لافروف: ظهور قواعد أمريكية في آسيا الوسطى لا يصب في مصلحة أمن المنطقة

موقع أنصار الله – متابعات – 2 ذو الحجة 1442 هجرية

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، أن مسألة وجود قوات أجنبية في بلدان منظمة معاهدة الأمن الجماعي يجب أن يتم تنسيقها داخل المنظمة، مشيرا إلى أن ظهور قواعد عسكرية جديدة لا يصب في مصلحة الأمن في آسيا الوسطى.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي: “لا يجب أن نسألهم (الأمريكيين) عن خطط دول آسيا الوسطى، وإنما يجب سؤال دول المنطقة. بالنسبة للدول الأخرى في منطقة آسيا الوسطى- كازاخستان وطاجيكستان وقيرغيزستان- فإنهم أعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي. مسائل وجود قوات أجنبية على أراضي أي دولة من دول المنظمة يجب أن يتم تنسيقها وفقا للميثاق”.

وأشار لافروف إلى أن الولايات المتحدة تتعجل خلال انسحابها من أفغانستان تاركة خلفها كمية هائلة من الآلات والمعدات.

وقال: “الأمريكيون أقنعونا بأشياء كثيرة على مدار 20 عامًا من وجودهم في أفغانستان، بدءًا بإعلان انتصار الديمقراطية وانتهاءً بمثل هذا الانسحاب المتسرع إلى حد ما، تاركين خلفهم كمية هائلة من الآليات والمعدات”.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا