الحديدة .. قحيم يناقش مع الفريق الإنساني للأمم المتحدة تداعيات احتجاز السفن النفطية

موقع أنصار الله – الحديدة – 23 رحب 1442 هجرية

التقى القائم بأعمال محافظ الحديدة محمد عياش قحيم اليوم الأحد ، الفريق الإنساني للأمم المتحدة الذي يزور المحافظة حاليا برئاسة المنسق المقيم للأنشطة التنفيذية ومنسق الشؤون الانسانية الجديد للأمم المتحدة لدى اليمن وليام ديفيد جريسلي.
وكرس اللقاء لمناقشة الأوضاع الإنسانية بالمحافظة عموما، ومدى مساهمة المنظمات العاملة بهذا الخصوص على مستوى كافة المديريات في مجال مشاريع الاستجابة الطارئة ومسارات العمل الإنساني الهادفة للتخفيف من المعاناة الإنسانية جراء الحصار والعدوان والتصعيد.
وتطرق اللقاء الذي حضره مدير عام فرع المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الانسانية والتعاون الدولي جابر حسين الرازحي وعضو لجنة التنسيق واعادة الانتشار العميد محمد علي القادري ومدير عام مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية سجاد محمد ساجد ومدير مكتب المنسق الإنساني ماتيو ليزلي ومدير مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية بالحديدة حازم الجندي، إلى الآثار الاقتصادية والانسانية الخطيرة الناجمة عن استمرار الحصار لسفن المشتقات النفطية ومنع دخولها الى ميناء الحديدة وأضحى يهدد توقف الخدمات الأساسية وفي مقدمتها قطاعات المياه والصحة والكهرباء والنظافة.
كما تناول اللقاء جوانب التنسيق والتكامل بين تلك المنظمات والسلطة المحلية بالمحافظة وكيفية تعزيز المزيد من الشراكة في سبيل مواجهة التحديات الإنسانية الشائكة وتأمين الاحتياجات الملحة للمتضريين من الأحداث المتفاقمة.
ورحب القائم بأعمال المحافظ بالممثل المقيم الجديد للأمم المتحدة في اليمن .. مؤكد أنه سيلقى كافة التسهيلات من السلطة المحلية للمضي قدما في تنفيذ مهام العمل الإنساني والتزامات منظمات ووكالات وبرامج الأمم المتحدة بالعمل على التخفيف من تداعيات المأساة الإنسانية الناجمة عن الحصار والعدوان والعمل وفق خطة الإحتياج للعام الجاري بما يعود بالفائدة على الحديدة وأبنائها.
وشدد قحيم على ضرورة تعزيز الأدوار الإيجابية للمنظمات الأممية والدولية العاملة في اليمن واعلان موقف صريح من احتجاز سفن المشتقات النفطية .. لافتا إلى ضرورة مواكبة العمل الإنساني لجهود الضغط من أجل رفع الحصار ووقف العدوان عن الشعب اليمني ليتمكن من النهوض دون الحاجة لجمع التمويلات الإنسانية التي لا تفي باحتياجاته الملحة.
من جانبه عبر المنسق الإنساني جريسلي عن تضامنه مع المعاناة الانسانية في اليمن عامة والحديدة خاصة.
وأكد أن منظمات الامم المتحدة العاملة بالحديدة تعمل في إطار خطة مرسومة تتضمن العديد من المشاريع الخدمية الطارئة وتأهيل المؤسسات المحلية لتقوم بدورها وأهدافها الإنسانية ومخاطبة المنظمات الدولية والجهات المعنية بشأن سفن الوقود والتي تعاني اليمن من آثارها عموما.
وأشاد بتعاون وجهود قيادة السلطة المحلية والمجلس الأعلى لادارة وتنسيق الشؤون الانسانية ومسؤولي المكاتب الخدمية في التنسيق وتسهيل عمل المنظمات الإنسانية العاملة في المحافظة.. مشيرا إلى أن كافة مكاتب ومنظمات ووكالات العمل الإنساني وبرامج الأمم المتحدة، تولي الاهتمام بكل ما يخفف من المعاناة الإنسانية للشعب اليمني.
حضر اللقاء منسق العلاقات بمكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية الدكتور نجيب المنصور ومنسقي الشؤون الإنسانية خالد الجماعي وايمن نعمان.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا