أين الوطنية يا وطنيون؟!

‏موقع أنصار الله || مقالات ||أبو نصر الله عادل الجبري

أين الوطنيةُ يا وطنيون؟ أين وطنيتُكم التي تتشدّقون بها ونحنُ على أعتاب العام السابع من العدوان الأمريكي السعودي، لم نجدْ أثرَ وطنتيكم التي تتغنّون بها، ولم نجد لكم موقفاً تّجاه أبناءِ شعبكم الذين يعانون من عدوان غاشم وحصار ظالم خلال ست سنوات من العدوان، لم نجدْ غِيرِتَكم، مَـا هِي وطنتيكم ما لم تكونوا جميعاً صفاً واحداً ضد العدوان الأمريكي السعودي؟!

لا يزالُ الكثيرُ متخاذلين عن مواجهة العدوان ولو بكلمةٍ نراهم يتحدثون عن الوطنية ولكنها باتت كلماتٍ وألحاناً يتغنّون بها حيثما يريدون لتحقيقِ مآربَ وَأهدافٍ شخصيةً، ولكنهم يبتعدون عن خطوط مواجهة العدوّ وَيختفون في أوقات الدفاع عن الوطن، فهل هذه هي الوطنية النابعة من مراتعِ مبادئهم وضمائرهم الميتة؟، أين دورُكم أيها المتخاذلون عن مواجهة العدوان؛ كونه لا يستهدفُ أنصارَ الله فقط بل إنه يستهدفُ ويقتُلُ وَيحاصرُ كُـلَّ يمني؟!

ما دورُكم أيها المتخاذلون هل استطعتم استقطابَ الشباب وحَثَّ الناس عن الجهاد في سبيل الله؟، ليكن لكم موقفٌ يتجلى بمصداقيته وانطلاقة صحيحة في ردع العدوان والتصدي له، وأنتم تعلمون علمَ اليقين أن هذا العدوان من أول طلقة يستهدفُكم ويقتلُكم ويحاصرُكم ويدمّـر مقوماتِ معيشتكم.

إن هذا العدوانَ أتى ليجعلَ من بلادكم وبحارِكم قواعدَ حربيةً وأساطيلَ عسكريةً وأنتم تنظرون وَإذَا لم تنظروا فانظروا!

فمن يتخاذل ويتهاون ويتخلى عن مسئوليته في مواجهة هذا العدوان سوف يفقد كرامتَه وأرضَه وعِرضَه ويصبح عبداً مملوكاً للأمريكيين وأذيالهم السعودية والإمارات، وعليكم بأن تأخذوا العِبَرَ من المناطق المحتلّة، والعاقبة للمتقين.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا