العدو الصهيوني حوّل وباء “كورونا” لأداة قمع بحق الأسرى

 

موقع أنصار الله – فلسطين – 1 جمادى الأولى 1442 هجرية

 

قال نادي الأسير الفلسطيني، إن قوات العدو الصهيوني اعتقلت أكثر من (3300) مواطن منذ بدء جائحة “كورونا” في شهر مارس الماضي.

ولم تستثن حملات الاعتقال، الأطفال والنّساء وكبار السّن والمرضى والجرحى.

وأضاف النادي في بيان له، اليوم الأربعاء، أن الاحتلال حوّل الوباء لأداة قمع وعنف بحق الأسرى، ورغم تزايد تسجيل الإصابات بين صفوفهم، لاسيما في نوفمبر الماضي، إلا أنه استمر في عمليات الاعتقال اليومية الممنهجة، والتي رافقها عمليات عنف وقمع وترهيب بحق المعتقلين وعائلاتهم.

وذكر نادي الأسير أن أعلى نسبة اعتقالات كانت في يونيو الماضي، حيث وصل عدد حالات الاعتقال إلى (469)، لافتًا إلى أنه ومنذ أبريل سُجلت قرابة (140) إصابة بفيروس “كورونا” المُستجد بين صفوف الأسرى، وفقًا لما تم الإعلان عنه، ومتابعة المؤسسات المعنية، حيث يمكن أن تكون حالات أخرى لم يُعلن عنها، خاصة أن بنية السجون تُشكل بيئة محفزة لانتشار الوباء، عدا عن احتكار إدارة السجون للرواية الخاصة به.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا