صناعة أمانة العاصمة ونقابة المخابز ينددان بقرصنة العدوان على سفن الوقود

موقع أنصار الله  –  صنعاء  –  27 جمادى الآخرة 1442 هجرية

نظم مكتب الصناعة والتجارة بأمانة العاصمة ونقابة المخابز والأفران وفرع شركة النفط اليوم وقفة أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء تنديدا بأعمال القرصنة البحرية واستمرار احتجاز سفن المشتقات النفطية.

واستنكر المشاركون أعمال القرصنة التي تقوم بها دول العدوان على سفن الوقود ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة، ما يفاقم المعاناة الإنسانية للشعب اليمني.

وعبر بيان صادر عن مكتب الصناعة، استنكاره للصمت الأممي تجاه هذا الحصار الممنهج واحتجاز سفن المشتقات النفطية، والذي يعتبر جريمة حرب لا تسقط بالتقادم لأنه أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني المتردي بفعل العدوان المستمر منذ ست سنوات .

وحذر البيان من كارثة إنسانية وشيكة نتيجة توقف القطاعات الحيوية المرتبطة بحياة المواطنين اليومية كالصحة والمياه والصرف الصحي والكهرباء والصناعات الغذائية والدوائية، فضلا عن تفاقم الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وزيادة انتشار الأوبئة والأمراض .

وطالب البيان المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية القيام بواجبهم الإنساني والأخلاقي والخروج عن صمتهم تجاه ما يتعرض له الشعب اليمني من عدوان وحصار والضغط على دول تحالف العدوان لوقف عدوانها ورفع حصارها على اليمن والسماح بدخول سفن المشتقات النفطية.

وحمل البيان الأمم المتحدة والمجتمع الدولي المسؤولية الكاملة فيما ستؤول إليه الأوضاع الانسانية نتيجة استمرار احتجاز سفن الوقود.

كما أدانت نقابة المخابز والأفران الممارسات التعسفية لتحالف العدوان في احتجاز سفن المشتقات النفطية ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة .

وطالبت النقابة في بيان الوقفة، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات الدولية بالضغط على دول العدوان لسرعة الإفراج عن سفن المشتقات النفطية قبل حدوث المجاعة والموت البطيء للشعب اليمني بسبب توقف المخابز والأفران عن تقديم خدماتها للمواطنين.

وأشار البيان إلى أن منع دخول المشتقات النفطية قد يؤدي إلى توقف المستشفيات ووسائل النقل وجميع الخدمات الأخرى في ظل صمت وخذلان الأمم المتحدة والمجتمع الدولي .

وحذر البيان من مخاطر كارثة إنسانية حقيقية تهدد حياة الملايين من أبناء الشعب اليمني نتيجة توقف القطاعات الخدمية عن تقديم خدماتها للمواطنين.

 وكانت شركة النفط اليمنية أوضحت بأن غرامات تأخير ادخال السفن النفطية تساوي أربعة أضعاف الرسوم الجمركية للسفينة نفسها.. مشيرة إلى أنه لم يصل ميناء الحديدة أي لتر من المشتقات النفطية منذ 38 يوما .

وأكدت أن قوى العدوان تحتجز 12 سفينة نفطية منها سفينة محملة بمادة المازوت و 11 سفينة نفطية بحمولة إجمالية تبلغ (324,782) طناً من مادتي البنزين والديزل ولفترات متفاوتة بلغت أقصاها بالنسبة للسفن المحتجزة حاليا اكثر من عشرة أشهر من القرصنة البحرية غير المسبوقة .

وأشارت الشركة إلى أن استمرار القرصنة الإجرامية وتداعياتها الكارثية المختلفة لم يقابلها أي تحرك جاد وملموس من قبل الأمم المتحدة.

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا