وقفة وقافلة مالية من القطاع النسائي بذمار دعماً للتصنيع الحربي وفلسطين

موقع أنصار الله – ذمار – 17 شوال 1442 هجرية

قدّم القطاع النسائي بمدينة ذمار اليوم السبت ، قافلة نقدّية دعماً للتصنيع العسكري والحربي وفلسطين تحت شعار “صمودنا طريقنا إلى القدس”.
وخلال تقدّيم القافلة نُظمت وقفة احتجاجية تنديدا باستمرار العدوان والحصار ودعماً للمرابطين في الجبهات ونصرة للشعب الفلسطيني.
وأكد وكيل المحافظة عباس العمدي أهمية تعزيز انتصارات أبطال الجيش واللجان الشعبية ودعم التصنيع العسكري والمقاومة الفلسطينية لمواجهة العدو الصهيوني.
وأشار إلى أن تقديم قوافل العطاء من القطاع النسائي لدعم التصنيع الحربي، يجسد صمود المرأة في وجه العدوان .. لافتاً إلى أن المرأة كانت وما تزال إلى جانب أخيها الرجل في التصدي لقوى الاستكبار وتقديم قوافل البذل والعطاء والشهداء.
وأكد وكيل محافظة ذمار أن القضية الفلسطينية وصمود الشعب اليمني باتجاه واحد في مواجهة قوى الاستعمار والاحتلال والاستكبار العالمي.
ودعا إلى التحرك الجاد لرفد الجبهات وتقديم الدعم للقوة الصاروخية والطيران المسير وأبطال الجيش واللجان الشعبية المرابطين في الجبهات.
فيما اكدت سعاد الحصني في كلمتها ، أن تقديم هذه القافلة المتواضعة ياتي في سياق تجديد العهد والولاء لله والوطن والقيادة ودماء الشهداء باستمرار دعم المرابطين بكل غالٍ ونفيس والتمسك بالقضية الفلسطينية.
بدورها أشارت مدير تنمية المرأة وزيرة وهاب ، إلى تكامل الجهود بين القطاع النسائي في تقديم قوافل العطاء والوقوف إلى جانب أبطال الجيش واللجان الشعبية والتصنيع العسكري حتى تحقيق النصر.
من جانبها أكدت مسؤولة القطاع النسائي بمؤسسة الشهداء أمة الله الكاظمي ، أهمية استمرار البذل والعطاء لدعم المرابطين والمقاومة الفلسطينية لمواجهة قوى العدوان والاستكبار العالمي.
وأشار بيان صادر عن الوقفة التي تخللتها فقرات شعرية، إلى أهمية إحياء التكافل الاجتماعي والبذل والعطاء وتضافر الجهود لتعزيز الصمود في مواجهة العدوان.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا