مجلس الشورى يدين احتجاز السلطات السعودية المغتربين اليمنيين في منفذ الوديعة

موقع أنصار الله – صنعاء – 3 رمضان 1442 هجرية

 

وجه رئيس مجلس الشورى محمد حسين العيدروس، رسائل إلى كل من أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومبعوثه إلى اليمن مارتن غريفيث والممثل المقيم للأمم المتحدة منسق الشؤون الإنسانية باليمن وليام ديفيد غريسلي.

تضمنت الرسائل، الإحاطة باستمرار معاناة المغتربين اليمنيين القاصدين وطنهم وزيارة أهلهم والناجمة عن منع السلطات السعودية منذ 24 مارس 2021م لدخولهم إلى الأراضي اليمنية عبر منفذ الوديعة، بحجة أنهم يملكون سيارات دفع رباعي رغم أنها سيارات سفر عائلية.

وأوضح العيدروس، أن عدد العالقين حالياً في منفذ الوديعة يزيد على أربعة آلاف عالق منهم ألف وخمسمائة مع عوائلهم.

كما تضمنت الرسائل الإشارة إلى أن السلطات السعودية تحتجز حالياً ما يقارب من ألفي سيارة في منفذي الوديعة، وعندما نفذ عدد من المغتربين وقفة احتجاجية بتاريخ 5 أبريل 2021م، إزاء ذلك التعسف واجهتهم قوات مكافحة الشغب السعودية بالضرب بالهراوات وعصي الكهرباء.

وأشار العيدروس إلى أن هذا الأمر ليس مستغرباً من النظام السعودي الذي أوغل خلال ستة أعوام من عدوانه على اليمن في استباحة دماء أبناء الشعب اليمني وقتلهم في المساكن والطرق وغير ذلك، بما في ذلك النساء والأطفال.

وطالب رئيس مجلس الشورى، هيئات الأمم المتحدة ذات العلاقة بما في ذلك منسقية الشئون الإنسانية ومنظمة الهجرة الدولية، بالضغط على النظام السعودي وما يسمى بحكومة الشرعية لإيقاف معاناة العالقين في منفذ الوديعة والسماح لهم بالعودة إلى ديارهم، وإدانة ما يتعرض له المغتربون اليمنيون في المنفذ، والذي يُعد انتهاكاً لكرامتهم وحريتهم في التنقل والعودة إلى وطنهم.

كما طالب الأمم المتحدة القيام بدورها والضغط باتجاه إطلاق سفن المشتقات النفطية بصورة عاجلة وضمان عدم تكرار احتجازها مستقبلاً، سواء المحملة بالنفط أو الغاز أو الغذاء أو الدواء وتحييد الإقتصاد الوطني بكافة مجالاته، لما من شأنه تخفيف معاناة الشعب اليمني.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا