إصابات بين أهالي الجولان السوري بعد احتجاجهم بوجه العدو على إقامة مراوح توربينية على أراضيهم

أعلن اهالي الجولان السوري المحتل صباح اليوم بدء الإضراب العام والشامل والذي يشمل كل المرافق الحياتية وتعطيل المدارس والتعليم عن بعد والتوجه إلى الأراضي المزمع إقامة المراوح العملاقة عليها والانتشار فيها لمنع سلطات الاحتلال الإسرائيلي من تنفيذ مخططها التوسعي في ممتلكات الأهالي في الوقت الذي وقعت فيه إصابات بين صفوفهم جراء اعتداءات قوات الاحتلال عليهم.

 

وذكرت سانا أن الأهالي بدؤوا منذ ساعات الصباح الباكر بالتجمع عند مقام اليعفوري بين قرية مجدل شمس ومسعدة المحتلة وانقسموا إلى مجموعات انتشرت في الأراضي المزمع إقامة مراوح عليها من قبل سلطات الاحتلال.

 

وأفادت سانا بأن عدداً من الأهالي أصيب جراء استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع لتفريقهم وما زالت قوات الاحتلال حتى اللحظة مستمرة باعتداءاتها على الأهالي.

 

وجاء قرار إعلان الإضراب بعد اجتماع للهيئة الدينية والاجتماعية في الجولان السوري المحتل رفضاً لإقامة التوربينات العملاقة.

 

وأغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الأول عدداً من المداخل الرئيسة لقرى الجولان السوري المحتل ومنعت الأهالي من الوصول إلى أراضيهم الزراعية في المناطق التي تريد سلطات الاحتلال إقامة توربينات عملاقة عليها في الوقت الذي احتشد فيه الأهالي على الطرقات المؤدية إلى الأراضي الزراعية في مناطق مجدل شمس وسحيتا وبقعاثا ومسعدة لمنع سلطات الاحتلال من الوصول إلى أراضيهم.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا