وقفة بصنعاء القديمة تحمل الأمم المتحدة التداعيات الإنسانية لانعدام المشتقات النفطية

موقع أنصار الله – صنعاء – 12 رحب 1442 هجرية

حمّل أبناء مديرية صنعاء القديمة بأمانة العاصمة، المجتمع الدولي والأمم المتحدة مسؤولية تفاقم الأوضاع الإنسانية وحدوث كارثة جراء توقف القطاعات الخدمية بسبب احتجاز سفن الوقود من قبل العدوان الأمريكي السعودي.
واستنكر أبناء المديرية في بيان لهم خلال وقفة نظمتها المديرية وموظفو شركة النفط اليمنية أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء اليوم الأربعاء، القرصنة البحرية لتحالف العدوان بقيادة أمريكا، على سفن الوقود واحتجازها لفترات طويلة ما ضاعف من معاناة المواطنين.
وطالبوا المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والإنسانية بالتدخل العاجل للضغط على دول تحالف العدوان للإفراج عن سفن الوقود والسماح بدخولها إلى ميناء الحديدة لتفادي حدوث كارثة إنسانية.
واعتبر البيان الصمت الأممي المعيب دلالة على أن الأمم المتحدة شريكة في أعمال القرصنة البحرية ومضاعفة معاناة المواطنين.
ودعا البيان أحرار العالم للوقوف إلى جانب الشعب اليمني في هذه الظروف ومناصرتهم وتنظيم وقفات للتنديد بالأعمال الإجرامية والعدوانية التي يمارسها العدوان الأمريكي السعودي.
من جانبه اعتبر مدير مديرية صنعاء القديمة أحمد الصماد الوقفات رسالة قوية للعالم بضرورة اتخاذ مواقف مساندة لمناصرة الشعب اليمني والعمل على وقف جرائم العدوان ، ورفع الحصار.
ودعا المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية للتدخل العاجل لمنع حدوث كارثة إنسانية نتيجة توقف القطاعات الخدمية والحيوية.
فيما جدد بيان صادر عن تموين الطائرات بمطار صنعاء الدولي، مطالبة المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بالتدخل العاجل والضغط على دول تحالف العدوان للإفراج عن سفن المشتقات النفطية.
وطالب البيان باتخاذ الإجراءات القانونية وتفعيل المواثيق والقوانين الدولية التي تجرم أعمال القرصنة البحرية على سفن الغذاء والدواء والوقود.
وأكد البيان استمرار تنفيذ الوقفات حتى تحقيق مطالب اليمنيين المشروعة بالإفراج عن سفن الوقود ومنع احتجازها مستقبلا ورفع الحصار عن مطار صنعاء الدولي وميناء راس عيسى.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا