ندوة بأمانة العاصمة عن الهوية الإيمانية في مواجهة الحرب الناعمة

موقع أنصار الله  –  صنعاء  –  11 ربيع الآخر 1442 هجرية

عٌقدت بصنعاء اليوم ندوة ثقافية وفكرية بعنوان “الهوية الايمانية في مواجهة الحرب الناعمة”، نظمها مكتب الأوقاف والإرشاد بأمانة العاصمة.

وفي افتتاح الندوة أشار عضو المكتب السياسي لأنصار الله الدكتور حزام الاسد، إلى المخاطر التي تهدد الأمة في دينها وبقاءها ومقدساتها وهويتها باستهداف الأدمغة وتدنيس النفسيات وتبني الثقافات المغلوطة والدخيلة وتدمير الهوية الايمانية القرآنية الجامعة لكل أبناء الأمة.

ولفت إلى أن الجميع معني بالحفاظ على أصالة الانتماء والهوية، خاصة في الوقت الذي تواجه فيه الأمة نوعاً من أخطر الحروب تتمثل في الحرب الناعمة .. مؤكدا أهمية الالتفاف حول ركائز وأسس الهوية الإيمانية كمنطلق رئيسي.

وقدّمت خلال الندوة أربع أوراق عمل الأولى لعضو مجلس الشورى خالد المداني، تناولت أسس وركائز الهوية الإيمانية .. معتبراً الإيمان والقرآن الكريم أساس الهوية فيما تكمن الركائز في منظومة من العقائد والعادات والتقاليد والأخلاقيات والسلوك.

وأكد أن تحقيق الهوية الايمانية لا يتأتى إلا بالإيمان الذي ينبغي أن يكون حاضراً في قلوب الناس وحياتهم واستنهاض المجتمع وتوعيته بقيمة دينه وهويته.

وأشار المداني إلى أن الانتصارات التي يحققها أبطال الجيش واللجان في الجبهات، يعزز من حضور الإيمان الصادق في قلوب المرابطين.

فيما حملت الورقة الثانية المقدمة من عبدالسلام المتميز عنوان “المنهجية في مواجهة الحرب الناعمة” .. مؤكداً أهمية العودة إلى القرآن الكريم لمواجهة الأعداء والعمل بمبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في بناء الامة.

وأشار إلى أن الصراع الذي تعيشه الأمة نتيجة استهداف الأفكار عبر الحرب الناعمة التي تعتبر وسيلة للتضليل والإفساد والخداع .. وقال” إن الهوية الايمانية هي السبيل الوحيد لمواجهة ذلك”.

وتطرق المتميز إلى أن تصحيح واقع الأمة يأتي من خلال غرس مقاصد القرآن في القيم والمبادئ العظيمة في نفوس أبنائها.

وتناولت الورقة الثالثة التي قدمها رئيس مركز معاذ بن جبل للعلوم الشرعية الدكتور عبدالسلام النهاري، معاني الهوية الايمانية والمخاطر التي تهدد هوية الأمة التي تتعرض للتجريف والتغيير والتضليل من قبل الأعداء.

ولفت الدكتور النهائي إلى أن من أهم أهداف الغزو العسكري والفكري والثقافي هو طمس الهوية الاسلامية الإيمانية .. مؤكداً ضرورة ترسيخ مبدأ الهوية الإيمانية في واقع الأمة لمواجهة العولمة والحرب الناعمة ومشاريع الأعداء الرامية تشتيت أبنائها.

وتطرقت الورقة الرابعة التي قدمها رئيس مؤسسة الأرض الطيبة الشيخ عبدالخالق الحنش إلى واجب الأمة في حماية هويتها والحفاظ عليها وتحقيقها في المجتمع.

واستعرضت العوامل التي من شأنها الحفاظ على الهوية الايمانية ومنها القرآن الكريم والتعليم واستحضار الإسلام في واقع الحياة والاعتزاز بالدين والإدراك والوعي بوسائل الأعداء في حربهم على الهوية الإسلامية والعمل على مواجهتها والتصدي لها.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا