طيران العدوان الحربي والتجسسي يشن 8888 غارة جوية خلال 2020

موقع أنصار الله  –  اليمن  –  20 جمادى الأولى 1442 هجرية

كشف المتحدث الرسمي للقوات المسجلة العميد يحيى سريع في إيجاز صحفي له اليوم ، الاثنين، عن اجمالي الغارات التي شنها الطيران الحربي والتجسسي التابع للعدوان الأمريكي السعودي الإماراتي على مختلف المحافظات اليمنية خلال عام 2020.

وأكد العميد يحيى سريع أن لطيران الحربي والتجسسي لتحالف العدوان خلال العام 2020م أكثر من 8888 غارة جوية منها 8478 شنها الطيران الحربي، فيما 410 غارة شنها الطيران المسير .. مشيرا إلى أن  الغارات استهدفت ثلاثة عشر محافظة يمنية.

وأوضح العميد سريع أن محافظة مارب تعرضت لأكثر من 3621 غارة تليها محافظة الجوف بأكثر من 1981 غارة ثم صعدة بأكثر من 726 غارة.. كما شن طيران العدوان ، 611          غارة على البيضاء و496 غارة على حجة و459 غارة على صنعاء و324 غارة على الحدود و122 غارة جوية على محافظة عمران و62 غارة على أمانة العاصمة.

وأضاف العميد سريع أن طيران العدوان شن 46 غارة جوية على محافظة الحديدة و24 غارة على الضالع وغارتين على تعز وغارتين على أبين وغارتين على شبوة ، مشيرا إلى أن طيران العدوان المسير شن 410 غارات .

 

ولفت العميد سريع إلى أن من ضمن اعتداءات وغارات العدوان خروقاته المستمرة في محافظة الحديدة والتي تنوعت ما بين القصف المدفعي والصاروخي والضرب بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة وكذلك الاستحداثات والتحصينات والتعزيزات والتحركات والمحاولات الهجومية وكذلك الغارات والتحليق.

وأشار إلى  جريمة أدوات العدوان من العملاء والمرتزقة بحق النساء والأطفال في مدينة الحديدة قبل أيام.. مؤكدا أن هذه الجريمة وغيرها من الجرائم تؤكد حقيقة هذا العدوان وحقيقة أتباعه من الخونة والعملاء. . مؤكدا أن غارات العدوان خلال العام 2020م أدت الى استشهاد وجرح المئات من أبناء شعبنا في مختلف المناطق إضافة الى الأضرار في ممتلكات المواطنين والممتلكات العامة.

وأوضح أن  الجهات المختصة مستمرة في توثيق جرائم وأضرار العدوان وهي جرائم لن تسقط بالتقادم وشعبنا لن ينسى المجرمين والقتلة .. مؤكدا أن  القوات المسلحة تدرك تماماً أن على رأس واجباتها الدينية والوطنية والأخلاقية هي الدفاع عن هذا الشعب والرد على كل جريمة يرتكبها العدوان وعملائه.

كما أكد أن استمرار ارتكاب الجرائم أحد أبرز أسباب توجه القوات المسلحة الى تنفيذ ضربات نوعية في عمق العدو وكذلك استهداف أدواته في الداخل.

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا