تدشين فعاليات الذكرى السنوية للشهيد في مختلف المحافظات

موقع أنصار الله – محافظات – 13 جمادى الأولى 1442 هجرية

 

دشنت اليوم الأثنين في مختلف محافظات الجمهورية فعاليات الذكرى السنوية للشهيد للعام 1442هـ ، من خلال إقامة الفعاليات المركزية في أمانة العاصمة وعواصم المحافظات وكذلك الفعاليات على مستوى المديريات والتي شهدت تفاعلاً كبيراً على الصعيدين الشعبي والرسمي.

في أمانة العاصمة زار رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتوز، اليوم الأثنين ضريح الرئيس الشهيد صالح علي الصماد ورفاقه في ميدان السبعين بأمانة العاصمة في الذكرى السنوية للشهيد.

ووضع رئيس الوزراء ومعه نوابه لشئون الأمن والدفاع الفريق الركن جلال الرويشان والخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي والرؤية الوطنية محمود الجنيد ووزير الدفاع اللواء الركن محمد العاطفي، إكليلاً من الزهور على ضريح الرئيس الصماد ورفاقه الذين ارتقت أرواحهم شهداء إثر غارة إجرامية نفذتها طائرة العدوان السعودي الإماراتي في 19 ابريل 2018م، أثناء زيارة الرئيس الصماد لمحافظة الحديدة.

وقرأ الجميع ومعهم عدد من القادة العسكريين الفاتحة ترحماً على أرواح الشهيد الصماد ورفاقه .. سائلين المولى العلي القدير أن ينزلهم منزلة الشهداء ويسكنهم وكافة شهداء الوطن من رجال الجيش والأمن واللجان الشعبية والمتطوعين الفردوس الأعلى.

وعبر الزائرون عن تمنياتهم لجميع المصابين والجرحى بالشفاء العاجل وأن يعجل بالفرج على الأسرى للعودة إلى أهلهم وذويهم.

إلى ذلك زار رئيس الوزراء ونوابه الفريق الرويشان والدكتور مقبولي والجنيد، روضة الشهداء بشارع الخمسين بالعاصمة صنعاء.

ووضع رئيس الوزراء ونوابه إكليلاً من الزهور في الروضة، عرفاناً بتضحيات الشهداء دفاعاً عن الوطن وحق أبناءه في العيش الكريم وامتلاك زمام أمره دون تدخل أو إملاء من أحد.

وقرأ رئيس الوزراء ومرافقوه الفاتحة على أرواح الشهداء الذين رووا بدمائهم الطاهرة تربة الوطن في مختلف الجبهات والميادين .. مبتهلين للمولى عز وجل أن يسكنهم أعالي الجنان وكل شهيد بذل روحه في سبيل إعلاء راية الحق والدفاع عن الأرض والعرض.

كما زار الدكتور بن حبتور والفريق الرويشان والدكتور مقبولي والجنيد، أسرة شهيد الوطن حسن محمد زيد وزير الشباب والرياضة الذي طالته أياد آثمة في عملية اغتيال جبانة يقف ورائها تحالف العدوان السعودي الإماراتي صبيحة الثلاثاء الموافق 27 أكتوبر 2020م.

حيث كان في استقبالهم نجل الشهيد محمد حسن زيد ووكيل أول وزارة الشباب والرياضة عبدالحكيم الضحياني.

وجدد رئيس الوزراء ومرافقوه خلال الزيارة التعازي لنجل الشهيد زيد، وأفراد أسرته والوطن في فقدان هذه الشخصية الوطنية السياسية والاجتماعية البارزة.

وأكدوا أن خسارة الوطن بفقدان الوزير زيد كانت فادحة لما كان يحمله من فكر متقد وعقل مستنير وقلب محب للوطن وأهله .. مترحمين على روح الشهيد زيد بقراءة الفاتحة وعلى أرواح شهداء الوطن من أبناء الجيش والأمن واللجان الشعبية والمتطوعين.

كما افتتح رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور اليوم الأثنين بصنعاء معرض صور شهداء المحافظات الجنوبية والشرقية والذين ارتقت أرواحهم وهم يدافعون عن الوطن في معركته المفصلية ضد تحالف العدوان ومرتزقته.

واطلع رئيس الوزراء ومعه نوابه لشؤون الأمن والدفاع الفريق الركن جلال الرويشان و الخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي والرؤية الوطنية محمود الجنيد ونائب وزير الإدارة المحلية قاسم الحمران، على ما يحتويه المعرض من صور لشهداء من أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية المحتلة والذين كان لهم شرف التضحية والفداء في الدفاع عن الوطن.

واستمع رئيس الوزراء ومرافقوه من القائمين إلى شرح عن مكونات المعرض الذي يأتي ضمن إحياء ذكرى سنوية الشهيد عرفاناً وتخليداً بالشهداء واستبسالهم وتضحياتهم في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.

وأشاد رئيس الوزراء بما يحمله المعرض من رمزيه، تؤكد البعد الوطني في مواجهة العدوان ومرتزقته .. مؤكداً أن العدوان والاحتلال السعودي الإماراتي موجه ضد كل أبناء اليمن ولم يفرق بين فئة أو منطقة وأخرى.

ولفت إلى أن تكشف مخططات العدوان وأطماعه في اليمن وموقعه الاستراتيجي يؤكد حقيقة ذلك وما قاله قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي منذ بدء العدوان.

وفي الافتتاح بخيمة شهداء المحافظات الجنوبية والشرقية بميدان السبعين، أكد نائب وزير الإدارة المحلية مسئول مكتب الجنوب قاسم الحمران أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد والاهتمام بأسر الشهداء عرفاناً بتضحيات ذويهم.

وقال “تأتي رمزية معرض شهداء أبناء المحافظات الجنوبية الذين قدموا أرواحهم في الدفاع عن الوطن في ظل الاحتلال السعودي الإماراتي الأمريكي المهيمن على المحافظات الجنوبية”.

ولفت الحمران إلى أن شهداء أبناء المحافظات الجنوبية قدموا رسالة للعدوان بتواجد الأحرار في كل مكان وكل شبر من أرض الوطن شماله وجنوبه وأنهم حاضرون للتضحية والفداء وطرد قوى الغزو والاحتلال.

فيما أكد محافظا حضرموت لقمان باراس وشبوة أحمد بن الحسن الأمير على واحدية النضال ضد العدوان وتقديم التضحيات من شهداء الوطن في شماله وجنوبه والتي أثمرت نصراً وعزة للشعب اليمني.

ونوها بالمكانة التي يحتلها الشهداء وعظمة تضحياتهم في الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله.

وأشار باراس والأمير إلى دور الشهداء وما سطروه من ملاحم بطولية في الذود عن الوطن ومواجهة قوى الغزو والاحتلال.

حضر الافتتاح عدد من مسئولي الدولة والمحافظات الجنوبية والشرقية و الشخصيات الاجتماعية والقبلية.

وزار رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد العزيز صالح بن حبتوز، اليوم الأثنين ، ومعه نوابه لشئون الأمن والدفاع الفريق الركن جلال الرويشان والخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي والرؤية الوطنية محمود الجنيد ووزير الدفاع اللواء الركن محمد العاطفي، معرض شهداء قوات الأمن المركزي، واشاد بدور الشهداء ولفت الى عظمة تضحياتهم.

وقرأ زوار المعرض الفاتحة على أرواح الشهداء سائلين الله تعالى أن يسكنهم فسيح جناته.

كما افتتح رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور اليوم، معرضي صور شهداء هيئة القوى البشرية في المناطق والوحدات العسكرية بوزارة الدفاع والأمن المركزي.

وعقب الافتتاح أطلع رئيس الوزراء ومعه نوابه لشئون الأمن والدفاع الفريق الركن جلال الرويشان والخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي والرؤية الوطنية محمود الجنيد، على صور الشهداء في المعرضين من الجيش والأمن المركزي، الذين سطروا أروع الملاحم البطولية إلى جانب اللجان الشعبية في مواجهة جحافل المعتدين من المرتزقة والعملاء في كافة جبهات العزة والشرف.

وحيا رئيس الوزراء ونوابه، التضحيات الجسيمة التي قدمها ويقدمها منتسبو المؤسستين العسكرية والأمنية واللجان الشعبية دفاعا عن الوطن وسيادته واستقلاله.

واكدوا أن القيادتين الثورية والسياسية والحكومة وكافة المؤسسات والشعب اليمني وأحرار العالم ينظرون بكل احترام وإجلال للتضحيات والملاحم البطولية التي يسطرها الجيش والأمن واللجان الشعبية من أجل حاضر ومستقبل اليمن ودفع الشرور عنه وعن المنطقة بأسرها.

وأشاروا إلى أن تضحيات شهداء الوطن لم ولن تذهب سدى لأنها في سبيل القضية الوطنية العادلة ولصون عزة شعبهم .. سائلين المولى العلي العظيم أن يجزي شهداء الوطن خير الجزاء ويسكنهم أعلي الجنان مع النبيين والصديقين.

من ناحية ثانية زار رئيس الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد الدكتور محمد محمد الغشم، اليوم أسرة الشهيد عبدالله الأخفش أحد موظفي الهيئة في الذكرى السنوية للشهيد للعام 1442هجرية.

وأثناء الزيارة أشاد رئيس الهيئة بمواقف الشهيد وما عُرف عنه من دماثة أخلاق ونبل وتحلي بالمسؤولية أثناء تأديته لواجباته الوظيفية في هيئة مكافحة الفساد.

وقال الدكتور الغشم خلال الزيارة التي رافقه فيها مندوب أسر الشهداء بمديرية الثورة في أمانة العاصمة، وليد الأكوع “إن الذكرى السنوية للشهيد فرصة لمواساة أسر الشهداء والوقوف إلى جانبهم تقديراً للتضحيات التي سطروها في الدفاع عن الوطن”.

وأكد أن الشهداء سيخلدون في ذاكرة أبناء الوطن وتاريخه كما هم مخلدون أحياء عند ربهم يرزقون باعتبارهم مصدر فخر واعتزاز كل أنباء اليمن.

من جانبه عبر شقيق الشهيد محمد عبدالله الأخفش وأولاده، عن امتنانهم لرئيس الهيئة وقيادتها لهذه اللفتة الإنسانية بالغة التأثير في نفوس أسرة الشهيد وتعكس الوفاء والتقدير لقيم ومبادئ الشهداء وتضحياتهم.

رافق رئيس هيئة مكافحة الفساد في زيارته رئيس دائرة الشؤون المالية والإدارية بالهيئة  محمد أحسن جمعان ومستشار الهيئة للشؤون المالية عبدالرحمن الطائفي.

إلى ذلك نظمت وزارة الصحة العامة والسكان بصنعاء اليوم الأثنين ، فعالية تكريمية لأسر الشهداء من منتسبي الوزارة في إطار الاحتفاء بالذكرى السنوية للشهيد .

وفي الفعالية التي حضرها وكيل وزارة الصحة لقطاع الرعاية الدكتور محمد المنصور، أشار وكيل الوزارة  لقطاع الطب العلاجي الدكتور علي جحاف إلى فضل الشهادة وعظمة ومنزلة الشهيد عند الله.

وتطرق إلى ما يجب تقديمه وفاءً وعرفاناً للشهداء الذين بذلوا أرواحهم في سبيل الدفاع عن الوطن لينعم الجميع بالأمن والاستقرار.

ولفت الدكتور جحاف إلى مكانة الشهداء وأهمية رعاية أبناءهم وذويهم ودعمهم تكريماً للشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل الذود عن الوطن وكرامة الشعب اليمني.

واعتبر ذكرى سنوية الشهيد، محطة للتذكير بتضحيات الشهداء.. حاثاً على استلهام الدروس من بطولات الشهداء لتعزيز الصمود وروح المسئولية والسير على دربهم حتى تحقيق النصر.

وألقيت كلمتان من قبل عبدالفتاح المهدي وهاشم المحاقري عن أسر الشهداء، أشارتا إلى أن إحياء سنوية الشهيد، احتفال بما سطره الشهداء من ملاحم بطولية في التصدي للعدوان.

وأكدتا الاقتداء بمآثر الشهداء وتضحياتهم من أجل الوطن وسيادته واستقلاله.

تخلل الحفل تكريم أسر الشهداء وقصيدة للشبل محمد أمين الجنيد.

كما زارت قيادة موظفو وزارة الشباب والرياضة اليوم الأثنين ، ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه بميدان السبعين وضريح الشهيد حسن محمد زيد وزير الشباب والرياضة وروضة الشهداء بشارع الخمسين.

وقرأ الزائرون الفاتحة على أرواح الرئيس الشهيد الصماد ورفاقه والشهيد زيد وكافة شهداء الوطن الذين قدّموا أرواحهم رخيصة دفاعاً عن الوطن وأمنه واستقراره.

وأشار وكيل قطاع الرياضة عباس المدومي والوكيل المساعد حسين الخولاني إلى أن زيارة ضريحي الشهيدين الصماد وزيد وروضات الشهداء يأتي في إطار الذكرى السنوية للشهيد، عرفاناً بتضحياتهم في الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله.

وأكدا المضي على النهج الذي رسمه الشهيد الصماد وكافة شهداء الوطن في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.

شارك في الزيارات الوكيل المساعد لقطاع الموارد والتمويل بوزارة الشباب عصام القصوص ومدير مكتب الشباب بأمانة العاصمة عبدا لله عبيد ومدير الخدمات بالوزارة أمين الضياني.

بدورها نظمت إدارة أمن أمانة العاصمة اليوم الأثنين ، فعالية خطابية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد  تحت شعار ” شهداؤنا عظماؤنا” بحضور نائب رئيس مجلس النواب عبد السلام هشول.

وفي الفعالية  بحضور وكيلي وزارة الداخلية اللواء رزق الجوفي واللواء عبد الكريم المخلافي ومدير أمن الأمانة العميد معمر هراش، أكد أمين العاصمة حمود عباد أن الشهداء سجلوا أروع الملاحم البطولية في الدفاع عن الوطن أرضا وإنسانا.

وأشار الى أن الشهداء شكلوا منارات الهدى والخير للوطن وعزته وكرامته.. لافتا الى أن اليمنيين أرادهم الله ليرفعوا راية الإسلام ونصرته منذ فجر الإسلام وهو ما يثبته أبطال الجيش واللجان الشعبية في جبهات العزة والكرامة في الوقت الحاضر.

ولفت إلى ضرورة السير على درب الشهداء واقتفاء مآثرهم في التضحية والبذل والعطاء.

من جهته، أشار مدير التدريب بأمن الأمانة العقيد زيد شايف، أن الشهداء يعدون من الرجال العظماء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن.. مؤكدا ضرورة الاستفادة من الدروس العظيمة التى قدموها في جبهات العزة والكرامة بأفعالهم لا بأقوالهم.

ولفت إلى أهمية استنهاض الهمم ومواصلة السير على درب الشهداء في مواجهة أعداء الاسلام والوطن بمختلف الوسائل .. مبينا أن اليمنيين اشتهروا بعشقهم للشهادة منذ صدر الاسلام.

وألقيت كلمات أشادت بتضحيات شهداء الوطن وتصديهم على مدى ست سنوات للعدوان ..  مؤكدة أنه مهما قدم من عرفان للشهداء لن يوفوا حقهم في التضحية بأرواحهم دفاعا عن الأرض والعرض.

تخلل الفعالية التي حضرها مدير بحث الأمانة العميد سلطان زاين ومدير الشرطة السياحية العميد خالد الشمام ومدير المنافذ والمطارات العميد محمد أحمد الباقري ومساعد مدير أمن الأمانة العميد عبد الجبار الأحرمي ومدراء المناطق والأقسام بالأمانة، قصيدة وأنشودة معبرة بالمناسبة.

وعقب الفعالية طاف نائب رئيس مجلس النواب وأمين العاصمة ووكيل وزارة الداخلية اللواء رزق الجوفي ومدير أمن الأمانة اجنحة معرض صور شهداء الأمن بمختلف قطاعاته.

وزارت قيادة وزارة المالية ومصلحتا الضرائب والجمارك اليوم الأثنين ، ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه في ميدان السبعين بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.

وخلال الزيارة قرأ عدد من كلاء وزارة المالية ورئيسا مصلحتي الضرائب والجمارك، الفاتحة على روح الشهيد الصماد ورفاقه.

إلى ذلك زار المسؤولين بوزارة المالية ومصلحتي الضرائب والجمارك عدد من أسر شهداء موظفي الوزارة والمصالح التابعة لها وقدموا لها مساعدات بتوجيهات من نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير المالية الدكتور رشيد عبود أبو لحوم، في إطار الاهتمام بأسر الشهداء وتلمس أحوالها.

إلى ذلك أفتتح مستشار رئيس المجلس السياسي الأعلى عبدالإله حجر اليوم بروضة الحشحوش بأمانة العاصمة معرض صور الشهداء في إطار الذكرى السنوية للشهيد .

وفي الافتتاح الذي حضره عضو مجلس الشورى أحمد الظفري ونائب وزير الخدمة المدنية عبدالله المؤيد ورئيس الهيئة العامة للتأمينات والمعاشات إبراهيم الحيفي وعضو الهيئة الإدارية بالأمانة شرف الهادي،والوكيل قناف المراني, أشار حجر إلى عظمة تضحيات  الشهداء في مواجهة العدوان بجبهات العزة والكرامة.

ولفت الى أنه مهما قُدمَ للشهداء لن يفيهم حقهم فيما بذلوه من أجل أن يعيش اليمنيون ووطنهم في عزة وكرامة واستقلال.. مؤكدا ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء ورعايتها.

من جهته، أشار مديرمديرية الثورة محمد الدرواني إلى حجم تضحيات ابناء المديرية في تقديم قوافل من الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن.

ووضع مستشار رئيس المجلس السياسي الأعلى عبدالاله حجر ومدير مديرية الثورة ومشرف المديرية وقيادات عسكرية وأمنية, أكليل من الزهور على أرواح الشهداء بروضة الحشحوش وقراءة الفاتحه على اروح كافة شهداء الوطن.

وزار مساعد مدير دائرة العلاقات بوزارة الدفاع العميد محمد الخربي ومساعد مدير دائرة الرعاية الاجتماعية العقيد إبراهيم عامر وعدد من الضباط اليوم بصنعاء روضة الشهداء بالحشحوش .

ووضع  الزائرون إكليل من الزهور وقرأوا الفاتحة على اروح الشهداء الطاهرة وذلك بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.

وأشار الزائرون إلى ضرورة إحياء القيم العظيمة للشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة للدفاع عن الوطن .. مؤكد السير درب الشهداء حتى تحقيق النصر المؤزر.

كما نظم قطاع الموارد البشرية والمالية بوزارة الداخلية، اليوم  فعالية في الذكرى السنوية للشهيد.

وفي الفعالية التي حضرها المفتش العام العميد الركن عبدالحميد المؤيد، ووكيل وزارة الداخلية لقطاع الموارد المالية والبشرية اللواء علي سالم الصيفي، أشارت كلمة القطاع التي ألقاها مدير الإمداد والتموين العميد أسامة مفضل، إلى أهمية استلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره .

ولفت إلى أن ذكرى الشهيد محطة سنوية يستلهم منها الشعب اليمني صموده وإصراره على المضي في النهج القويم الذي سلكه الشهداء الأبرار وبذلوا في سبيله أرواحهم ودماءهم الزكية.

فيما تحدث عبد الكريم عاطف في كلمة بهذه الذكرى عن عظمة الشهادة والاستشهاد ومكانة الشهيد عند الله والمجتمع.

واعتبر إحياء ذكرى سنوية الشهيد محطة للتذكير بتضحيات الشهداء واستلهام الدروس والعبر في تعزيز الصمود وروح المسئولية والسير على الدروب والأهداف والقيم التي ضحوا بحياتهم في سبيلها.

تخلل الفعالية عرض فلاشه عن مناقب وبطولات الشهداء وعدد من الفقرات الإنشادية والقصائد الشعرية المعبرة عن عظمة المناسبة.

وناقشت ندوة فكرية وسياسية عٌقدت بصنعاء اليوم دور الشهداء في معركة التحرر ونيل السيادة الوطنية.

وتطرقت الندوة التي نظمها المكتب السياسي لأنصار الله وتكتل الأحزاب السياسية المناهضة للعدوان، من خلال أربع أوراق عمل إلى مكانة الشهداء وتضحياتهم في الذود عن حياض الوطن وأمنه واستقراره وسيادته واستقلاله.

حيث تناولت ورقة العمل الأولى المقدمة من عضو تكتل الأحزاب المناهضة للعدوان عبدالعظيم الكبسي المبادئ التي انطلق من أجلها الشهداء .. مشيراً إلى أن الشهداء لم يتحركوا لأطماع مادية شخصية أو قبلية أو حزبية وإنما تحركوا دفاعاً عن الوطن في مواجهة العدوان.

وأكد الكبسي أن الشهداء لم ولن يكونوا ضحايا، بل كانوا أصحاب مشروع وفكر وحاملين لقضية محقة، تحركوا لتحقيق أهداف عظيمة في نصرة المستضعفين ودفع الظلم عنهم.

فيما أشار رئيس الدائرة السياسية لحزب شباب العدالة والتنمية الدكتور فرحان هاشم في ورقة العمل الثانية للندوة التي أدارها عضو تكتل الأحزاب المناهضة للعدوان عارف العامري، إلى دور الشهداء في معركة التحرر ونيل السيادة الوطنية على مر الأزمان ومختلف المحطات والظروف التي مر بها اليمن في تاريخه القديم والحديث.

وتطرق إلى قوافل الشهداء التي قدّمها اليمن في مواجهة الغزاة والمحتلين عبر التاريخ والتي تجسدت جلاء آخر جندي بريطاني من أرض الوطن في الثلاثين من نوفمبر 1967م .. وقال” ما نشهده اليوم في اليمن من بطولات منذ نحو ست سنوات ترجمة عملية لمشروع الشهادة والتضحية مقابل التحرر والاستقلال والانتصار “.

بدوره أكد عضو الأمانة العامة لحزب السلم والتنمية محمد الشرفي في ورقة العمل الثالثة أن دماء الشهداء أحيت أمة وأنارت الطريق أمام أبنائها لمواصلة الكفاح والنضال ضد الغزاة والمحتلين في العصرين القديم والحديث.

ولفت إلى أن ذكرى سنوية الشهيد تمثل محطة لاستلهام مآثر الشهداء والتحرك في الطريق الذي سلكوه في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره .. مشيراً إلى قوافل الشهداء التي قدّمها أبناء اليمن منذ بداية العدوان في 26 مارس 2015م دفاعاً عن الأرض والعرض والسيادة.

من جانبه استعرض رئيس الدائرة السياسية والإعلامية بحزب الشعب الديمقراطي حشد سند الصيادي معنى الشهادة بمفهومها القرآني كاملة ومنطلقة من معطيات المسمى الإلهي .. لافتاً إلى أن الشهيد القائد حسين الحوثي أعاد تأصيل منهجية الشهادة وأطلقها لتصبح ثقافة للسير عليها في مواجهة قوى الاستكبار العالمي.

وكان عضو المكتب السياسي لأنصار الله محمد شوكة، أشار إلى أهمية أن الشهداء بذلوا أرواحهم رخيصة من أجل الوطن وأمنه واستقراره وكرامة أبنائه .. لافتاً إلى استمرار قوافل الشهداء في مواجهة جحافل العدوان ومخططاته التدميرية.

وأكد المضي على درب الشهداء حتى النصر.. وقال” إن تحالف العدوان منذ ست سنوات يقتل الشعب اليمني ويدمر مقدراته وبتضحيات الشهداء سننتصر ونكسر شوكة العدوان”.

وأضاف” ينبغي أن يدرك تحالف العدوان أن الشعب اليمني لن يخضع أو يركع أو يقبل الوصاية والهيمنة الخارجية مهما بلغت التضحيات، والتاريخ مليء بالدروس والعبر في أن اليمن مقبرة للغزاة ماضياً وحاضراً ومستقبلاً”.

من جانبه أشار رئيس تكتل الأحزاب المناهضة للعدوان عبدالملك الحجري إلى أن إحياء ذكرى سنوية الشهيد، يأتي اعتزازاً بتضحيات الشهداء الذين قدّموا أرواحهم ودمائهم على طريق معركة التحرر ونيل السيادة الوطنية في مواجهة العدوان.

وجدد التأكيد بالمضي على درب الشهداء وتعزيز ثقافة الجهاد والاستشهاد باعتبار أن الشعب اليمني يخوض معركة مصيرية شعارها ” نكون أو لا نكون ” حتى تحقيق النصر.

وقدّمت خلال الندوة مداخلات من قبل نائب رئيس تكتل الأحزاب المناهضة للعدوان المهندس لطف الجرموزي وأعضاء الهيئة التنفيذية للتكتل الدكتور خيري السعدي وعبدالله جحاف وصالح السهمي، تطرقت في مجملها إلى مواجهات قائد الثورة في لم شمل الأمة وتثبيت مبدأ الجهاد المقاوم وتعزيز ثقافة الجهاد والاستشهاد.

وأشارت المداخلات إلى ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء وذويهم وإعطائهم الأولوية عرفاناً بتضحيات الشهداء في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره وسيادته واستقلاله.

كما قدّم أمين عام حزب جبهة التحرير صالح صائل قصيدة شعرية بعنوان ” يوم الشهيد”.

من ناحية ثانية أطلع أمين العاصمة حمود عباد على الاستعدادات والترتيبات لتدشين معرض صور الشهداء بمديرية معين في إطار الذكرى السنوية للشهيد.

واستمع أمين العاصمة ومعه وكيل الأمانة لقطاع الأشغال والمشاريع المهندس عبدالكريم الحوثي  من مدير المديرية عبدالملك الرضي ومشرف المديرية سامي شرف الدين الى شرح عن ما يتضمنه المعرض من صور شهداء مديرية معين البالغ عددهم أكثر من ألف شهيد.

وأشاد عباد بمستوى الترتيبات والاستعدادات لإقامة معرض صور الشهداء الدائم بمديرية معين بما يليق بمكانة وعظمة التضحيات التي قدمها الشهداء في سبيل عزة وكرامة الوطن.

وأشار إلى عظمة الشهادة والمكانة التي يحظى بها الشهداء في قلوب اليمنيين، مؤكداً السير على درب الشهداء وتضحياتهم في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقرار حتى تحقيق النصر.

وأكد أمين العاصمة ضرورة استغلال هذه المناسبة في الاهتمام والرعاية بأسر وذوي الشهداء كمسؤولية تقع على عاتق الجميع كأقل ما يمكن تقديمه لهم عرفاناً بتضحيات الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة للذود عن كرامة وحرية الوطن.

كما دشن نائب وزير التربية والتعليم الدكتور همدان الشامي اليوم بمدرسة المقبلي بأمانة العاصمة فعاليات الذكرى السنوية للشهيد تحت شعار “شهداؤنا عظماؤنا” .

وفي الفعالية التي حضرها وكيل الوزارة إبراهيم شرف ووكيل قطاع المشاريع والتجهيزات عبدالكريم الجنداري وأمين عام اللجنة الوطنية لليونسكو الدكتور أحمد الرباعي ،أكد مدير مكتب التربية بالأمانة زياد الرفيق أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد.

وأشار  إلى عظم تضحيات الشهداء الذين بذلوا أرواحهم رخيصة في سبيل الدفاع عن حياض الوطن ، لافتا إلى أهمية استلهام معاني العزة والكرامة من التضحيات لمواصلة نهج الشهداء الأبرار في مقارعة الظلم والتصدي لقوى العدوان ومرتزقته .

وعقب الفعالية التي تخللها فقرات فنية عبرت عن المناسبة افتتح نائب الوزير ومعه وكيلا الوزارة والحاضرون معرض الشهيد الذي تضمن صور عدد من الشهداء ومجسمات ولوحات فنية جسدت بطولات الشهداء و الجرائم التي ارتكبها العدوان بحق الشعب اليمني .

إلى ذلك زارت  قيادة وزارة الخدمة المدنية والتأمينات والوحدات التابعة لها اليوم ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه في ميدان السبعين.

 وخلال الزيارة وضع نائب وزير الخدمة عبدالله المؤيد  ورئيس الهيئة العامة للتأمينات والمعاشات  إبراهيم الحيفي ، إكليلاً من الزهور على ضريح الرئيس الصماد ورفاقه وقرأوا الفاتحة على أرواحهم.

وفي الزيارة  أشار نائب  وزير الخدمة المدنية الى المواقف الوطنية والبطولية للرئيس الشهيد الصماد ومعاني وقيم الحرية و البذل والعطاء والتضحية والفداء  التي حملها.

واعتبر إحياء الذكرى السنوية للشهيد فرصة لاستلهام الدروس والعبر من مواقف وتضحيات وعطاء الشهداء في مواجهة العدوان.

من جانبه أشار رئيس الهيئة العامة للتأمينات والمعاشات الى ان الزيارة تأتي تقديرا للشهداء الأبرار وتضحياتهم, معتبرا سنوية الشهيد محطة هامة للتزود بالمثل والقيم التي جسدها الشهداء بمواجهتهم للعدوان وبذلهم أرواحهم  من أجل عزة الوطن واستقلاله.

وكانت قيادة وزارة الخدمة المدنية ووحداتها التابعة قامت بزيارة عدد من معارض صور الشهداء بميدان السبعين وحي الجراف بمديرية الثورة ,  مشيدة بالجهود المبذولة في تنظيم المعارض وما احتوته من توثيق لصور الشهداء الأبطال من مختلف مناطق اليمن  الذين رووا بدمائهم الطاهرة تراب الوطن.

شارك في الزيارات عميد المعهد الوطني للعلوم الإدارية الدكتور محمد الخالد ومستشار الوزارة عبدالله حجر ووكلاء الوزارة لقطاعات الأجور والموازنة يحيى الأمير والموارد البشرية علي الكبسي و السياسات والنظم الدكتور محمد الاشول.

صنعاء

افتتح عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي اليوم الأثنين ، معرض الشهداء بمديرية سنحان بمحافظة صنعاء في إطار الاحتفاء بذكرى سنوية الشهيد.

واطلع عضو السياسي الأعلى الحوثي ومعه وزير العدل القاضي محمد الديلمي ومحافظ صنعاء عبد الباسط الهادي ووكيل وزارة الإدارة المحلية عمار الهارب على محتويات المعرض من صور ومجسمات لشهداء قدموا أرواحهم رخيصة في مواجهة العدوان.

ونوه عضو السياسي الأعلى الحوثي بما تضمنه المعرض من صور ولوحات ومجسمات أبرزت بطولات الشهداء وما سطروه من ملاحم في مواجهة العدوان وصد الغزاة والمحتلين.

وأكد اهتمام القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى بأسر الشهداء وتقديم كامل الرعاية لهم وفاءً لتضحيات ذويهم.

وحيا الحوثي التضحيات البطولية لأبناء مديرية سنحان في تعزيز الاصطفاف لمواجهة العدوان .. مؤكدا أهمية إحياء سنوية الشهيد بما يليق وعظمة ومكانة الشهداء ومنزلتهم الرفيعة عند الله تعالى والتضحيات التي بذلوها دفاعاً عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.

واعتبر الأنشطة والفعاليات المكرسة لسنوية الشهيد، رسائل لقوى العدوان بتخليد مآثر الشهداء وتجديد العهد بالسير على دربهم حتى تحقيق الانتصار ونيل الاستقلال التام وتحرير كافة الأراضي اليمنية من دنس الغزاة والمحتلين.

فيما أشار محافظ صنعاء إلى الحرص على إحياء ذكرى سنوية الشهداء وتكريم ذويهم .. مؤكداً أهمية استغلال الذكرى في التحشيد واستمرار رفد الجبهات واستلهام العبر من تضحيات الشهداء.

وكان عضو المجلس السياسي الأعلى الحوثي ومعه وزير العدل القاضي الدكتور محمد الديلمي ومحافظ صنعاء عبدالباسط الهادي والوكيل الهارب، شاركوا في المهرجان الخطابي الذي أقيم في المديرية.

وفي المهرجان أشار المدير التنفيذي لمؤسسة رعاية وتأهيل أسر الشهداء طه جران إلى جهود المؤسسة في دعم أسر الشهداء وإحياء هذه الذكرى لما تحمله من معانٍ وسمات تليق بتضحيات الشهداء الذين سطروا بدمائهم ملاحم بطولية في مواجهة العدوان.

فيما استعرضت كلمة أسر الشهداء ألقاها شقيق شهيدين علي الجرادي ثمار ترسيخ ثقافة الجهاد والاستشهاد في تعزيز الانتصارات وإحياء مبادئ العزة والكرامة.

حضر المهرجان وافتتاح المعرض مدير أمن المحافظة العميد يحيى المؤيدي وناطق وزارة الصحة الدكتور يوسف الحاضري ومدير مديرية سنحان وبني بهلول مجاهد عايض ومدير فرع جهاز الأمن والمخابرات بالمحافظة منتظر الرشيدي وحشد من التربويين والقيادات الأمنية والعسكرية ومواطنين.

إلى ذلك زار عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي روضة الشهداء في سنحان، قرأ خلالها الفاتحة على أرواح الشهداء.

وأكد الحوثي أهمية استشعار الجميع لتضحيات الشهداء واستلهام معاني الفداء من مآثرهم البطولية التي سطروها من أجل أمن واستقرار الوطن والذود عن حياضه.

كما افتتح بمديرية خولان محافظة صنعاء اليوم الأثنين ، معرضا لصور الشهداء في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.

وفي الافتتاح بحضور ممثلي الجهات المعنية وأسر الشهداء ، أثنى مدير المديرية على ما قدمه أبناء خولان من تضحيات ستظل وسام شرف لكل أبناء المحافظة.

ونوه بجهود القائمين على المعرض وما تضمنه من صور تبرز بطولات الشهداء وسيرتهم وتضحياتهم فداء للوطن..لافتا إلی أن دماء الشهداء صنعت ملاحم الانتصار والصمود في مواجهة العدوان.

ودعا إلى الاهتمام بأسر الشهداء وتكريمهم والاستمرار في جهود التعبئة والتحشيد لمواصلة الصمود في مواجهة العدوان حتى تحقيق النصر وتطهير الوطن من دنس الغزاة والمعتدين.

كما نفذت قيادة السلطة المحلية بالمديرية زيارات الى روضات الشهداء لاستذكار عظمة التضحيات التي قدمها الشهداء.

وافتتح وكيل أول محافظة صنعاء حميد عاصم اليوم الأحد ، معرض صور الشهداء في مديرية جحانة ضمن فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.

وفي الافتتاح ومعه وكيلي المحافظة فارس الكهالي وعبدالملك الغربي  ومدير مديرية جحانة محمد البشاري ، أشاد عاصم بالمعرض والقائمين عليه ، مبينا أن تنظيم معارض الشهداء تعكس استمرار الصمود والسير على درب الشهداء في مواجهة أعداء الوطن.

وأشار إلی منزلة وفضل ومكانة الشهداء والتضحيات التي سطروها في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.. لافتا إلى أن الاحتفاء بهذه الذكرى يأتي تأكيدا على دور الشهداء في استنهاض الأمم والتحرر من الاستبداد.

فيما نوه الكهالي والغربي بالمعاني والدلالات الوطنية والدينية لمحتويات المعرض في تجسيد تضحيات الشهداء واستبسالهم في افشال مخططات العدوان والدفاع عن الوطن وعزته وكرامته.

إلى ذلك زار وكيل أول والوكيلان الكهالي والغربي والمدير البشاري روضة الشهداء في مركز مديرية جحانة في إطار الذكرى السنوية للشهيد.

ولفتوا إلى أهمية زيارة روضات الشهداء لاستشعار عظيم ما قدموه من تضحيات في مواجهة العدوان والدفاع عن اليمن الأرض والإنسان.

وأٌقيم بمديرية مناخة محافظة صنعاء اليوم الأثنين لقاء في إطار الفعاليات المكرسة للاحتفاء بذكرى سنوية الشهيد.

وعلى هامش اللقاء تم افتتاح معرض لصور شهداء أبناء المديرية وزيارة روضة الشهداء وتسيير قافلة مساعدات عينية لأسر الشهداء مقدمة من أبناء المديرية بالتعاون مع فرع مكتب هيئة الزكاة.

وأشاد وكيل المحافظة للقطاع الغربي أحمد الصماط بتفاعل أبناء حراز مناخة ودورهم النضالي في مواجهة العدوان وتقديم قوافل الشهداء في الدفاع عن الوطن.

وحيا صمود أبناء حراز وإسهاماتهم في رفد معركة الكرامة بالمال وقوافل العطاء.. مؤكداً السير على درب الشهداء في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.

بدوره تطرق نائب مدير مكتب التربية بالمحافظة يحيى القنوص إلى ثمار تضحيات الشهداء الذين جسدوا معاني الفداء في صناعة النصر وإفشال مؤامرات وأهداف العدوان.

فيما أكد مدير المديرية عبدالله المروني استمرار إحياء هذه الذكرى بما يعزز من ثقافة الشهادة والاستشهاد .. لافتاً إلى أنه لا خيار أمام الشعب اليمني سوى الصمود واستلهام عوامل النصر من تضحيات شهداء الوطن.

حضر اللقاء وافتتاح المعرض نائب مدير مرور المحافظة وعدد من أعضاء المجلس المحلي ومدير التربية بالمديرية عبدالله القليصي ومدراء المكاتب التنفيذية والإشرافية ومؤسسة الشهداء وعدد من الوجهاء والمشائخ والشخصيات الاجتماعية.

كما أقيمت في مديرية همدان محافظة صنعاء اليوم الأثنين فعالية ثقافية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد ، نظمها مكتب التربية بالمديرية.

وفي الفعالية بمدرسة الحسن الهمداني ، أكد وكيل المحافظة لقطاع الوحدات الادارية جبران غوبر أهمية إحياء ذكرى الشهيد بما يليق بمكانة شهداء الوطن والتضحيات التي قدموها دفاعا عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.

ودعا إلی استمرار جهود التعبئة والتحشيد لمواصلة الصمود في مواجهة العدوان، بما يسهم في التعجيل بالنصر وتطهير البلاد من دنس الغزاة والمعتدين.

فيما أكد مدير المديرية منير الكبسي أن إحياء ذكرى الشهيد يجسد عظمة ومكانة الشهداء ومنزلتهم الرفيعة والتذكير بأهمية ثقافة الشهادة والسير على درب الشهداء.

بدوره أشار مدير التربية بالمديرية راجح سعيد إلى أن إحياء ذكرى الشهيد تحيي في نفوس المجتمع، عظمة تضحيات الشهداء، فضلا عن أنها تمثل رسالة لتحالف العدوان بمضي اليمنيين في تقديم التضحيات وقوافل الشهداء حتى تحقيق النصر.

وأقامت الإصلاحية المركزية بمحافظة صنعاء اليوم الأثنين فعالية إحتفائية بالذكرى السنوية للشهيد وتقديم قافلة غذائية لأسر الشهداء.

وفي الفعالية أكد محافظ صنعاء عبدالباسط الهادي أن تضحيات الشهداء أثمرت نصراً وعزة في معركة الاستقلال التي يخوضها الشعب اليمني لتحرير الوطن من دنس الغزاة والمحتلين.

ونوه بمواقف الشهداء وأهمية تضافر الجهود لرعاية أسرهم وذويهم.. معتبراً الاحتفاء بهذه الذكرى تأكيداً على الصمود والسير على درب الفداء والتضحية في مواجهة العدوان.

كما أكد أهمية استمرار إحياء ذكرى الشهيد لتجسيد مكانة الشهداء ومسيرتهم الخالدة واستلهام الدروس من عظمة تضحياتهم.. داعياً إلى تعزيز وعي المجتمع بأهمية ثقافة الشهادة والسير على درب الشهداء.

وأشار محافظ صنعاء إلى عظمة الشهداء ومقامهم الرفيع.. لافتاً إلى أن اليمنيين يُجسدون هويتهم بالصمود والثبات في مواجهة العدوان.

من جانبه أكد مدير الإصلاحية المركزية بمحافظة صنعاء العقيد قايد المصعبي، أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد لتجسيد مآثرهم البطولية وبما يعزز من الصمود والثبات في مواجهة العدوان.

لافتا إلى أن الذكرى السنوية للشهيد تمثل محطة هامة بما تحمله من معانٍ سامية في وجدان اليمنيين لاستذكار ما انطلق من أجله الشهداء لتعزيز مبادئ الحرية والكرامة والعزة وإحياء للمبادئ السامية وتعزيز ثقافة الشهادة في النفوس.

وذكر أن سنوية الشهيد من أهمية ورسالة عظيمة لإحياء ثقافة الشهادة واستشعار عظمة الشهداء الأبرار الذين بذلوا أرواحهم فداء لدين الله وفي سبيل وطنهم وكرامة شعبهم.

حضر الفعالية مستشار المحافظة عبدالله المرتضى، ونائب مدير أمن محافظة صنعاء العقيد الركن محمد الجبري، ومساعد مدير الامن لشؤون الامن العميد حسين العياني، ومساعد مدير الأمن لشئون العمليات العقيد الركن عبدالله العمري، ومساعد مدير الأمن لشئون الشرطة العقيد أمين الخلقي، ومدير إدارة شئون الضباط العقيد عبدالله حسن الشب، وعدد من الضباط والعسكريين.

كما أقيمت في مديرية سنحان محافظة صنعاء اليوم فعالية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد ،نظمها القطاع النسوي في المكتب الاشرافي وإدارة توعية المرأة بمكتب الأوقاف بالمحافظة.

وتناولت فقرات الفعالية التي أقيمت في حارة القادري بمنطقة السواد ، مآثر وتضحيات الشهداء في صناعة النصر وفضح جرائم العدوان وما يتربص باليمن من مؤامرات.

وركزت كلمات المشاركات على عظمة الشهداء ومكانتهم في نفوس الجميع وأهمية استلهام معاني العزة والكرامة من تضحياتهم.

كما تم تكريم أسر الشهداء في منطقة بيت الجاكي مديرية سنحان في إطار فعاليات إحياء سنوية الشهيد.

وخلال التكريم أشادت القيادات النسوية بما قدمته أسرة الجاكي من تضحيات وبطولات من أجل سيادة الوطن وكرامته وعزة أبنائه.

كما أٌقيم بصنعاء اليوم فعالية خطابية بذكرى سنوية الشهيد، نظمها المعهد الوطني للفندقة والسياحة بالشراكة مع المعاهد اليمني التركي الحرفي والتقني الصناعي للأيتام والتقني لتدريب وتأهيل الفتاة بأمانة العاصمة.

وفي الاحتفالية أشار وكيل وزارة التعليم الفني والتدريب المهني لقطاع تعليم الفتاة سمية مثنى إلى دلالة الاحتفال بهذه الذكرى في ظل استمرار العدوان على اليمن وما يسطره الشهداء من ملاحم البطولة والفداء.

وقالت” الذكرى السنوية للشهيد جديرة بالتعظيم، فشهداؤنا هم تيجان رؤوسنا وفخر أمتنا وعنوان كرامتنا”.

وأضافت ” إن الشهيد يحتل مكانة عند رب العالمين من منطلق قول الحق تعالى “ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون”.

بدوره اعتبر عميد المعهد اليمني التركي محمد الميرابي ذكرى سنوية الشهيد محطة لاستذكار روح العطاء والتضحية والصمود التي يسطرها الشهداء في جبهات الكرامة ضد العدوان.

وقال “هذه الذكرى فرصة لإحياء ثقافة الجهاد والاستشهاد حتى تحقيق كامل النصر على العدوان ومخططاته”.

حضر الاحتفالية وكيلا الوزارة المساعد لقطاعي التجهيزات نجيب الحميري وسوق العمل علي زهرة وعمداء المعاهد وأساتذة وطلاب.

مارب

وفي محافظة مارب دشنت السلطة المحلية والمكتب الإشرافي اليوم الأثنين ، فعاليات الذكرى السنوية للشهيد بفعالية خطابية وافتتاح معرض صور الشهداء.

وفي الفعالية أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب، أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد وفاء للشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في الدفاع عن الوطن والتصدي لأعدائه.

وأشار إلى تضحيات أبناء مأرب في مواجهة دول العدوان التي تسعى لفرض وصايتها على الشعب اليمني ومصادرة سيادة اليمن واستقلاله.

من جانبه أكد محافظ مأرب علي طعيمان الوفاء للشهداء من خلال الاهتمام بأسرهم ورعايتها والسير على دربهم وتخليد مآثرهم حتى تحقيق النصر.

ودعا إلى مواصلة الصمود في وجه العدوان ورفد الجبهات بالرجال والمال لاستكمال معركة تحرير المحافظة من دنس الاحتلال ومرتزقته .. منوهاً بالمواقف الوطنية الصادقة لقبائل مأرب والتي قدمت خيرة أبنائها دفاعاً عن الوطن.

فيما أشار مشرف المحافظة عبدالغني جبران وعن أسر الشهداء أحمد السقاف، إلى عظمة الشهادة ومكانة الشهداء عند الله، وأهمية استلهام الدروس والمآثر التي ساروا عليها، حتى نيلهم الشهادة، مؤكدين الوفاء للشهداء بالاستمرار في العطاء وتقديم الغالي والنفيس دعما لأبطال الجيش واللجان الشعبية المرابطين في مواقع الشرف والبطولة.

حضر الفعالية عضو لجنة المصالحة الوطنية محمد عبدالعزيز الأمير ومحافظ شبوة أحمد بن الحسن الأمير وأعضاء مجلس الشورى عبدالله منصور الشريف ويحيى النمس وذياب أحمد ذياب ، ووكيل وزارة الداخلية العميد زيد اليوسفي، وعدد من وكلاء المحافظة ومدراء المكاتب التنفيذية والمديريات والشخصيات الاجتماعية.

كما عقد اليوم بمديرية بدبدة في محافظة مأرب لقاء قبلي في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.

وفي اللقاء الذي ضم قيادات السلطة المحلية والشخصيات الاجتماعية بالمديرية ألقيت كلمات أشارت إلى أهمية إحياء ذكرى الشهداء والاهتمام بأسرهم وتجسيد مبدأ التكافل الإجتماعي ومواصلة درب الجهاد حتى تحقيق النصر.

وأكد أبناء بدبدة الاستمرار في رفد الجبهات بالمال والرجال والمشاركة في استكمال معركة تحرير المحافظة من دنس العدوان ومرتزقته.. مباركين الإنتصارات العظيمة التي يحققها أبطال الجيش واللجان الشعبية ضد قوى العدوان والارتزاق.

واستنكروا هرولة بعض الأنظمة العربية للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب، مؤكدين أن القضية الفلسطينية ستبقى القضية المركزية للأمة.

وفي السياق افتتح معرض صور شهداء المديرية، احتوى على صور ومجسمات توثق تضحيات الشهداء، وصمود الشعب اليمني في مواجهة العدوان.

تعز

وفي محافظة تعز أقامت السلطة المحلية اليوم الأثنين ، مهرجان خطابي وشعري وافتتاح معرض الصور بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد 1442هـ.

وفي المناسبة التي حضرها محافظ تعز سليم محمد المغلس، والقيادات العسكرية والأمنية والتنفيذية والمحلية وأسر الشهداء والمجاهدين والشخصيات الإجتماعية بالمحافظة، القى المحافظ المغلس كلمة حيا في مستهلها الشهداء العظماء الذين باعوا أنفسهم لله ورووا بدمائهم الطاهرة أرض الوطن العزيز.

وحيا المحافظ جميع أسر الشهداء عبر المسيرة الجهادية والنضالية مسيرة الحق والثبات… مشيراً أن هذه المناسبة فرصة نستذكر بها شهدائنا على طول مسيرة الجهاد والتضحية من أجل الوطن واستقلاله وعزته وكرامته.

وأضاف المحافظ المغلس أن هذه الذكرى تأتي وشعبنا يقدم قوافل الشهداء من أجل عزة وكرامة الوطن في مواجهته المصيرية ضد أعتى عدوان عالمي مجرم ، والذي أثبت بعد ست سنوات صمود عدالة قضيتنا وإصرار شعبنا على النصر باذن الله.

وأشار بأننا اليوم نستذكر شهدائنا العظماء في ظل واقع مؤسف لبعض الأنظمة العربية من التشرذم والضياع، بقدر ما تكون هذه الذكرى احتفالاً بأسر الشهداء وتأكيد وعهد على مواصلة مشوار الشهادة وثقافة الجهاد والإستشهاد.

وأضاف محافظ تعز أن الثقافة الجهادية ضمان لمستقبل أمتنا وشعبنا ما لم سيكون شعبنا مستعبداً ومهانا في ظل المتغيرات والإختراقات لدول العدوان وأذيالها… مؤكداً أن ثمار هذه التضحيات التي يقدمها شعبنا هو أننا نعيش اليوم بعزة وكرامه.

وكان مدير فرع مؤسسة الشهداء بتعز علي الجنيد قد دعا مختلف الشرائح المجتمعية وعلى مختلف مستوياتها الإهتمام الصادق بأسر الشهداء وأبناء الشهداء الذين ضحو بأرواحهم من أجل الوطن وعزته.

كما ألقى حاميم علي حسين كلمة أسر الشهداء مشيراً فيها إلى أننا ونحن نعيش هذه الذكرى نتعلم منها معنى الصمود والإنتصار ، مثنياً على جهود القائمين على الفاعلية ومستوى الإعداد والتنظيم والتي تعكس الإهتمام بشهدائنا العظماء.

تخلل الفعالية قصيدة شعرية بالمناسبة وأنشودة الشهيد لبراعم المدارس ومسرحية الجهاد والشهادة والتي عكست إصرار الشهداء على النصر وتلقين الأعداء دروساً قاسية في معنى التضحية.

بعد ذلك قام محافظ تعز سليم المغلس ومعه عدد من وكلاء المحافظة بإفتتاح معرض الشهداء والذي ضم صوراً لشهداء المحافظة الأبطال، وطاف المحافظ ومرافقوه بأجنحة المعرض المختلفة، مؤكداً في كلمة له أن الشهاده عطاء قابله الله بعطاء ، وأن المعرض له أثر في نفوسنا للتذكير بشهدائنا العظماء لنستلهم منهم التضحية والبذل والعطاء.

وأحيت إدارات أمن مديريات خدير والصلو وسامع بمحافظة تعز اليوم الأثنين ، فعالية ثقافية تدشينا للذكرى السنوية للشهيد 1442هـ.

وفي الفعالية التي حضرها مساعد مدير الأمن بمحافظة تعز ومدراء أمن المديريات وقائد الحملة الأمنية في خدير وعدد من ضباط وجنود أمن المديريات، ألقى العميد رشاد السامعي كلمة المجاهدين، وكلمة أخرى ألقاها الرائد عبدالله النجار عن فرع إدارة التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بتعز، عبرت في مجملها عن عظمة الشهداء ودورهم على واقع الحياة، من ضحوا بأرواحهم ودمائهم الزكية في مواجهة الغزاة وقوى العمالة المرتهنين لقوى الاستكبار وذادوا عن الأرض والعرض.

كما أكدت الكلمات على ضرورة الاقتداء والسير على نهج الشهداء، والعمل على التحشيد ورفد الجبهات بالمال والرجال.

كما أقيمت اليوم بعزلة الذراع مديرية صبر الموادم في محافظة تعز فعالية خطابية في الذكرى السنوية للشهيد.

وفي الفعالية أشار وكيل المحافظة محمد الحسيني إلى أهمية إحياء ذكرى الشهيد، والمشاركة في رعاية أسر الشهداء تقديراً ووفاء لتضحياتهم في الدفاع عن الوطن.

كما ألقيت كلمات أكدت الاستمرار في رفد الجبهات حتى تحقيق النصر والاستقلال والاهتمام بأسر الشهداء .

حضر الفعالية مدير المديرية عبدالرؤوف العزاني، ومدراء المكاتب التنفيذية وممثلو المكتب الإشرافي بالمديرية.

صعدة

دشنت بمحافظة صعدة اليوم فعاليات وأنشطة الذكرى السنوية للشهيد 1442هـ  بفعالية مركزية تحت شعار ” الشهادة عطاء قابله الله بعطاء ” بحضور محافظ المحافظة محمد جابر عوض ورئيس مؤسسة الشهداء أحمد جران وأمين عام المجلس المحلي محمد العماد ووكيل مصلحة الأحوال المدنية العميد محمد الحمزي.

وخلال الفعالية أكد المحافظ عوض على أهمية إحياء المناسبة باهتمام كبير لاستلهام الدروس وقيم التضحية والفداء من الشهداء العظماء الذين كانوا أنموذج راقي في التضحية والصمود دفاعاً عن الوطن وأبنائه.

وثمن جهود مؤسسة الشهداء واهتمامها باسر الشهداء ، مؤكداً على ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء ورعايتهم وفاء لتضحياتهم العظيمة وعطائهم الذي يعد اعظم عطاء.

وأشارت كلمة مؤسسة الشهداء التي ألقاها ابراهيم اليوسفي إلى أن المؤسسة لا تألوا جهداً في تأهيل ورعاية أسر الشهداء رغم الاستهدف المباشر من قبل العدوان الغاشم لمقرات ومخازن المؤسسة.

وأوضح أن المؤسسة عملت على تحسين وإصلاح جميع روضات الشهداء في المحافظة ، بالإضافة إلى اعداد سلة غذائية لأسر الشهداء وهدايا خاصة بالمناسبة ، وكذا توزيع كفالة الايتام لعدد اربعة آلاف ابن وابنة شهيد.

وأشادت بالمبادرة المجتمعية خلال ذكرى الشهيد لهذا العام المتمثلة في تقديم قوافل لصالح أسر الشهداء ، مثمناً جهود كل من ساند المؤسسة سواء من الجانب الرسمي أو المجتمعي.

وكان محافظ المحافظة ورئيس مؤسسة الشهداء  وعدد من وكلاء المحافظة ومدراء المكتب التنفيذي ومسؤولي مؤسسة الشهداء وشخصيات اجتماعية قد زاروا روضة الشهداء بمنطقة الجعملة.

تخلل الفعالية التي حضرها عدد من وكلاء المحافظة ومدراء المكتب التنفيذي وشخصيات علمائية واجتماعية وثقافية مشاركات شعرية وإنشادية.

كرم فرع شركة النفط بمحافظة صعدة اليوم الأثنين ، أسر الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل الله ونصرة لدينه وخدمة للوطن.

وفي التكريم الذي حضره نائب المدير التنفيذي لشركة النفط للشؤون المالية ناصر بن حبتور ومدير فرع الشركة بصعدة عدنان الجرموزي أكد وكيل المحافظة لشؤون الاعمار والتنمية معمر الذاري أن تكريم اسر الشهداء يأتي عرفانا بدورهم وتضحياتهم في سبيل أمن واستقرار الوطن.

فيما أشار مدير دائرة الإحصاء بشركة النفط سمير هاشم إلى حرص قيادة  الشركة على الاهتمام بأسر الشهداء ورعايتهم ..مشيدا بصمود منتسبي الشركة  في وجه العدوان.

كما القيت كلمات عبرت في مجملها عن عظمة الشهداء وتضحياتهم وما قدموه من أجل أن يحيا الجميع في حرية وعزة وكرامة.

حجة

افتتح محافظ حجة هلال الصوفي وأمين عام محلي المحافظة إسماعيل المهيم اليوم الأثنين معرض صور الشهداء بالمدينة.

واطلع الصوفي والمهيم ومعهما مشرف المحافظة نايف أبو خرفشة ومدراء المكاتب التنفيذية وعدد من أعضاء المجلس المحلي والشخصيات الاجتماعية والتربوية وقيادات أمنية والمكتب الإشرافي، على محتويات المعرض من صور الشهداء ومجسمات لضريح الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي والصناعات العسكرية وانتصارات الجيش واللجان الشعبية.

وأشار مشرف المحافظة نايف أبو خرفشة إلى أهمية استلهام الدروس والعبر من ذكرى سنوية الشهداء بالسير على درب الشهداء والاهتمام بأسرهم وأبنائهم.

بدوره ثمن محافظ حجة الصوفي عطاء أبناء المحافظة وتضحياتهم في مواجهة العدوان واستمرار رفد الجبهات دفاعاً عن الوطن وسيادته واستقلاله .. لافتا إلى أهمية استلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الحرية والعزة والكرامة.

مؤكداً ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء وتقديم سبل الرعاية لها، وفاءً بما قدّمته من تضحيات في مواجهة العدوان.

فيما أشار أمين عام محلي المحافظة المهيم إلى عظمة المشروع الذي ضحّوا من أجله الشهداء .. مؤكدا أهمية تخليد ذكرى الشهداء والاهتمام بأسرهم وذويهم.

عقب ذلك زار المحافظ الصوفي ومشرف المحافظة أبو خرفشة وعدد من مدراء المكاتب التنفيذية والقيادات الأمنية والعسكرية والمكتب الإشرافي روضة الشهداء بمنطقة الصيح.

ووضع الزائرون ومعهم المدير التنفيذي لصندوق النظافة والتحسين المهندس محمد الكحلاني إكليلاً من الزهور وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.

وأشاد محافظ حجة ومشرف المحافظة بتضحيات أبناء المحافظة في الذود عن حياض الوطن ورفد الجبهات بالمزيد من الرجال وقوافل الغذاء.

وأشارا إلی أهمية رد الوفاء والعرفان لأبناء وأسر الشهداء عرفاناً بتضحيات ذويهم دفاعاً عن الوطن وسيادته واستقلاله.

كما دشن اليوم الاثنين بمديرية كعيدنة محافظة حجة ،فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.

وفي التدشين الذي حضره أحمد محمد جناح مدير عام المديرية وعدد من قيادات السلطة المحلية، أكد المشاركون أن هذه الذكرى تعكس استمرار الصمود والسير على درب الشهداء في مواجهة أعداء الوطن.. مشيرين إلى منزلة وفضل ومكانة الشهداء والتضحيات التي سطروها في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.. مؤكدين أن الاحتفاء بهذه الذكرى يأتي تأكيدا على دور الشهداء في استنهاض الأمم والتحرر من القهر والاذلال.

هذا وتم افتتاح معرض فوتوغرافي لشهداء معركة النفس الطويل شهداء الدين والوطن الذين تحركوا للدفاع عن مظلومية شعبهم ضد العدوان وادواته نقل المعرض الدلالات الوطنية والدينية في تجسيد تضحيات الشهداء واستبسالهم في افشال مخططات العدوان السعودي الأمريكي ومرتزقتهم والدفاع عن الوطن وعزته وكرامته.

إلى ذلك زار الحضور روضة الشهداء الأبطال بمركز المديرية مؤكدين أهمية زيارة روضات الشهداء لاستشعار عظيم ما قدموه من تضحيات في مواجهة العدوان والدفاع عن اليمن الأرض والإنسان.

حضر الفعالية الشيخ عبدالله أحمد سهيل، امين عام المجلس المحلي بمديرية كعيدنة والشيخ يحيى علي موسى، رئيس فرع حزب المؤتمر بالمحافظة ومشرف المديرية محمد الخاشب ومدراء فروع المكاتب التنفيذية وعدد من القيادات المدنية والعسكرية  .

وافتتح مدير مديرية أفلح اليمن بمحافظة حجة خالد اليزيدي اليوم معرض صور الشهداء الذي تضمن إلى جانب الصور مجسمات للصناعات الصاروخية ونماذج من جرائم العدوان.

وأشار اليزيدي إلى أهمية استلهام الدروس من تضحيات الشهداء وتفقد أحوال أسرهم ورعايتها، مؤكداً السير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر.

حضر الافتتاح ممثلو  المكتب الإشرافي ومديرو المكاتب التنفيذية وأعضاء المجلس المحلي.

ريمة

دشن بمحافظة ريمة اليوم الأثنين المعرض المركزي لصور الشهداء بمركز المحافظة في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.

وفي الافتتاح اطلع وكلا المحافظة ومدير مديرية الجبين بدر الزايدي على محتويات المعرض من الصور والمجسمات، مشيدين بالتضحيات الكبيرة التي سطرها الشهداء في مواجهة العدوان دفاعا عن الوطن.

واعتبر الحاضرون إحياء الذكرى السنوية محطة لاستلهام الدروس والعبر من المواقف البطولية التي قدمها الشهداء في مختلف الجبهات.

إلى ذلك زارت قيادة السلطة المحلية بالمحافظة ومديرية الجبين روضة الشهداء في مركز المحافظة .. حيث تم قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء ، مؤكدين السير على نهجهم حتى تحرير كل شبر من دنس الغزاة والمحتلين.

وأشادوا بتضحيات الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره، مشددين على ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء وفاء وعرفاناً بتضحيات ذويهم.

كما نظمت السلطة المحلية بمديرية الجبين بمحافظة ريمة اليوم فعالية ثقافية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.

وفي الفعالية التي حضرها  وكيلا المحافظة محمد الحيدري وحافظ الواحدي , اشار مدير المديرية بدر الزايدي الى أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد التي  تعزز  من الصمود والمضي على خطاهم في مختلف ميادين العمل .

واعتبر هذه المناسبة مدرسة عظيمة بنيت على أرواح طاهرة ,داعيا  رجال المال والإعمال لرعاية  ودعم ورعاية أسر الشهداء.

ذمار

دشنت السلطة المحلية بمحافظة ذمار اليوم الأثنين ، فعاليات الذكرى السنوية للشهيد بالمحافظة.

وفي الفعالية التي أقيمت بالمناسبة، أكد المحافظ محمد ناصر البخيتي، أهمية رعاية أسر الشهداء وفاء وعرفانا بتضحياتهم في سبيل الدفاع عن الوطن.

وأشار خلال الفعالية التي حضرها وكلاء المحافظ فهد المروني وجمال معوضة ومحسن هارون وعباس العمدي ومحمود الجبين ومحمد عبدالرزاق، إلى أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد باعتبارها محطة لاستلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء.

وأكد أهمية الإستمرار في رفد الجبهات بالرجال والمال حتى يتحقق النصر.. لافتا إلى فضل الشهادة وما يحتله الشهداء من مكانة عظيمة.

ولفت محافظ ذمار، إلى أن عدم اهتمام الدول العربية والإسلامية بثقافة الجهاد جعلها تعيش في حالة خضوع لأمريكا وإسرائيل.

ودعا دول العدوان إلى مراجعة مواقفها وحساباتها .. وقال” ليس من مصلحتها استمرار العدوان على اليمن فالنصر قادم”.

وحث على تضافر الجهود في رعاية أسر الشهداء .. مبينا أن الاحتفاء بالذكرى السنوية للشهيد هو للاهتمام بأسر الشهداء.

فيما أشار مشرف المحافظة فاضل الشرقي إلى التضحيات التي قدمها الشعب اليمني في سبيل الدفاع عن الأرض والعرض.

ولفت إلى المؤامرات التي تحاك ضد اليمن من قبل تحالف العدوان.. حاثا على تعزيز الصمود والثبات في مواجهة العدوان والاهتمام برعاية أسر الشهداء والإستمرار في التحشيد والتعبئة العامة.

بدوره أكد نائب رئيس رابطة علماء اليمن العلامة عبدالمجيد الحودي، أن المعركة التي يخوضها اليمن هي مع أعداء الأمة.. لافتا إلى أن الشعب اليمني اليوم يواجه قوى الاستكبار وفي مقدمتها أمريكا وإسرائيل وعملاء الأمة.

ولفت إلى أن ما ينعم به الشعب اليمني من أمن هو بفضل التضحيات التي قدمها الشهداء… مشيرا إلى المكانة التي يحتلها الشهداء وضرورة الوفاء لتضحياتهم من خلال الاهتمام بأسرهم على مدار العام.

وكان مدير فرع مؤسسة الشهداء عبدالملك المروني، أشار إلى أن الهدف من الاحتفاء بهذه الذكرى هو التعظيم والتبجيل لأسمى عطاء وأشرف تضحية وهو عطاء الشهداء.

ولفت إلى أهمية استلهام معاني التضحية والفداء والثبات من الشهداء .. مؤكدا أهمية اضطلاع الجميع بالمسؤولية تجاه أبناء الشهداء وأسرهم.

فيما أشادت كلمة آباء الشهداء التي ألقاها محمد الغرباني وكلمة أبناء الشهداء التي ألقاها أسامه الوصابي، بما تحظى به أسر الشهداء من رعاية ودعم من قبل القيادة الثورية والسياسية.

وأكدتا السير على درب الشهداء والاستمرار في رفد الجبهات بالرجال وقوافل الدعم حتى تحقيق النصر.

تخلل الفعالية التي حضرها قضاة وأعضاء من مجلس الشورى وأعضاء المكتب التنفيذي والإشرافي وقيادات أمنية وعسكرية وممثلي منظمات المجتمع وشخصيات اجتماعية، قصيدة للشاعر أحمد الكوماني وفقرة إنشادية لجمعية المنشدين بذمار.

وعقب الفعالية زار محافظ ذمار وقيادات السلطة المحلية روضة الشهداء وقرأوا الفاتحة على أرواحهم ..مشيدين بتضحياتهم في مختلف جبهات العزة والبطولة.

إب

دشنت بمديرية القفر محافظة إب، اليوم الاثنين، فعاليات الذكرى السنوية للشهيد 1442ه‍ .

 وخلال الفعالية الخطابية والجماهيرية التي أقيمت بهذه المناسبة ،أوضح محافظ محافظة إب عبدالواحد صلاح أن الذكرى السنوية للشهيد تعد محطة سنوية لشحد الهمم وتذكر مواقف البطولة والفداء لأولئك الأبطال الذي قدموا ارواحهم رخيصة في سبيل عزة وكرامة هذا الشعب .

ولفت إلى أن تدشين فعاليات ذكرى الشهيد في مديرية  القفر لما قدمته من تضحيات وما قدمته  من خيرة أبنائها ولا زالت تقدم .. داعيا إلى استمرار التحشيد ورفد الجبهات وفاء للشهداء ومواصلة درب نضالهم وجهادهم في سبيل الله والوطن وطرد المحتاجين وتحرير القرار والسيادة .

وبدوره أكد المشرف العام بالمحافظة يحيى اليوسفي أن تضحيات الشهداء وعطاءاتهم أثمرت قوة ونصرا وتمكينا لهذا الشعب في مختلف الجبهات والميادين .

وأشار إلى أن مناسبة الذكرى السنوية للشهيد ليست مناسبة فقط لإقامة الفعاليات والمناشط بل هي فرصة لإعطاء أبناء واسر للشهداء ما يستحقون من اهتمام والالتفات إليهم حتى تجسد ثقافة في واقع الناس طوال أيام العام . مشيدا بما قدمه أبناء القفر من عظماء جعلوا من أجسادهم جسرا لأبناء شعبهم نحو العزة والكرامة .

وكانت مدير مؤسسة الشهداء بالمحافظة محمد عبدالباقي المساوى قد ألقى كلمة أكد فيها أهمية الزيارات الميداني والاطلاع على أحوال وأوضاع أسر وأبناء الشهداء وتشكيل لجان متنوعة من قيادات ووجاهات كل مديرية للنزول إلى كل الأسر بلا استثناء. . مشيرا  إلى أن المؤسسة بصدد تدشين العديد من الانشطة والبرامج خلال فترة المناسبة .

وألقى كلمة ترحيبية باسم مديرية القفر ألقاها مشرف المديرية دحان الكرابة رحب بها بكل الحاضرين ، مؤكدا أن الشهداء ستظل تضحياتهم وساما على صدر كل يمني حر وشريف . لافتا إلى أن مديرية القفر ستظل على عهدها للسيد القائد ولكل الشهداء من خلال استمرار التحشيد ورفد الجبهات والصمود في كافة المجالات والميادين ضد العدوان .

إلى ذلك افتتح محافظ المحافظة ومعه المشرف العام وقائد لواء الصماد المعرض المركزي لشهداء مديرية القفر ، وطافوا بأجنحة و قاعات المعرض  .

وأعرب المحافظ والمشرف العام عن بالغ تقديرهما لحسن التنظيم والإعداد لهذا المعرض . مؤكدين أن مديرية القفر وأبنائها يحق لهم أن يفخروا بهؤلاء الشهداء الذين كانوا ولا زالوا أحياء في الوجدان والقلوب .

ووجه المحافظ بإنشاء وتجهيز قاعة كبيرة لتكون معرضا دائما ومناسبا يتسع لكل شهداء هذه المديرية الذين لا زالت مواكبهم تزف بشكل شبه يومي .

وفي ذات السياق قام المحافظ والمشرف العام وقائد لواء الصماد بزيارة إلى منزل الشهيد محمد الأديب والتقوا بطفله حاشد الذي كان في كلامه ما يبعث على العزة والشموخ ولسان حاله يتحدث عن امانيه بأن يكبر سريعا ليلتحق بميادين الجهات وجيهان الشرف ويواصل مشوار والده الشهيد .

وعبر المحافظ والمشرف عن الفخر والإعتزاز بمثل هذا الجيل الذي تربى في كنف الشهداء واستمد منهم العزيمة والإباء وهذا الشجاعة والإصرار على مواصلة الدرب .. محذرين قوى الطغيان والعدوان من هذا الجيل المتسلح بالوعي والمتقد بالحماس والمتربي منذ نعومة أظفاره على ثقافة الشهداء والاستشهاد .

ووجه المحافظ صلاح باستكمال بناء منزل الشهيد كجزء من رد الجميل والوفاء لهذا الشهيد ..

كما نظم أبناء مديريتي السياني وذي السفال بمحافظة إب بمدينة القاعدة فعالية خطابية في الذكرى السنوية للشهيد 1442 هجرية .

في الفعالية أشاد وكيل المحافظة حارث المليكي بتضحيات الشهداء الذين قدموا دمائهم الزكية دفاعا عن اﻷرض والعرض والسيادة الوطنية، مؤكداً المضي على نهج الشهداء حتى تحقيق النصر ودحر الغزاة والمحتلين.

من جانبه أشار مشرف مديرية السياني علي النوعة إلى اهتمام قيادة المحافظة ورعايتها لكل أسر الشهداء عرفانا بما قدموه في سبيل الله والدفاع عن والوطن .

حضر الفعالية مدير عام مديرية السياني أشرف الصلاحي وأمين عام المجلس المحلي بالمديرية أحمد الوائلي ومديرا أمن مديريتي السياني العقيد أحمد الوشلي وذي السفال العقيد محمد السبتاني.

إلى ذلك افتتح وكيل المحافظة ومدير مديرية السياني المعرض المركزي لصور الشهداء بالمديريتين، الذي تضمن صور وثائقية ومجسمات للشهداء .

وأشار الوكيل المليكي إلى أن هذه المعارض تعبير عن الوفاء للشهداء والتعريف بهم وبنضالاتهم وتضحياتهم في سبيل الدفاع عن عزة وكرامة الشعب اليمني

وفي مديرية يريم أقيمت فعالية احتفائية في الذكرى السنوية  للشهيد 1442 هـ .

وفي الفعالية اوضح وكيل المحافظة عبدالرحمن الزكري إلى أن أحياء الذكرى السنوية للشهيد هي إحياءاً للروحية المعطاءة الصامدة للشهداء الذين أحيوا بدمائهم الطاهرة وجدان الأمة.

وأكد السير في درب الشهداء وطريق الحرية والكرامة والعزة والاستقلال .. وقال” أن هذه المناسبة ليست فقط للاحتفاء بالشهداء بل أيضاً الاحتفاء بأسرهم  من خلال زيارتهم وتقديم لهم كل الدعم كأقل واجب تجاههم”.

من جانبه أشار مشرف المديرية محمد الحسني  أن الاحتفاء بالذكرى السنوية للشهيد تعتبر رسالة لتحالف العدوان ومرتزقته بصمود وثبات الشعب اليمني حتى تحقيق النصر و أحياءً  للمكانة الرفيعة التي منحها الله للشهداء لما جادوا به من تضحيات في سبيل الدفاع عن الوطن.

 وأكد أن تضحيات الشهداء وصمود أبناء الشعب اليمني إفشال رهانات العدوان ومخططاتهم.

تخلل الفعالية التي حضرها رئيس محكمة يريم القاضي أمين العمري ووكيل النيابة عبدالرحمن الشامي ومدير المديرية ناصر العمري ومدير أمن المديرية العقيد صدام غلاب وعدد من أعضاء السلطة المحلية والاشرافية و مدراء فروع المكاتب التنفيذية والمشائخ والشخصيات الاجتماعية وجمع من أسر الشهداء قصيدة للشاعر علي الفاطمي.

 إلى ذلك افتتح الوكيل الزكري و مدير المديرية ومشرف المديرية معرض صور الشهداء بالمديرية الذي احتوى على صور الشهداء ومجسمات ورسومات.

كما زاروا  روضة الشهداء بمدينة يريم وتم قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء ، بالإضافة إلى زيارة عدد من أسر الشهداء بالمدينة و تقديم لهم سلال غذائية  ومبالغ مالية مقدمة من مؤسسة الشهداء وفرع الهيئة العامة للزكاة.

عمران

دشنت قيادة السلطة المحلية والاشرافية وبالتعاون مع مكتب الاوقاف بمحافظة عمران اليوم الاثنين،  الفعاليات والأنشطة الثقافية والتوعوية بفعالية خطابية مركزية  احتفاء بالذكرى السنوية للشهيد.

وفي الفعالية التي حضرها  محافظ عمران الدكتور فيصل جعمان وعضو مجلس النواب حامد ناجي  ومدراء عموم المكاتب التنفيذية وقيادة مديرية عمران والقيادة العسكرية والامنية والوجهات الاجتماعية ونائب مدير عام مكتب الاوقاف يحيى الشهاري ونائب التلاحم القبلي نايف الحايطي ومسؤولي مؤسسة الشهداء وعدد من اباء وابناء الشهداء  وجموع من ابناء المحافظة .. ألقيت عدد من الكلمات  إلى اهمية إحياء سنوية الشهيد في تعزيز قيم الصمود والثبات في مواجهة العدوان.

وأكد المشاركون أن  تضحيات الشهداء أثمرت عزة وقوة وصمودا أمام كافة المؤامرات التي تحاك ضد اليمن على مدى ست سنوات من العدوان.. مشيرين  إلى أهمية اضطلاع الجميع بالمسئولية تجاه أسر الشهداء ورد الوفاء بالوفاء لأسرهم.. لافتا إلى أن الذكرى تحمل دلالات ومعان عظيمة في استلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء.

وشدد المشاركون  على أن تكون المناسبة محطة تعبوية لرفد الجبهات ومساندة الجيش واللجان الشعبية في خوض معركة الشرف والبطولة ضد قوى الغزو والاحتلال  ومرتزقتهم .. مشيرين إلى أن المهانة التي وصلت اليها عدد من انظمة الدول العربية وهرولتها للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

من جانبه أشار مدير مديرية عمران نبية ابو شوصاء في كلمة المناسبة  إلى ضرورة السير على درب الشهداء في مواجهة العدوان حتى تحقيق النصر.. معتبرا الذكرى السنوية للشهيد محطة لعام جديد من الاهتمام بأسر الشهداء.

فيما اوضحت كلمة  عبد الله الحوري عن مؤسسة الشهداء  عدد من المشاريع التي قامت المؤسسة بتنفيذها خدمه لأسر الشهداء وابنائهم.. داعيا قيادة المحافظة ورجال المال والاعمال الى دعم جهود المؤسسة لرفع مستوى الرعاية لأسر وذوي الشهداء كمسؤولية تقع على عاتق الجميع كأقل ما يمكن تقديمه لهم عرفاناً بتضحيات الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة للذود عن كرامة وحرية الوطن.

تخلل الفعالية كلمة عن ابناء الشهداء وقصيدة شعرية عبرت في مجملها عن أهمية الوفاء لأسر وأبناء الشهداء لعظيم ما قدموه بالاستمرار في العطاء وتقديم الغالي والنفيس دعما لأبطال الجيش واللجان الشعبية المرابطين في مواقع الشرف والبطولة.

وفي مديرية خارف بعمران نظمت فعالية احتفائية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد..

تخلل الفعالية التي حضرها نائب المحافظ الأمين عام المجلس المحلي بالمحافظة الشيخ صالح المخلوس ورئيس لجنة الإنصاف بالمحافظة أبو قاسم المهرم ومساعد مدير أمن المحافظة أبو عبدالله وهاس ومدير القوات الخاصة ومدير عام المديرية رئيس المجلس المحلي الأستاذ عبدالرحمن العماد ومدير التربية بالمديرية الأستاذ فهد مجلي ومدراء المكاتب التنفيذية والأجهزة الأمنية ومشرفي المديرية والتربويين والشخصيات الاجتماعية بمديرية خارف،  العديد من الفقرات الفتية والإبداعية والثقافية والتوعوية التي جسدت أعظم معاني الوفاء والمحية والإجلال للشهداء العظماء الذين بذلوا أرواحهم الطاهرة والغالية دفاعاً عن الدين والوطن وأمنه واستقراره

المشاركون أكدوا  على أهمية الإحتفاء بهذه المناسبة العظيمة التي نستذكر فيها عظمائنا الشهداء ونرسخ المبادئ والقيم التي رسموها للأمة لمواصلة السير على دربهم  في الدفاع عن الدين والجهاد في سبيل الله وإعلاء كلمة الله والتصدي لقوى العدوان ومرتزقتهم الخونة.

وأوضحوا أهمية  البذل والعطاء والتضحيات اقتداء بتضحيات الشهداء  الجسام التي جعلت الأمة والشعب تنعم اليوم بالحرية والعيش الكريم والأمن والاستقرار .. مشددين على أهمية رعاية أسر وأبناء الشهداء الذين يحضون برعاية كريمة من قائد الثورة السيد عبدالملك بن بدر الدين الحوثي حفظه الله ورئيس المجلس السياسي الأعلى رئيس الجمهورية المشير الركن / مهدي المشاط داعين الجميع إلى الوقوف إلى جانبهم ورعايتهم والاهتمام بهم في شتى مناحي الحياة وتكريم أبناء وأسر الشهداء وهو أقل ما يمكن تقديمه لهم

عقب ذلك افتتح المعرض الفني  للشهيد بقاعة مدرسة الشهيد فيصل القديمي وطافوا بأجنحته واطلعوا على صور الشهداء والمجسمات واللوحات المعبرة عن التضحية والشموخ والعطاء للشهداء العظماء مثمنين كل  الجهود التي بذلت في الإعداد لهذا المعرض المتميز وكذا كل من دعم أو شارك في إقامة المعرض بهذا النجاح والتميز .

كما نظم مكتب التربية بمديرية السود اليوم فعالية  احتفائية وإذاعية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد وكذا فعالية احتجاجية منددة باستمرار العدوان الغاشم على الشعب اليمني .

تخلل الفعالية التي أقيمت بمدرسة الفتح الإسلامي وبمشاركة مدارس النور وعمر بن الخطاب وعمار بن ياسر ونسيبة وحضرها مدير عام المديرية جهاد الحيدري وأمين عام المجلس المحلي محمد حميد ومدير مكتب التربية حمود المخير وعدد من أعضاء المجلس المحلي ومدراء المكاتب التنفيذية والقيادات التربوية العديد من الفقرات الانشادية والشعرية والزوامل الحماسية والبرع الشعبي والكلمات التي جسدت أهمية الاحتفاء بمن سطروا أروع ملاحم البطولات في الدفاع عن الدين والجهاد في سبيل الله وبذلوا ارواحهم الطاهرة رخيصةً للذود عن حياض الوطن وعن العزة والكرامة ورسموا الطريق للأمة للسير على نهجهم والتنكيل بدول العدوان والمرتزقة الخونة في جميع جبهات القتال.

وفي الكلمات التي ألقيت من قبل مدير المديرية ومديريةا التربية والمشرف التربوي والتي أشارت إلى ضرورة تنظيم وإقامة الفعاليات الاحتفالية المختلفة أعتزازاً وافتخاراً بتضحيات الشهداء العظماء وترسيخ القيم والمبادئ وثقافة الشهادة والاستشهاد ذوداً عن الدين والوطن والأرض والعرض.

الجوف

دشن محافظ الجوف عامر المراني، اليوم الأثنين بمدينة الحزم ، فعاليات الذكرى السنوية للشهيد بافتتاح المعرض المركزي لصور الشهداء، الذي تقيمه السلطة المحلية بالتنسيق مع مؤسسة الشعب الاجتماعية للتنمية.

وطاف المحافظ بأجنحة المعرض الذي احتوت على صور الشهداء والمجسمات عكست البطولات التي خاضها الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الله ودفاعاً عن الوطن وعزته وكرامة أبنائه.

وأكد المحافظ المراني أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد وفاء للشهداء الذين بذلوا نفوسهم رخيصة في الدفاع عن الوطن والتصدي للغزاة والمحتلين، وتخليد مآثرهم وبطولاتهم  والوفاء لأسرهم من خلال زياراتها والاهتمام بها وتقديم العون والرعاية اللازمة.

وأشاد بمستوى الإعداد والتنظيم للمعرض، الذي يعد الأول من نوعه الذي تشهده المحافظة، مثمنا اسهامات مؤسسة الشعب في تجهيزه وترتيبه.

من جانبه أكد مدير أمن المحافظة العميد علي الحمزي أهمية استشعار عظمة الشهداء وتضحياتهم وما قدموه في سبيل الوطن والسير على خطاهم.

بدوره أوضح مدير المشاريع الإنسانية في مؤسسة الشعب محمد الجعدي أن مبادرة المؤسسة في رعاية المعرض الأول للشهداء والتكفل بتجهيزه، يأتي تقديرا وعرفانا لتضحيات الشهداء العظماء وتخليد ذكراهم في وجدان المجتمع.

وفي السياق أقيمت أمسية ثقافية في الخيمة الثقافية بساحة المعرض، ألقيت خلالها كلمات و وقصائد شعرية وزوامل شعبية تناولت عظمة الشهداء ومكانتهم عند الله ومايحظون به من نعيم أبدي.

الحديدة

افتتح القائم بأعمال محافظ الحديدة محمد قحيم اليوم بحديقة الشعب المعرض المركزي لصور الشهداء ضمن فعاليات الذكرى السنوية للشهيد للعام 1442ه‍.

واستمع قحيم ومعه وكيل أول المحافظة أحمد البشري إلى شرح عن محتويات المعرض من الصور والمجسمات التي تجسد بطولات الشهداء وتضحياتهم من أجل استقلال الوطن وعزة وكرامة الشعب.

وفي الافتتاح أشاد قحيم بما سطره الشهداء من ملاحم بطولية في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره، مثمناً جهود المساهمين في إعداد وتنظيم المعرض الذي يتضمن صور شهداء المحافظة الذين ضحوا بأرواحهم في مواجهة قوى العدوان والمرتزقة.

ودعا إلى زيارة معارض ورياض الشهداء لاستذكار عظمة الشهادة واستلهام القيم والمبادئ التي ضحى من أجلها الشهداء والاقتداء بهم والسير على نهجهم.

فيما أشار البشري إلى أهمية تخليد مكانة وعظمة الشهداء وترسيخ ثقافة الشهادة والاستشهاد في أوساط المجتمع والسير على درب الشهداء في مواجهة الأعداء.. مشددا على ضرورة تقديم الرعاية لأسر الشهداء. 

حضر الافتتاح وكلاء المحافظة محمد حليصي وأحمد دهموس وعلي الكباري وقائد لواء الدفاع الساحلي العميد محمد القادري وعدد من مدراء المكاتب التنفيذية والخدمية ومسؤولي السلطة المحلية بالمحافظة.

وفي السياق، نظمت قيادة القوات البحرية والدفاع الساحلي بالحديدة فعالية خطابية في الذكرى السنوية للشهيد.

في الفعالية أشار القائم بأعمال المحافظ محمد قحيم ووكيل أول المحافظة أحمد البشري إلى أن إحياء هذه الذكرى يعكس الوفاء للشهداء وتضحياتهم.

وأشادا بتضحيات الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل الدفاع عن الوطن في وجه أعتى عدوان استهدف كل مقومات الحياة.. منوهين  إلى أهمية استلهام معاني الفداء والتضحية من الشهداء الذين سطروا ملاحم بطولية في مختلف ميادين الشرف والبطولة.

فيما أشار قائد القوات البحرية اللواء محمد عبد النبي إلى أن تضحيات الشهداء والصمود الأسطوري لأبناء الشعب اليمني كفيل بتحقيق النصر الذي بات قريباً.

وأكد أن رجال القوات البحرية والدفاع الساحلي ماضون بصمود وثبات وإرادة قوية وعزيمة لا تلين في الدفاع عن الوطن والحفاظ على مكتسباته ومواجهة العدوان.

بدوره أكد قائد لواء الدفاع الساحلي العميد محمد القادري  أن الواجب الديني والأخلاقي والوطني يحتم على الجميع التحرك الجاد والمسؤول للدفاع عن الوطن وحماية مقدراته والذود عن كل شبر فيه وطرد الغزاة المحتلين.. لافتا إلى دلالات إحياء الذكرى السنوية للشهيد في استلهام العبر والدروس لخوض المعركة ضد المعتدين وقوى الاستكبار العالمي.

تخلل الفعالية بحضور رئيس الكتلة البرلمانية بالمحافظة محمد البرعي وقائد الشرطة العسكرية العقيد عبدالكريم الحقاري ومدير مجمع الساحل الغربي العميد عبد الرزاق المضواحي  ومسئول العمليات البحرية العميد الركن أحمد مقبل ورئيس شعبة التوجيه المعنوي بالمعنوي بالمنطقة العسكرية الخامسة العقيد هلال الشامي ومدير القاعدة الإدارية  العميد يحيى الشعثمي ومسؤول الدعم اللوجستي العميد حمزة أبو طالب أوبريت لفرقة الشهيد الصماد.

كما  نظمت مكاتب الأشغال العامة والطرق والصناعة والتجارة والمنطقة الصناعية وهيئة النقل البري بمحافظة الحديدة فعالية خطابية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.

وفي الفعالية أشار وكيل المحافظة علي عبدالله الكباري إلى أن ذكرى الشهيد تحيي في النفوس عظمة تضحيات الشهداء وتمثل في الوقت ذاته رسالة لتحالف العدوان بمضي اليمنيين في تقديم التضحيات وقوافل الشهداء حتى تحقيق النصر المؤزر.

وأكد الكباري حرص السلطة المحلية بالمحافظة بأسر الشهداء ورعايتهم والاهتمام بهم ..مشيرا إلى المسؤولية الملقاة على عاتق جميع أبناء المجتمع في العناية بأسر الشهداء الذي قدموا ارواحهم الزكية من اجل كرامة وعزة الوطن.. مشيدا بالانتصارات التي يسطرها أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الميادين.

وفي الفعالية بحضور وكيل المحافظة أحمد دهموس أكدت كلمة الجهات المنظمة للفعالية القاها مدير مكتب التجارة محمد عبدالواحد الحطامي أن الهدف السامي من تضحيات الشهداء هو الانتصار لمظلومية الشعب اليمني وصد قوى الشر والبغي والعدوان.

ولفتت إلى أن الشعب اليمني ماض في طريق الشهداء باذلا المال والرجال من أجل العزة والكرامة ودحر الغزاة والمحتلين.

فيما أشار صالح الحرازي في كلمة عن العلماء إلى عظمة الشهادة ومكانة الشهداء عند الله تعالى وأهمية استلهام الدروس والمآثر التي ساروا عليها حتى نيلهم الشهادة .. مؤكدا الوفاء للشهداء بالاستمرار في العطاء وتقديم الغالي والنفيس دعما لأبطال الجيش واللجان الشعبية المرابطين في مواقع الشرف والبطولة.

إلى ذلك نظمت الهيئة العامة للبريد و المؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية والشركة اليمنية للاتصالات الدولية بمحافظة الحديدة اليوم فعالية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد تحت شعار “شهداؤنا .. عظماؤنا”.

وفي الفعالية التي حضرها مدراء مؤسسة الاتصالات علي هبة مكي والهيئة العامة للبريد محمد خالد الوجيه والشركة اليمنية للاتصالات الدولية محمد حمزة اشادت كلمة الجهات المنظمة للفعالية القاها نائب مدير عام منطقة البريد حسين حبيب بالمكانة الرفيعة للشهداء والملاحم البطولية التي سطروها بدمائهم الزكية في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.

وأوضحت أهمية السير على درب الشهداء في مواجهة تحالف العدوان حتى تحقيق النصر.

فيما أكد نائب رئيس جامعة دار العلوم الشرعية الشيخ علي العضابي  أن تضحيات الشهداء ستظل محل فخر واعتزاز .. مشيرا إلى أن الوفاء لدماء الشهداء يتجسد من خلال السير على دربهم ورعاية أسرهم والاستمرار في رفد الجبهات.

تخلل الفعالية فقرات فنية وانشادية معبرة عن المناسبة.

ونظمت هيئة مستشفى الثورة العام بمحافظة الحديدة فعالية ثقافية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.

وفي الفعالية أشار وكيل المحافظة محمد سليمان حليصي إلى أهمية الذكرى السنوية للشهيد في استلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء وصمودهم.. مستعرضا المآثر البطولية التي سطرها الشهداء في مواجهة قوى الغزو والاحتلال، والمكاسب التي تحققت للشعب اليمني بفضل الله ودماء الشهداء والجرحى.

 وقال” الشهداء ضحوا بأنفسهم من أجل مشروع الأمة في مواجهة دول الإستكبار العالمي الأمريكي الصهيوني” .. مؤكدا  علي المبادئ والقيم الذي ضحى من أجلها الشهداء.. مشيدا بجهود قياد الهيئة والعاملين فيها واستمرارهم في أداء واجبهم وتقديم الخدمات للمرضى بما فيهم الجرحى.

من جانبه أشار نائب رئيس هيئة مستشفى الثورة بالمحافظة الدكتور أحمد معجم إلى أهمية الذكرى السنوية للشهيد في استلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن وسيادته.. معتبرا  صمود أبناء الشعب اليمني ثمرة لثقافة الشهادة والاستشهاد والبذل والعطاء التي جسدها اليمنيون في أروع صورها.

وأكد معجم حرص قيادة الهيئة على تقديم الرعاية الصحية المجانية لأسر الشهداء والجرحى.. مشيرا إلى أن الهيئة ستنظم العديد من الفعاليات والأنشطة ضمن فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.

حضر الفعالية نواب رئيس الهيئة وعدد من مدراء المراكز والإدارات والأقسام والكوادر العاملة.

عقب ذلك زار مسئولو هيئة مستشفى الثورة وموظفوها المعرض المركزي لصور الشهداء  بحديقة الشعب بالمحافظة.

وأكدوا أن تضحيات الشهداء أثمرت عزا ونصرا للشعب اليمني الذي يتعرض لعدوان منذ نحو ست سنوات.

كما نظم أبناء مديرية المنصورية بمحافظة الحديدة اليوم فعالية في الذكرى السنوية للشهيد تحت شعار  “ثقافة الجهاد والاستشهاد تمثل حصانة ضد مؤامرات الأعداء”.

وأشاد مدير المديرية أدهم ثوابة في الفعالية التي حضرها مساعد مدير أمن المحافظة لمديريات المربع الجنوبي العقيد عادل عبد الله، بدور أبناء المديرية ومواقفهم البطولية ومشاركتهم في رفد الجبهات بالمال والرجال وتقديم قوافل الشهداء.

وأكد اهتمام قيادة السلطة المحلية بالمديرية بأسر الشهداء وذويهم عرفاناً بتضحياتهم وبذل أرواحهم رخيصة في سبيل الله والوطن .

تخلل الفعالية العديد من الكلمات والفقرات الشعرية واﻹنشادية التي جسدت مكانة وعظمة الشهداء اﻷبرار ممن رووا بدمائهم الزكية تراب هذا الوطن واستبسلوا في مواجهة العدوان ومرتزقته حتى نالوا الشهادة .

حضر الفعالية مشرف المديرية عامر علي عامر وأمين عام المجلس المحلي بالمديرية علي البحر وأعضاء الهيئة اﻹدارية للمجلس المحلي وعدد من مدراء المكاتب التنفيذية  والمكتب اﻹشرافي والشخصيات الاجتماعية بالمديرية.

كما افتتح مدير المديرية ومعه مساعد مدير أمن المحافظة ومشرف المديرية وأمين عام المجلس المحلي معرض صور الشهداء بالمديرية .

وفي الافتتاح أكد مشرف المديرية الاهتمام بأسر الشهداء والعناية بالروضة وإقامة المعارض في المدارس، تقديراً للتضحيات التي قدمها الشهداء الأبرار ، مثمناً تضحيات أبناء المديرية، وثباتهم وصمودهم في مواجهة قوى الظلم والاستكبار.

إلى ذلك زار مدير المديرية ومرافقوه روضة الشهداء وقرأوا الفاتحة على أرواحهم الطاهرة.

المحويت

دشنت قيادة محافظة المحويت اليوم الاثنين، الذكرى السنوية للشهيد 1442هـ تأكيدا على الوفاء تجاه تضحيات الشهداء وعظمة ما بذلوه من ثمن في سبيل الله ودفاعا عن المستضعفين.

وخلال فعالية التدشين ، قام محافظ المحافظة اللواء فيصل أحمد حيدر ومعه مشرف عام المحافظة الأستاذ عزيز عبدالله الهطفي والأمين العام للمجلس المحلي بالمحافظة الدكتور علي الزيكم ووكيلاء المحافظة الشيخ حسين عركاض والشيخ صادق فروان وعضو مجلس النواب الشيخ عمار خميس وعضو مجلس الشورى الشيخ صالح مرشد ومدير فرع جهاز الأمن والمخابرات بالمحافظة العميد زيد الشامي ومدير فرع مؤسسة الشهداء بالمحافظة الأستاذ عبد القدوس الحاكم ومدير عام مياه الريف عادل بادر ومدير عام مديرية شبام كوكبان ناشر قبول ومشرف المديرية فواز فارع وأعضاء المجلس المحلي ومدراء المكاتب التنفيذية والخدمية بالمديرية والوجهاء والشخصيات الاجتماعية ،  بافتتاح معرض وروضة الشهداء بمديرية شبام كوكبان، مشيرين إلى الثمرة الطيبة للشهداء والمكانة التي جسدوها محبة عظيمة في نفوس أبناء المجتمع.

وعبرت عدد من الكلمات من قبل أسر وذوي الشهداء عن سعادتهم بهذه الذكرى العزيزة على كل أبناء الشعب عموما وأسر الشهداء على وجه الخصوص ولما تمثله الذكرى من فرصة لاستذكار مأثر الشهداء وعظمة المنهج الذي بذلوا دمائهم الزكية رخيصة في سبيل تحققه والمتمثل بالمسيرة القرآنية وقيمها العليا والتي يأتي ضمنها الدفاع عن المستضعفين.

كما طافت قيادة المحافظة على معرض الشهداء بالمديرية معبرين عن شكرهم لجهود القائمين على المعرض وكل الداعمين والمساهمين في إقامة مناسبة الذكرى السنوية للشهيد..

وشهدت مديرية الطويلة بمحافظة المحويت فعالية تدشين معرضا إبداعيا أحياء للذكرى السنوية للشهيد.

وفي الفعالية قام محافظ محافظة المحويت اللواء فيصل بن حيدر ومعه مشرف عام المحافظة الأستاذ عزيز الهطفي والأمين العام للمجلس المحلي بالمحافظة الدكتور علي الزيكم ووكيلاء المحافظة الشيخ حسين عركاض والشيخ صادق فروان وعضو مجلس النواب الشيخ عمار خميس ومدير ادارة الأمن والمخابرات بالمحافظة العميد زيد الشامي ومدير عام مديرية الطويلة الشيخ علي قطينة ونائب مشرف المديرية يحيى الكنني وأعضاء المجلس المحلي ومدراء المكاتب التنفيذية والخدمية بالمديرية بافتتاح معرض وروضة الشهداء بمديرية الطويلة.

وفي فعالية التدشين القيت عدد من التصريحات رحبت في مستهلها بأسر وذوي الشهداء مشيدة بالمآثر البطولية للشهداء الأخيار.. مؤكدة أن الشهداء هم تاج رؤوسنا وهم فخر أمتنا، وهم عنوان عزتنا وصمودنا وكرامتنا، مشيرين إلى الاستفادة من هذه الذكرى ضرورة لاستلهام معاني العزة، وكل ما يساعد الإنْسَان على الصمود والثبات في مواجهة التحديات، في مواجهة الأعداء والظالمين، الطغاة المستكبرين، ودروس كثيرة.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا