ما درجة الحرارة التي تقتل الجراثيم؟

موقع أنصار الله  – صحي– 7 جمادى الأولى ١٤٤٢ هـ

تستجيب الجراثيم، مثل الفيروسات والبكتيريا والفطريات، بشكل مختلف لدرجات الحرارة الباردة والساخنة.

وبشكل عام، تعد درجات الحرارة المرتفعة أكثر ملاءمة لقتل الجراثيم، لكن هذا لا يعني أنه يجب عليك البدء في تعقيم كل شيء بالحرارة، حيث يقول مانيش تريفيدي، مدير قسم الأمراض المعدية في AtlantiCare إن “التدخل الأكثر فعالية لمنع انتشار الجراثيم هو غسل اليدين بشكل صحيح”.

وفي الواقع، بالنسبة لفيروس كورونا الجديد، تحذر منظمة الصحة العالمية (WHO) من استخدام طرق تعتمد درجات الحرارة المرتفعة لـ “منع” أو “قتل” العدوى، حيث أن قضاء الوقت في الطقس البارد أو الثلج ، في الاستحمام بالماء الساخن، واستخدام مجففات الأيدي الساخنة، أو المصابيح فوق البنفسجية، ليس لها تأثير على هذه السلالة الجديدة من فيروس كورونا.

ولكن هناك حالات أخرى يمكن أن تقتل فيها درجات الحرارة المرتفعة الجراثيم، مثل غلي الماء لقتل البكتيريا الموجودة في المنتجات الغذائية، أو استخدام غسالة الأطباق لتعقيم الأطباق، أو غسل الملابس وتجفيفها لتطهيرها.

ويقتل الماء الساخن الجراثيم، على الرغم من أنه يجب أن يكون شديد السخونة. ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن درجات الحرارة من 60 إلى 65.5 درجة مئوية كافية لقتل معظم الفيروسات، كما أن الماء المغلي يجعلها آمنة من مسببات الأمراض مثل البكتيريا والفيروسات والطفيليات.

ويوصي تريفيدي بـ 70 درجة مئوية أو أكثر عند تسخين المياه أو المنتجات الغذائية لقتل البكتيريا مثل الفيلقية، وهي بكتيريا شائعة توجد في الماء.

وإذا كان لديك ملابس أو أقمشة ملوثة تحتاج إلى تطهير، فإن هيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة (NHS) توصي بالغسيل عند درجة حرارة عالية (60 درجة مئوية)، جنبا إلى جنب مع منتج يحتوي على مادة التبييض، ما يزيد من تأثير المطهر، وهذا فقط للملابس عالية الخطورة، مثل عندما تكون مريضا.

وبالنسبة للملابس العادية، فإن التجفيف هو المهم. ذلك لأن حرارة المجفف تتراوح من 57 إلى 65.5 درجة مئوية، وبينما توفر الغسالة أماكن رطبة لتنتشر البكتيريا والفطريات، فإن المجفف لا يفعل ذلك.

ويقول تريفيدي: “عند غسل الملابس والأدوات المنزلية، يتم قتل معظم الكائنات الحية الدقيقة الضارة في المجفف على درجة حرارة عالية بدلا من الغسالة”.

وعلى الرغم من حقيقة أن درجات الحرارة المرتفعة تقتل معظم الجراثيم، فإن غسل اليدين بالماء الساخن أو البارد لا يحدث فرقا، لأن غسل يديك بالماء والصابون يدور حول إزالة الأوساخ والجراثيم، بدلا من قتلها.

وينطبق الشيء نفسه على غسل الأطباق، فمن غير المحتمل أن تسخن الماء بدرجة كافية أثناء الغسيل اليدوي لقتل البكتيريا الموجودة على الأطباق بشكل صحيح. ومع ذلك، فإن غسالة الأطباق الأوتوماتيكية عادة ما تكون ساخنة بدرجة كافية لتعقيم الأطباق بالداخل.

وإذا كنت تقوم بغسل الأطباق يدويا، فإن إرشادات سلامة الأغذية تقترح غسلها بمنظف عند 45 درجة مئوية أو أعلى، والشطف، والتعقيم بمحلول خاص، والذي يمكن أن يكون محلول تعقيم كيميائي أو مياه نظيفة تبلغ حرارتها 77 درجة مئوية أو أعلى.

والطبخ في درجات حرارة عالية يمكن أن يقتل معظم الجراثيم أيضا.

وتزدهر معظم البكتيريا في درجات حرارة تتراوح من 4.5 درجة مئوية إلى 60 درجة مئوية، أو ما تشير إليها وزارة الزراعة الأمريكية (USDA) باسم “منطقة الخطر”. ويحدث هذا عندما تنمو البكتيريا، وتتكاثر مرتين كل 20 دقيقة.

ولتجنب ذلك، تأكد من عدم ترك الطعام خارج الثلاجة لأكثر من ساعتين (أو لأكثر من ساعة، إذا كانت درجات الحرارة 32 درجة مئوية أو أعلى). وتوصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بالاحتفاظ بالثلاجات عند 4 درجات مئوية أو أقل، للبقاء بعيدا عن منطقة الخطر للبكتيريا.

ويقول تريفيدي: “تتمتع جميع البكتيريا بمحيط بيئي مثالي خاص بها ودرجات حرارة تزدهر فيها أكثر من غيرها. وبعض الجراثيم، المعروفة باسم البكتيريا شديدة الحرارة، تنمو في درجات حرارة شديدة الحرارة تصل إلى 112 درجة مئوية. ومع ذلك، يمكن قتل معظم البكتيريا والفيروسات المسببة للأمراض للإنسان من خلال حرارة تصل إلى 74 درجة مئوية أو أعلى في غضون دقائق من الطهي”.

ووفقا لوزارة الصحة في نيويورك، فإن تسخين الطعام يكسر بنية الجراثيم، ما يجعلها غير قادرة على العمل. وتقتل الحرارة معظم البكتيريا والفيروسات التي تنقلها الأغذية، مثل السالمونيلا، وهي بكتيريا تنتقل من الدواجن والبيض غير المطبوخة جيدا، ويمكن أن تسبب الإسهال والقيء.

وعند طهي الطعام، من المهم التأكد من تسخينه بشكل صحيح طوال الوقت، أو ما يسمى “درجة الحرارة الداخلية”، والتي يمكنك تحديدها باستخدام مقياس حرارة الطعام.

والأطعمة التي يتم إعادة تسخينها، مثل بقايا الطعام، يجب تسخينها إلى 74 درجة مئوية على الأقل، وتحتاج إلى تخزينها بشكل صحيح في غضون ساعتين من الطهي، عن طريق وضعها في وعاء صغير في الثلاجة للسماح بالتبريد الأمثل ومنع البكتيريا من النمو.

ومن المفاهيم الخاطئة الشائعة أن تجميد الطعام يقتل البكتيريا. في حين أنه “يبطئ” البكتيريا ويجعلها نائمة، وستبدأ البكتيريا في التكاثر مرة أخرى عندما تعود إلى درجة حرارة الغرفة.

 

المصدر: مواقع

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا