اليمن عبر التاريخ مقبرةٌ لكل غازٍ ومحتلّ

‏موقع أنصار الله || مقالات ||أبو هادي عبدالله العبدلي

اليمنُ له تاريخٌ حافلٌ بالبطولات التي خلّده أبناءُ يمن الإيمان والحكمة الذين يرفضون الذلَّ والهوان والعبودية لكل طواغيت الأرض.

لليمن تاريخ عريق وحضارته تقول في كُـلّ زمان ومكان إنها مقبرة لكل غازٍ ولكل محتلّ، والعبر سردها التاريخ ونقلها إلى مسامع كُـلّ الطواغيت بأن اليمن لا يقهر ولا يذل ولا يركع مهما كانت التحديات والتضحيات..

ونقولها بيقين: اليمن مقبرة لكل غازٍ ولكل محتلّ وعملائهم، فالتاريخ شاهد على ذلك، فقد عجز العثمانيون عن احتلال كامل الأرض اليمنية وخرج العثمانيون مدحورين مهزومين من قبلُ؛ نظراً للمقاومة الشديدة التي يشنها اليمنيون على الغزاة المحتلّين المعتدين، كما تمكّن اليمنيون من هزيمة المحتلّ البريطاني في جنوب اليمن بعد سيطرته على الموانئ وبعض المناطق ولكنه لم يتمكّن من السيطرة على كُـلّ الأراضي اليمنية.

ولكنهم نالوا الهزيمة، فخرج البريطانيون مهزومين مدحورين من اليمن، يليهم قتل آلاف من جنود الاحتلال المصري، كُـلّ تلك لم تحقّق أية نتائج.

واليوم تمكّن اليمنيون من قتل مئات الجنود الإماراتيين والسعوديين وَالسودانيين ومن شتى بقاع الأرض الذين جلبهم العدوان لاحتلال شعبنا، لكنهم نالوا مقبرة جماعية دفنت أحلام العدوان ومرتزِقته وطموحات الغزاة..

فلذلك يؤكّـد التاريخ بأن اليمن القاهر لجميع القوى الغازية ونحن على موعد متكامل في قهر تحالف الشر والإجرام وتحرّر كُـلّ شبر في اليمن من دنس المعتدين ومؤامرات الغزاة، وها نحن على استبشار بنصر يلوح في الأفق ومأرب فيها مراسيم أولية لدفن أحلام الغزاة وَالمحتلّين ومرتزِقتهم وَتمزق الظلام والبهتان وتمحق قلوب الطغيان وتهدم أصنام الطغاة وتسحق رؤوس المجرمين وتعلن بيانَ الحرية والتحرّر مؤكدةً أن اليمن مقبرة لكل غازٍ ولكل محتلّ.

وترفع صرخة العزة والشموخ وعلَم اليمن يرفرفُ عالياً.. بعد أن غاب عَلَمُ اليمن منذ فترة عن المناطق المحتلّة، ورفعت أعلام المملكة العبرية السعودية والإمارات، اليوم يرفرفُ عَلَمُنا اليمني في المقام الذي يليق فيه في سماء مأرب وسوف يرفع في كُـلّ سماء اليمن وسيرحلُ الغزاة أحياءً أَو أمواتا إلى الجحيم الأبدي والخزي يطوي بهم، وسوف يدوّن التاريخُ هزيمتَهم كما دوّن التاريخُ هزيمةَ العثمانيين وَالبريطانيين وَالمصريين وغيرهم في اليمن.

ونحن على مشارف العام السابع من الصمود والتحدي لم تحقّق تحالف العدوان أيةُ إنجازات سوى الاستنزاف المادي والعسكري وَخسائر فادحة لحقت به وجنوده واليمن أبرز لجميع شعوب العالم بأن كُـلَّ محتلٍّ مهزومٌ، وأصبح اليمن بما يملك من تطورات في المجالات الصناعية العسكرية الطائرات والصواريخ البالستية تهدِّدُ مصالح أمريكا وأذيالها السعودية والإمارات.

مما لا شك فيه أن اليمن وخلال السنوات المقبلة سوف تشهد تطوراً كبيراً في الصناعات العسكرية ما يجعلها تهدّدُ مصالحَ المعتدين والمشروع الأمريكي في المنطقة ونحن الآن على أبواب الصناعات العسكرية والطائرات المسيرة والصواريخ بالستية التي أصبحت الدرعَ الواقيَ للشعب اليمني، فيها الرد على جرائم العدوان وأخذ بالثأر لآلاف الأطفال..

وحقيقٌ لنا أن نفتخر بهذه الصناعات والإنتاج الحربي في ظل هذا العدوان والحصار الذي بات أهونَ من بيت العنكبوت ما يجب علينا بأن ندركَه هو دعمُنا المتواصلُ للصناعات العسكرية.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا