عين على القرآن وعين على الأحداث

الشهيد القائد والتحذير المبكر من الاحتلال الأمريكي لليمن

موقع أنصار الله || تقارير _ صدى المسيرة || محمد الباشا
أمريكا تشغّـل الجماعات الإجرامية في مناطقَ تريدُ استهدافَها، وبما تكونُ نتيجتُه مصلحةً لها، ثم تأتي بعد فترة لتقول بأن أولئك إرهابيون وسندخل لمحاربتهم
العمل الجاد ضرورةٌ في مواجهة الاحتلال الأمريكي قبل أن يصل الـيَـمَـنيون إلى حالة الاستجداء والشعور بالخذلان كما هو حال الفلسطينيين
الجماعات التكفيرية، تُستخدم في كُلّ بلد أراد الأمريكي وضع يدَه عليه، من خلالها يتم توفيرُ الأرضية الصالحة التي تؤمّن هذا الدخول وتؤسس له، وصناعة الإرهاب والإجرام هي أفضل الطرق لذلك
الجهادُ هو شرعية لنا نتحرك على أساسه في مقــارعة المحتلين لبلدنا
مثلَ ما يُعيدُ الشهيدُ القائدُ سببَ الاختلالات الأمنية في الـيَـمَـن إلى الأمريكيين نجدُه -سلامُ الله عليه- يحذِّرُ من دخول الأمريكيين وأدواتهم إلى الساحة الـيَـمَـنية، متوقعاً وبشكل مسبق أن يحملَ هذا الدخول «الموتَ» وعصاباته معه، ويعيث فساداً في مدنه وشوارعه – وهو ما هو حاصلٌ في الوقت الراهن -، بل يجزم بذلك ويُبرهِنُ على وقوف الأمريكيين وراء هذه الجرائم، بقوله: «إذا ما تمكن الأمريكيون ستنتشر الأعمال الإرهابية في الـيَـمَـن؛ تفجيرات هنا وهناك على أيديهم هم، هم من فجّر البرج في نيويورك، سيفجِّرون أمثاله هنا في الـيَـمَـن، ويفجرون في كُلّ مكان بحُجَّة أنهم الـيَـمَـنيون».
«إنَّ من يفقد الـيَـمَـنَ أمنَه هم اليَهُودُ والنصارى عندما يدخلون، هم الأمريكيون، هم أولئك الذين قال الله عنهم بأنهم يسعون في الأرض فساداً، بأنهم يريدون أن نضل السبيل، هم من سيفقدون كُلّ إنسان أمنه حتى داخل بيته».
بهذه الكلمات المستمدَّة من روح وتعاليم القرآن الكريم وفي محاضَرة (دروس من وحي عاشوراء) تحدث الشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي بشكل حاسم أن أعداء الـيَـمَـن والذين يُضمرون الشر لهذا البلد وشعبه هم «الأمريكيون»، وإن كان حينها مثل هذا الكلام غريباً، لكن الشهيد القائد المتأمل لكلام من يعلم السر وأخفى، يركز على تكرار هذه المسلّمة وتضمينها في أغلب الدروس والمحاضرات التي كان يلقيها ليؤكد لمن لم يعِ خطورة التدخل الأميركي في الـيَـمَـن بعد، أنه آن الأوان لنعيَ جميعاً خطورة المخططات الغربية والاستعداد للتصدي لها.
الشعبُ هو المستهدَف والإرهابُ ذريعة!
الشهيد القائد تناول الخطرَ الحقيقيَّ من دخول أمريكا اليمن، في وقت كان الكثيرُ يسخَرُ من هذا القول، وفي الحد الأدنى يستبعدُه، فيما التحذير الذي أطلقه الشهيد القائد يؤكد أن المجتمع بكله هو المستهدَف، وليس أولئك الذين هم بالتأكيد «أدوات أمريكا»؛ لأنَّ هؤلاء كانوا في الأصل، ولا يزالون مبرراً وذريعةً لاستجلاب التدخل الغربي في بلادنا، حين قال في محاضرة: (وإذ صرفنا إليك نفراً من الجن):
«حتى تعرفَ أن الشعبَ نفسَه هو المستهدَف وليس أولئك، وأن الدين بكله هو المستهدف وليس أولئك، أن أمريكا من البداية هي من تعطي ضوءاً أخضرَ لدعم هؤلاء وإفساح المجال أمام هؤلاء، والتعاوُن مع هؤلاء، وهي مَن شغّلتهم هم في مناطقَ أخرى في مجال تكونُ نتيجتُه مصلحةً لها ولمصالحها في المنطقة، ثم تأتي بعد فترة لتقول بأن أولئك إرهابيون».
ويذكّر السيد حسين بالعلاقة السببية بين الأمريكي والإرهاب منذ أيام حروب أفغانستان الأولى حيث يقول: «هي مَنْ بنتهم، أليست هي التي بَنَت طالبان؟ أليست هي التي تدعم الوهابيين وتوحي بدعمهم؟ ثم في الأخير تبدو وكأنها إنما تهيئ حُجَّةً لها في المستقبل، تزرَعُ أشخاصاً وتوحي للآخرين بدعمهم، فمتى ما أصبح وجودهم معروفاً لا شك فيه في هذا البلد، قالوا هؤلاء إرهابيون، إذاً بلدكم فيه إرهاب، لا شك».
فهذه المجموعات نفسها، الجماعات التكفيرية، تستخدم في كُلّ بلد أراد الأمريكي وضع يدَه فيه وعليه، من خلالها يتم توفيرُ الأرضية الصالحة التي تؤمّن هذا الدخول وتؤسس له، وصناعة الإرهاب والإجرام هي أفضل الطرق لذلك.
وعندما يحينُ وقتُ التدخل يأتي الأمريكي بعباراته نفسِها، ونسمع اليوم الأمريكي يقولها أيضاً هذه الأيام: الحرب على داعش ستستمر سنوات، كما وضّح السيد حسين بقوله: «وحينئذٍ سيأتي العمل الطويل كما قالوا هم – عندما تحركوا ضد أفغانستان -: إن الفترةَ ستكونُ طويلةً، لماذا؟؛ لأن المسألة ليست مسألة أن هناك إرهابياً يُضرَب، ثم يعودون، سيقولون: إذاً هذا إرهابي، صحيح. إذاً باقي جذور إرهاب، باقي منابع إرهاب، باقي وباقي وهكذا، ثم سيصنعون إرهاباً هم – كما قلنا أكثر من مرة – ستسمع تفجيرات هنا وتفجيرات هناك، ثم يقولون: إذاً من الضروري – وسيكونون متجملين ومحسنين كما يبدو لنا – أن تأتي التعزيزات من مختلف البلدان تحت قيادة الأمريكيين إلى الـيَـمَـن كما حصل في أفغانستان، حينئذٍ سيفهم الناس – إذا لم نفهم من الآن – أن المستهدف هو الشعب نفسه، الشعب بكله بدولته، حتى الدولة إذا ما جندوها لأن تعمل ضد أبناء هذا الشعب فإنها هي مستهدفة؛ لأنهم لن يرضوا عنها مهما عملت».
كذلك الشهيد القائد يوضح في محاضرة (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) كيف تجعل الولايات المتحدة محاربتها للإرهاب أمراً مقبولاً، يوافق على ذلك حتى رؤساء الدول أنفسهم، فيقول: «يوافق الناس من خلال موافقتهم لحركات زعمائهم، ولتصريحات زعمائهم ولاستعدادهم للتعاون مع أولئك، يعني ذلك موافقة ضمنية على أن نضرب، فكل تصريحات علي عبدالله التي كان يقول فيها: نحن عانينا من الإرهاب، أصبحت الآن لدى الأمريكيين حُجَّةً على الـيَـمَـن، إذاً يجب أن يصنَّفَ كدولة إرهابية وكبلد إرهابي، وأنه من منابع الإرهاب. فإذا ما سكت المواطنون أنفسهم لسكوت الدولة، لسكوت الرئيس فمن الذي يكون ضحية قبل الكبار؟ أليسوا هم الصغار؟ أليسوا هم الشعب؟».
الوضع الخطير لليمن راهنــــاً
ويمكن ببساطة المقارنة الآن بين وضع الـيَـمَـن الحالي ووضعه في بداية ما سمّي الحملة على الإرهاب في أيام النظام السابق، فالتفجيراتُ قد عادت لتتنقل بين المدن الـيَـمَـنية، وكذلك الاغتيالات، والرئيس الحالي كما هو واضحٌ للجميع، لا يفعل شيئاً، وكأنه يعوّل على ما يحصل لاستعادة دور كان يسعى إليه، ولعله يعتقد أن وصولَ الحال إلى ما هو عليه الآن، سيزيدُ من حظوظ دعمه غربياً وأمريكياً، وهذه الحالة نفسها استشرفها الشهيد القائد (رضوان الله تعالى عليه) في (الدرس السادس والعشرين من دروس رمضان) باستشهاده بالآية القرآنية الكريمة: {فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ} (الأنعام:44)، ألم يقدم لك هنا صورةً عن مظاهر الآخرين؟ حتى لا تنخدعَ بها. {وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ ذَلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ} (الأنعام:131)، هذا التبيين، وما يقصه الرسل على البشر، ما يأتي من تبيين للناس، أن الله سبحانه وتعالى لا يهلك أناساً وهم غافلون، لا يهلكهم إلا من بعد.. ».
إذاً يتبين لنا مما تقدم، أن الشهيدَ القائدَ استشرف الواقعَ جُملةً وتفصيلاً، من منظور قرآني وقدم لنا الوقائع وكيفية مقاربتها، فإنه أيضاً أوجد الحلولَ، ففي محاضرة (خطر دخول أمريكا الـيَـمَـن) يقول السيد حسين: «العمل هو الضمانة الحقيقية، هو الضمانة لأمن الناس، هو الضمانة لسلامة الناس»، فينبه إلى ضرورة العمل الجاد في موجهة هذا المشروع الخبيث قبل أن يصل الـيَـمَـنيون إلى حالة الاستجداء والشعور بالخذلان كما هو حال الفلسطينيين: «لا أن يتركَ الناسُ أنفسهم حتى يصل الوضع إلى أن يصبحوا كالفلسطينيين يستجدون السلام من هنا وهنا، ثم يتأسفون أن العرب لم يعملوا شيئاً، وأمريكا تنكرت لهم، ألم يجدوا العالم كله تنكر لهم؟ ألم يجدوا أنفسهم في وضع لم يستطيعوا أن يؤمِّنوا أنفسهم».
فهل سنتحرك ونعمل كشعب يمني يتعرَّضُ لهذه الجرائم البشعة والمؤامرات الخطيرة ونلتفت إلى مواجَهة ما يحاك لنا جميعاً كيمنيين، ونعري الإرهاب وداعميه والساكتين عنه، أم نكون من الغافلين؟!.
شرعية مناهضة الاحتلال
وأشار السيد حسين الحوثي: إلى أن علينا (أن نتحدث دائماً عن الجهاد، حتى أولئك الذين ليس لديهم أي روح جهادية عليهم أن يتحدثوا عن كلمة (جهاد)؛ لأن كلمة [جهاد] في نفسها، كلمة [جهاد] في معناها هي تتعرض لحرب، أصبحنا نحن نُحارب كأشخاص، وتُحارب أرضنا كأرض، وتُحارب أفكارنا كأفكار، بل أصبحت الحرب تصل إلى مفرداتنا، أصبحت ألفاظنا حتى هي تُحارب، كُلّ شيء من قِبَل أعدائنا يتوجه إلى حربنا في كُلّ شيء في ساحتنا، إلينا شخصياً، إلى اقتصادنا، إلى ثقافتنا، إلى أخلاقنا، إلى قِيَمِنا، إلى لغتنا، إلى مصطلحاتنا القرآنية، إلى مصطلحاتنا العربية.
ويرى السيد حسين الحوثي أننا نختلف عن أولئك فقال: (نحن نمتلك شرعية إلهية قرآنية، ونقعد عن التحرك في سبيل أداءها، وفي التحرك على أساسها، معتبراً أن اليهود والنصارى في المقابل: (نرى كيف أن أولئك يحتاجون هم إلى أن يؤصِّلوا من جديد، وأن يعملوا على أن يخلقوا شرعية من جديد، ثم متى ما وُجِدت هذه الشرعية فإنهم لا يقعدون كما نقعد إنهم يتحركون، أوَليس هذا هو ما نشاهد؟، لقد تبدل كُلّ شيء، لقد تغير كُلّ شيء فنحن من نقعد والشرعية الإلهية موجودة، وهم من يتحركون على غير أساسٍ من شرعية فيُشَرِّعُون ويُؤصِّلُون ثم يتحركون ولا يقعدون).
وحذَّرَ السيدُ حسين الحوثي من أن تترسَّخَ كلمةُ (إرهاب) بمعناها الأمريكي في بلادنا أو أن تسيطر على أذهان الناس في بلادنا فقال: إن علينا – أيها الإخوة – أن نتحدَّثَ دائماً حتى لا نترك كلمة [إرهاب] بمعناها الأمريكي أن تترسخَ في بلادنا، أن تسيطرَ على أذهان الناس في بلادنا، أن تسبقَ إلى أذهان الناس، علينا أن نحاربَ أن تترسخَ هذه الكلمة؛ لأن وراء ترسخها تضحية بالدين، وتضحية بالكرامة وبالعزة وبكل شيء).
وأضاف: (حينئذٍ سيُضرب أي عالم من علمائنا سيقادُ علماؤنا بأقدامهم إلى أعماق السجون، ثم يعذّبون على أيدي خبراء اليهود، الذين يمتلكون أفتكَ وسائلِ التعذيب على أساس ماذا؟. [أنه إرهابي]، موضِّحاً أن الناسَ عندما يسلموا بأن من أطلقت عليه كلمة (إرهابي) يصبح حقاً بأن ينفذَ بحقه الأمريكيون أو عملاؤهم ما يريدون، وأن كُلَّ مَن يصرخ ليعيد الناس إلى العمل بكتاب الله هو أيضاً إرهابي، وكل من يدرّس الناس في مدرسة علوم القران هو أيضاً عندهم إرهابي، أيُّ كتاب يتحدَّثُ عن أن الأمةَ هذه عليها أن تعودَ إلى واجبها، أو تستشعرَ مسؤوليتها هو أيضاً إرهابي).
المخرج من الطغيان الأمريكي
في ظل الحرب المعلَنة من الأمريكيين والإسرائيليين ضد الإسلام كما صرَّح بذلك الرئيسُ السابقُ بوش بقوله: (مَن لم يكن معنا فهو ضدَّنا)، وقيام أمريكا باحتلال العديد من البلدان العربية والإسلامية، وقد فعلت أخيراً في بلادنا، مستغلةً إمكانياتها الضخمة من السلاح يرى السيد حسين بدرالدين الحوثي أن لا حل ينجينا من الطغيان الأمريكي والإسرائيلي إلا بالعودة إلى القرآن الكريم بحيث نستخرج منه الحلول لكل الإشكاليات التي تواجهنا.
ومن هذا المنطلق يرى السيد حسين بدرالدين الحوثي أن اللهَ سبحانه وتعالى أمرنا في كتابه العزيز بالتحرك والجهاد في سبيل الله لقتال أعداء الله وهم اليهود والنصارى فقال تعالى: {قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ} (التوبة: من الآية 29)، وتساءل السيد حسين لمن هو هذا الخطاب، مُجيباً في نفس اللحظة: أليس للعرب والمسلمين؟ {قاتلوا} ما هو القتال في سبيل الله؟ أليس هو الجهاد؟، ها هو يقولُ للمسلمين إن الجهادَ هو هكذا: {قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ} (التوبة: 29) هذا هو الجهاد، مشيراً إلى أن علينا أن نتحدث عن كلمة [الجهاد]؛ لأن كلمة [الجهاد] هي الآن محارَبة بعينها.
تليقرام انصار الله