فعالية كبرى بالمحويت لإحياء ذكرى استشهاد الإمام علي عليه السلام

موقع أنصار الله – حجة – 22 رمضان 1442 هجرية

بحضور جماهيري كبير عكس الارتباط بذكرى استشهاد الإمام علي عليه السلام الحادثة التي غيرت مجرى التاريخ من بعد وفاة النبي محمد صلى الله عليه وآله شهدت محافظة المحويت فعالية مركزية كبرى بالمناسبة

وخلال الفعالية التي حضرها محافظ المحافظة الشيخ حنين محمد قطينه ومشرف عام المحافظة  عزيز عبد الله الهطفي والأمين العام للمجلس المحلي الدكتور علي أحمد الزيكم ومدير أمن المحافظة العميد أحمد يحيى مداعس ومدير فرع جهاز الأمن والمخابرات العميد زيد الشامي وعدد من مدراء عموم المكاتب التنفيذية والوجهاء والشخصيات الاجتماعية ألقى المحافظ الشيخ حنين قطينة كلمة تحدث خلالها عن عظمة المناسبة بعظمة الإمام علي عليه السلام
مشيراً في حديثه إلى أن الإمام علي عليه السلام كان رجل المهمات الصعبة وكان الحاضر في كل لحظة لفداء النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومنها مهمة خروج النبي محمد صلى الله عليه وآله إلى المدينة المنورة وأن القرآن الكريم صدر موقف الإمام علي عليه السلام من أجل أن تقتدي به الأمة

وأضاف قطينة وهكذا في محطات كثيرة، وفي مراحل كثيرة، وفي تحديات كثيرة، كان يتميز الإمام عليٌ “عليه السلام” بتفانيه في سبيل الله، ببطولاته التي لم تكن فقط مبنيةً على الشجاعة الفطرية فحسب؛ وإنما تستند أيضاً إلى هذا الرصيد الإيماني العظيم،

كما القى مشرف عام محافظة المحويت الأستاذ عزيز الهطفي كلمة أشار خلالها إلى أهمية المناسبة
وأن الإمام عليٌّ “عليه السلام” كانت مسيرة حياته متميزة، وعلى نحوٍ فريدٍ وعجيب، فهو وليد الكعبة، وهو في ختام حياته شهيد المحراب، وما بين ولادته واستشهاده مسيرة حياةٍ كلها متميزةً بالإيمان، والتقوى، والعمل الصالح، والسمو، والارتقاء الإنساني والأخلاقي وعلى نحوٍ عجيب

وأضاف الهطفي بالقول: مدرسةٌ وقدوةٌ ومنهجيةٌ نستفيدها من الإمام عليٍّ “عليه السلام” في مرحلةٍ نحن في أمسِّ الحاجة إلى ذلك، وكان حبه علامةً فارقةً بين الإيمان والنفاق، لهذا الدور الذي يؤديه في مستقبل الأمة، ويبقى علامةً فارقةً بين الإيمان وبين النفاق؛ لأن الإيمان في امتداده الأصيل جسَّده عليٌّ، وقدمه علي، والنفاق كان دائماً في الاتجاه المناوئ لعلي، والمعارض لعلي، والباغض لعلي، والكاره لعلي، والمستاء دائماً من أمير المؤمنين علي بن أبي طالب “عليه السلام”

كما ألقى مدير عام مديرية المدينة غمدان العزكي كلمة أشارت إلى أن الإمام علي لم يقتل على يد المشركين والكفار بل على سيف محسوب على الإسلام.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا