مارب يمنية أيها الأوغاد

موقع أنصار الله || مقالات ||عبدالفتاح علي البنوس

مما لا شك فيه أن معركة مارب هي الحاسمة والفاصلة والتي يمثل حسمها انتصاراً لليمن واليمنيين وبداية للتحرر من براثن الغزاة ورجس المرتزقة وانقشاع غبار العدوان والحصار، وتجاوز الواقع المرير الذي يعيشه السواد الأعظم من أبناء شعبنا الصابر الصامد، وهي أيضا الفاضحة لكثير من الأنظمة والشخصيات والنخب الثقافية والسياسية والحقوقية وبعض القنوات الفضائية التي ظلت تتشدق بحياديتها فيما يتعلق بملف العدوان على بلادنا والتي تتعامل معها على أنها أزمة يمنية – يمنية، متجاهلة العدوان وجرائمه ومذابحه التي تغضب الله الكريم ورسوله..

حيث فضحتهم معركة تحرير مارب وأخرجوا ما كانوا يكتمونه في داخلهم وظهرت حقيقة حيادهم الزائف ومواقفهم المتصنعة وأدوارهم الخفية التي كانت السبب في تدجين العقول وإفراغها من محتواها وإلهائها عن أداء المهام والمسؤوليات المنوطة بها، والقيام بالواجبات الإنسانية قبل الدينية بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي يمارس في حق شعبنا المظلوم المغدور به، فتغيرت مواقفهم وتبدلت سياستهم وخطابهم الإعلامي تبعا للمصالح والولاءات الحزبية الضيقة..

قناة الجزيرة القطرية ومعها عدد من مذيعيها ومن خلفهم بعض الشخصيات القطرية غيَّرت سياستها وخطابها الإعلامي وتغطياتها الصحفية لمجريات الأحداث في اليمن، وذلك عقب التقارب بين قطر والسعودية ودول الحصار والمقاطعة لها التي تتزعمها السعودية، ومع دخول معركة تحرير مارب مرحلة الحسم ظهرت العديد من المواقف المتعصبة والمنحازة لمليشيات العمالة والخيانة والارتزاق، كل الفضائيات والأبواق الإخوانجية كشفت عن وجهها وأظهرت هويتها والخط والمسار والمنهج الذي تسلكه، وتحولت معركة تحرير مارب المحافظة اليمنية الهوى والهوية إلى معركة مصيرية لتنظيم الإخوان المسلمين والتيارات المتطرفة المتناغمة والمتحالفة معهم..

النكرة القطري فيصل بن جاسم آل ثاني لم يجد ما يتحدث عنه ليثبت تصهينه سوى الحديث عن معركة مارب التي قال إنها لا تخص اليمن، وقال إن سقوط مارب يمثل ضربة قاصمة لاستقرار الجزيرة العربية، داعيا إلى تشكيل ما أسماه حلفاً تركياً سعودياً في اليمن لمنع سقوط مارب في يد الحوثيين- حد تعبيره، وفي ذات السياق ظهر المسخ المتصهين فيصل القاسم ساخرا من قدرات وإمكانيات الشعب اليمني التي نجحت بفضل الله وتوفيقه في صناعة وتطوير الصواريخ البالستية والطائرات المسيَّرة في مشهد يكشف حقارته ووضاعته وسقوطه القذر في وحل العمالة والارتزاق، ولا غرابة فهو من وقف وما يزال ضد بلده سوريا وتجند لدعم وإسناد الجماعات والتنظيمات التكفيرية الإجرامية التي تستهدف سوريا قيادة وحكوما وسيادة وشعبا، وقس على ذلك بقية الأبواق التي فضحتها معركة مارب وأظهرتها على حقيقتها بعد إزالة مساحيق التجميل وتساقط الأقنعة التي كانوا يتخفون خلفها.

كل أولئك رأوا في تحرير مارب هزيمة لمشروع الإمارة الإخوانجية التي تتخذ من مأرب عاصمة لها، المشروع الذي يمثل امتدادا لمشروع دولة الخلافة الإخوانجية التي كان يراد لها أن تبصر النور عقب أحداث ما يسمى بثورات الربيع العربي والتي لم تنجح في بلوغهم حلم تحقيق هذا المشروع الحلم الذي ظل يراودهم وما يزال حتى اليوم، وتسابق الكثير منهم لإطلاق التصريحات والتحليلات التي تستثير عناصرهم والمتعاطفين معهم من أجل الدفاع عن مشروعهم والحفاظ على مصالحهم، لأنهم يدركون جيدا أنه بعد تحرير مارب لن تقوم لهم قائمة ولن تكون لهم أي حاضنة في الداخل اليمني في ظل صراع النفوذ الذي يطغى على المشهد العام في المحافظات الجنوبية المحتلة.

بالمختصر المفيد: معركة تحرير مارب هي معركة كل أحرار وشرفاء اليمن وفي مقدمتهم أبناء مارب الذين عانوا لسنوات من ويل وتسلط وعنجهية وإجرام وتعسف وفساد مليشيات الإخوان وقوات الغزو والاحتلال، ولا يمكن أن ينجر أحرار مارب خلف تلكم السخافات والهرطقات التي تدندن بها فضائيات العدوان والإخوان وأبواقهم المأجورة، مارب محافظة يمنية خاضعة للانتداب والوصاية السعودية والهيمنة الإخوانجية الداعشية، وتطهيرها من رجسهم وتحريرها من قبضتهم ضرورة دينية ووطنية لا تفريط فيها ولا تراجع عنها..

قلت قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ووالدينا ووالديكم، وعاشق النبي يصلي عليه وآله.

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا