الأشغال: تصريف المياه في صنعاء يحتاج إلى بنى تحتيه استراتيجية

موقع أنصار الله  – صنعاء– 16 ذو الحجة 1442 هجرية 

أوضح نائب وزير الأشغال العامة والطرق محمد الذاري، اليوم الاثنين، أن العجز عن تصريف مياه الأمطار والسيول يعود بالدرجة الأولى لافتقار المدن لبُنى تحتية استراتيجية ولغياب التخطيط العمراني.

وبيّن الذاري لمراسل شبكة المسيرة أن شبكة تصريف مياه الأمطار والسيول الحالية غير مهيأة لمجابهة التدفقات الهائلة للسيول فضلا عن إهمال صيانة وتنظيف قنوات التصريف والبُنى الرديفة لها.

وأشار إلى أن وزارة الأشغال أعدت دراسة أولية لحماية أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء من أضرار وآثار السيول، معبرا عن أمله أن تجد هذه الخريطة طريقها للتنفيذ بشكل شامل.

ولفت إلى أن العمل على إنشاء منظومة متكاملة من البنى التحتية المتعلقة بحصاد المياه وتجميعها كالسدود والكرفانات وغيرها، ضرورة للحد من حساسية المناطق المعرضة لمخاطر تدفق السيول.

 

من جهته أوضح مدير إدارة الشق والطوارئ بمحافظة صنعاء أنيس الشامي أن محافظة صنعاء عملت على إعادة تأهيل شبكة تصريف مياه الأمطار والسيول بعد سنوات من الإهمال.

ولفت إلى أن بعض القنوات والأنفاق لم تخضع لأي مفاقدة أو صيانة خلال عقد ونصف لدرجة تعرضها للإغلاق بشكل كامل بترسبات الطمي والمخلفات.

 

بدوره بيّن نائب مدير إدارة الشق والطوارئ بمحافظة صنعاء عبد الله السامعي أن الكثير من قنوات تصريف مياه الأمطار والسيول مهددة بالإغلاق من جديد نتيجة تحويلها محطات لرمي المخلفات والقمامة.

وأشار إلى أن قيادة محافظة صنعاء أبدت اهتماما ملحوظا بإعادة تأهيل قنوات تصريف مياه الأمطار والسيول رغم شح الإمكانات والافتقار للمعدات.

وأكد تواصل الجهود لاستكمال صيانة القنوات المتبقية بشتى السبل ومعبرا عن أمله في أن يراعي المواطنون هذه الجهود ويعوا وظيفة هذه القنوات .

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا