وفاة 80 ألف مواطن بسبب إغلاق العدوان لمطار صنعاء الدولي

موقع أنصار الله – صنعاء – 8 جمادى الأولى 1442 هجرية

نظمت الحملة الدولية لفك الحصار عن مطار صنعاء الدولي ، اليوم الأربعاء، فعالية بحضور عضو المجلس السياسي الأعلى سلطان السامعي ووزير النقل زكريا الشامي ووزير الخارجية المهندس هشام شرف.

وخلال الفعالية  أكد وزير النقل زكريا الشامي، أن استمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي أدى إلى أكبر كارثة إنسانية في العصر الحديث.. مؤكدا  أن أكثر من 80 ألف حالة مرضية فارقة الحياة بسبب إغلاق المطار و450 ألف حالة من الأمراض المستعصية ينتظرها مصير مجهول لعدم القدرة على السفر للعلاج في الخارج بسبب إغلاق المطار، فيما أربعة ملايين مغترب لم يتمكنوا من زيارة أسرهم.

ولفت إلى الآثار التي سببها العدوان جراء إغلاق مطار صنعاء أمام أكثر من 23 مليون مواطن يستفيدون من خدمات المطار، بما فيهم المرضى والجرحى، والدارسين، وكذا النقص الكبير في أداء المنظومة الصحية نتيجة منع دخول أصناف الأدوية عبر المطار.

من جانبه أكد عضو المجلس السياسي الأعلى سلطان السامعي، أن الشعب اليمني انتصر بصموده الأسطوري على تحالف العدوان وما يزال متماسكا وصامدا رغم العدوان الذي طال كل مقومات الحياة.

وأشار السامعي  إلى أن تحالف العدوان ارتكب أبشع جرائم وقتل والدمار بحق الشعب اليمني.. وقال” ألقى تحالف العدوان قنابل عنقودية وأطلق صواريخ أكثر مما استخدم في الحربين العالمية الأولى والثانية”.

وفي الفعالية التي حضرها مستشار الرئاسة الدكتور عبدالعزيز الترب ووزراء الشؤون الاجتماعية والعمل سالم بن ضبيع والدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى على أبو حليقة والدولة الدكتور حميد المزجاجي ومحافظ أبين حسين زيد بن يحيى ورئيس مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية محمد أبوبكر إسحاق ومدير مطار صنعاء خالد الشايف، أكد السامعي أن تحالف العدوان بقيادة أمريكا والصهاينة والسعودية والإمارات استطاع شراء صمت المنظمات والمجتمع الدولي عما يرتكبه من جرائم وحرب إبادة بحق الشعب اليمني.

وعبر عن الشكر للقائمين على الحملة الدولية في الداخل والسياسيين والناشطين وأصحاب الأقلام الحرة في الخارج، لنقل مظلومية الشعب اليمني وما يتعرض له من عدوان وحصار وفضح جرائم دول تحالف العدوان والسعي لرفع الحصار عن مطار صنعاء الدولي.

ودعا عضو السياسي الأعلى، الشباب إلى رفد المرابطين في الجبهات أبطال الجيش واللجان الشعبية لتحقيق النصر العظيم الذي سيشهده العالم.

من ناحية ثانية أكد عضو المجلس السياسي الأعلى سلطان السامعي الحرص على تنمية قدرات كوادر الأمانة العامة لرئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية وتأهيلهم في جانب المراسيم وفقاً للمعايير والضوابط والبروتوكولات الدولية.

وأشار السامعي في اختتام دورة خاصة بقواعد البروتوكول والاتيكيت، نظمتها الأمانة العامة لرئاسة الجمهورية بالشراكة مع المعهد الدبلوماسي بوزارة الخارجية اليوم، إلى ضرورة استمرار تأهيل كوادر الأمانة العامة لرئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية الخاصة بالمراسيم.

وقال” إن اليمن سينتصر وسيتجاوز العدوان والحصار، مهما طال وسيعود إلى نشاطه الدبلوماسي وعلاقاته الدولية”.. مشيداً بجهود المعهد الدبلوماسي بوزارة الخارجية في تنظيم الدورة لتأهيل وتدريب الكوادر على قواعد البروتوكول والاتيكيت.

فيما أشار وزير الخارجية المهندس هشام شرف إلى أهمية تأهيل الكوادر في التعاملات والبروتوكول في السياسة الدولية والإتيكيت بقواعد الدبلوماسية وشؤون الدولة.

وأوضح أن اليمن سيتعافى وسيعود إلى نشاطه الدبلوماسي على المستوى الخارجي وسيتم فتح مطار صنعاء الدولي واستقبال الوفود الدبلوماسية والسياسية، ما يتطلب تأهيل كوادر المراسيم في الأمانة العامة لرئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية.

بدوره أشار رئيس دائرة المراسيم بالأمانة لرئاسة الجمهورية أسامة الشامي، إلى الأهمية التي تكتسبها الدورة لتأهيل كوادر المراسيم وفقاً للضوابط والبروتوكولات الدولية.

من جهته أوضح عميد المعهد الدبلوماسي الدكتور أحمد العماد أن الدورة استهدفت في ثلاثة أيام 33 متدرباً من كوادر مراسيم الأمانة العامة لرئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية في إطار عملهم في البروتوكول والاتيكيت والقواعد الدبلوماسية والعرفية.

وبين أن مفردات الدورة ركزت على تطوير وتنشيط مهارات كوادر الأمانة العامة ووزارة الخارجية وفقاً لمعايير البروتوكولات في المجالات الدبلوماسية والخدمات الحكومية، والتي تتلخص في مجموعة من القواعد والتوجيهات في تنظيم المؤتمرات والجلسات والاستقبال والتوديع وتركيب الأعلام والشعارات.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا