العدوان يتعرّى في مأرب.. داعش حليف رئيس للمرتزقة!

|| صحافة ||

ليست هذه المرة الأولى التي يعلنُ فيها تنظيمُ داعش الإجرامي مشاركتَه جنباً إلى جنب في المعارك التي يخوضُها العدوانُ الأمريكي السعودي والمرتزِقةُ ضد أبطال الجيش واللجان الشعبيّة، فبصماتُ التنظيمات التكفيرية الإجرامية كانت واضحةً قبل العدوان وأثناء العدوان.

لقد كانت التنظيمات الإجرامية أدَاة الأمريكيين والسعودية التي ضربت اليمنيين قبل العدوان، والشواهد كثيرة على ذلك، فتفجيرات مسجدَي بدر والحشحوش لن تُنسى من الذاكرة، والتفجيرات التي طالت الجنود اليمنيين في ميدان السبعين، ومشاهد السحل وذبح العساكر واقتحام وزارة الدفاع والعبوات الناسفة والسيارات المفخخة وغيرها.

ومع بدء العدوان الأمريكي السعودي على بلادنا سنة 2015 كانت هذه التنظيمات في مقدمة الصفوف تقاتل أبطال الجيش واللجان الشعبيّة في معظم جبهات القتال، وهو ما يؤكّـد تبعية هذه الأدوات للعدوان وانكشاف حقيقة المعركة في بلادنا.

وخلال اليومين الماضيين، تزايد السخط الرسمي بصنعاء حيال تبجح التنظيم الإجرامي “داعش”، وإعلانه الصريح في المشاركة ضد أبطال الجيش واللجان الشعبيّة في مأرب، دون تسجيل اعتراض من أمريكا والغرب والمرتزِقة، ما يؤكّـد واحديةَ التوجُّـه بينهم وواحدية المشروع.

واستبق المكتبُ السياسي لأنصار الله قبل يومين التنديد بهذا الإعلان، محملاً تحالف العدوان الداعشي كامل المسؤولية عما ارتكبه ويرتكبه من جرائم بحق أهل مأرب، لتتوالى بعد ذلك التنديدات للأحزاب السياسية المناهضة للعدوان بصنعاء، حَيثُ استنكر حزب الحق بصنعاء إعلان تنظيم داعش التكفيري مشاركته في المعارك بمارب ضد الجيش واللجان الشعبيّة، مؤكّـداً أن هذا الإعلان يكشف حقيقة المعركة.

وقال الحزب في بيان له، أمس: إن مشاركة “داعش” تؤكّـد ما نؤكّـده دوماً أن الجماعات التكفيرية ما هي إلا أدوات بيد قوى الاستكبار العالمي، وأن المحرك الرئيس لها هو أجهزة الاستخبارات الأمريكية والصهيونية.

وواصل الحزب قائلاً: “ما سمعناه من تصريحات للسفير البريطاني وبعض المسؤولين الأمريكيين يؤكّـد أن الأمريكي والبريطاني والصهيوني في جبهة واحدة مع الجماعات التكفيرية”، داعياً أبناء شعبنا الكريم إلى اليقظة والحذر من الانخداع بتصريحات الأمريكي والبريطاني، كما أهاب بالجميع أن يكونوا حاضرين للوقوف صفاً واحداً في معركة تحرير كُـلّ الأرض اليمنية.

 

معركة فاصلة بمأرب

وفي إطار ذلك، يؤكّـد رئيس حكومة الإنقاذ الوطني بصنعاء، الدكتور عبد العزيز بن حبتور، أن من يقاتل في مأرب هم عناصر حزب الإصلاح و”القاعدة” و”داعش” والسلفيون ممن جرى تجميعُهم بغطاء أمريكي وسعودي وإماراتي وسلاح أمريكي.

ولفت بن حبتور في اجتماع حكومي، أمس، أن المعركة في مأرب هي معركة كرامة ومعركة حسم مع قوى تسعى لإبقاء الوصاية على اليمن، مبينًا أن من يقاتل في مأرب هم العملاء فقط، وجرى تجميعهم إلى مأرب برعاية تحالف العدوان وهو من يرتب نقلهم منذ بداية العدوان بنقل العملاء من محافظة أُخرى.

ويضيف رئيس حكومة الإنقاذ أن الجميع معني بدعم الجيش واللجان الشعبيّة في المعركة الفاصلة في مأرب ومنع استغلال حزب الإصلاح العميل للبسطاء وجرهم ليكونوا أضاحي ضمن أهدافه الخبيثة والمعادية لليمن، مهيباً بكل الأحرار من أبناء المحافظات المحتلّة كشف حقيقة حزب الإصلاح العميل لـ”إسرائيل” وأمريكا وأدواتهما الإقليمية، مُشيراً إلى الجيش واللجان الشعبيّة يسطرون أروع الملاحم في معركة هي مدماك استقلال اليمن.

وعلى صعيد متصل، يؤكّـد عضو المجلس السياسي الأعلى بصنعاء، غالب الرهوي، أن المعركة في مأرب هي معركة أخلاقية ووطنية ضد حزب الإصلاح الذين يريدون إبقاء مأرب اليمنية تحت الوصاية السعودية ومن خلفها الوصاية الأمريكية والإسرائيلية، مُشيراً في كلمة له خلال مشاركته، أمس السبت، في اجتماع حكومي بصنعاء إلى أن داعش والقاعدة في مأرب ظهر من دون مواربة أَو خجل كجزء أصيل ضمن تنظيم الإخوان المسلمين، مضيفاً: “نحن كيمنيين نقف ضد الوصاية الأمريكية والإسرائيلية؛ لأَنَّنا شعبٌ حُـــرٌّ وهُـوِيَّته يمانية إيمَانية”.

ويدعو الرهوي أبناء المحافظات المحتلّة الأحرار لمنع غواية حزب الإصلاح للبسطاء واستجلابهم كباش فداء للقتال عن أهدافه الخبيثة.

 

واشنطن راعية الإرهاب

بدوره، يقول محافظ عدن الموالي لصنعاء، طارق سلام: إن حزب الإصلاح يستهدف النسيج المجتمعي اليمني في المحافظات المحتلّة، ويسعى لإفراغها ليتسنى له السيطرة عليها بعد خسارته معركة مأرب.

من جانبها، تقول فاطمة بن محمد -عضو مجلس الشورى، رئيسة لجنة الثقافة والإعلام-: إن حزب الإصلاح ارتكب أفعال الخسة في اليمن وهدف بأفعاله لتدمير النسيج المجتمعي ككل، لافتة إلى أن الإصلاح في الحقيقة يقوم بجلب التكفيريين إلى مأرب من كُـلّ أصقاع الأرض وليس محافظات بعينها.

وقالت بن محمد: إن معركة مأرب هي استكمال لمعركة تحرير اليمن من التنظيمات “الإرهابية” وتثبيت لوحدة اليمن وإسقاط مشاريع الأقلمة والتفتيت الأجنبية، مؤكّـدة رفض محاولات الأمم المتحدة لي ذراع الشعب اليمني تحت العنوان الإنساني، مضيفة “فليأخذوا مساعداتهم ونحن لنا عزتنا وكرامتنا وأرضنا حاضرة لنأكل من خيرها”.

وتأتي كُـلّ هذه التصريحات والبيانات لتعري العدوان الأمريكي السعودي الذي يدعي محاربته للتنظيمات الإجرامية في مختلف أنحاء العالم، بعكس الواقع الذي يؤكّـد أن هذه الجماعات هي “صناعة أمريكية”.

وفي السياق، تؤكّـد أحزاب المشترك أن إعلان تنظيم داعش التكفيري خوضَه معاركَ مأرب ضد الجيش واللجان الشعبيّة يؤكّـد أن أمريكا وأدواتها في المنطقة هم من يرعون الإرهاب ويدعمونه ويوفرون له الغطاء اللازم، لافتة إلى أن ما يؤكّـد ذلك التصريح المستهجن للمبعوث الأمريكي إلى اليمن الذي اعتبر اليمن فِناءً للسعودية ومن مصلحة السعودية أن تتدخل في شؤونه.

وقالت بيان صادر عن أحزاب المشترك أمس: إن المواقف الغربية الداعية لإيقاف معركة تحرير مأرب وإظهار ذلك أنه حرص من منطلق إنساني كذب كشفه الواقع الذي يعيشه أبناء اليمن طيلة ست سنوات في ظل عدوان غاشم وحصار جائر، وفي ظل استمرار إغلاق مطار صنعاء ومنع دخول المشتقات النفطية لميناء الحديدة.

 

صحيفة المسيرة

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا