“الجهاد الإسلامي” تعلن رفضها المشاركة في اجتماع الفصائل

موقع أنصار الله  – فلسطين المحتلة– 16 رمضان ١٤٤٢هـ

أعلنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين رفضها المشاركة في اجتماع الفصائل المزمع عقده يوم الخميس في رام الله، لمناقشة موضوع الانتخابات.

وأوضح القيادي في الحركة خضر عدنان أن الموقف من عدم المشاركة ينسجم مع موقف الحركة الأساسي الرافض للمشاركة في هذه الانتخابات.

وأضاف أن هذا الاجتماع يأتي في سِياق الهروب من استحقاق الانتخابات، كما قال.

من جهته، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزّام الأحمد، إن “حركات التحرّر الوطني لا تجري انتخاباتٍ تحت الاحتلال”، وحذّر من أن تكرار الانتخابات يعني الاعتراف بشرعيّة الاحتلال وتكريسه.

في المقابل، انتقد الناطق باسم حركة حماس، حازم قاسم، تصريحات عزام الأحمد، واصفاً إياها بأنها “تضليل واضح وتحريف مرفوض ومخالف لكل التوافقات الوطنية التي تم التوصّل إليها بين كل القوى الوطنية في جولات المصالحة المختلفة”.

وأشار قاسم إلى أنه لا يحق لأي جهة أو شخصية مصادرة حق الشعب الفلسطيني في اختيار ممثليه عبر صندوق الاقتراع، وفي أن. يقدّم للعالم صورة حضاريّة يستحقها الفلسطينيون.

وكان الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، رفض إجراء الانتخابات العامة دون مشاركة القدس المحتلة، ودعا قبل أيام المجتمع الدولي للتدخل والضغط على الحكومة الإسرائيلية.

فيما أفادت مراسلة الميادين الأحد الماضي، بالتوجه نحو إعلان تأجيل الانتخابات الفلسطينية، ولفتت  إلى التوجه لـ”تعديل حكومي فلسطيني في حال تقرر تأجيل الانتخابات”. بينما  رفضت حركة “حماس” المشاركة بقرار تأجيل الانتخابات الفلسطينية، ودعت للالتزام باتفاق القاهرة.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية شدد على “ضرورة إجراء الانتخابات في القدس كما في غزة والضفة”، داعياً “لأن تكون الانتخابات في القدس معركة وطنية واشتباكاً سياسياً مع العدو”.

هذا وأفادت مصادر الميادين فجر منذ أيام بأن قيادة الاحتلال طالبت السلطة الفلسطينية بالتهدئة الأمنية في القدس المحتلة، إلا أن الأخيرة لم تجب وأكدت مطلبها إجراء الانتخابات في القدس المحتلة، وأن “المسّ بالهوية العربية للمدينة مرفوض”.

وكان الرئيس الفلسطيني قد أصدر مرسوماً في 15 كانون الثاني/يناير الماضي، ووجّه لجنة الانتخابات وأجهزة الدولة كافة للبدء بإطلاق حملة انتخابية ديمقراطية  في جميع المحافظات، وأصدر مرسوماً بإجراء الانتخابات التشريعية في 22 أيار/مايو المقبل.

وقبيل الانتخابات قامت قوات الاحتلال بخطوات تصعيدية لعرقلة الانتخابات، حيث اعتقلت مرشحين لانتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني  في القدس المحتلة، ومنعت عقد مؤتمر صحفي لمرشحي الفصائل الوطنية، الذي كان مقرراً عقده للإعلان عن موقفهم من إجراء الانتخابات في القدس المحتلة وآليات مشاركة المقدسيين فيها.

 

المصدر: وكالات

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا