حكومية أمريكية التعامل مع هذه الشركات، كما تحظر منح تراخيص لنقل البضائع الخاضعة لرقابة التصدير إليها.

 

المصدر: وكلات

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا