“يديعوت أحرونوت” تقرع طبول الحرب على غزة

موقع أنصار الله || صحافة عربية ودولية ||

تواصل وسائل إعلام العدو قرع طبول الحرب على قطاع غزة، في محاولة يائسة لإخضاعه باستخدام مختلف أشكال ووسائل الضغط المادية والمعنوية، وفرض الإستسلام على أبناء القطاع وقوى المقاومة، بعد فشل العدوان العسكري الصهيوني في صيف العام 2014.
وبهذا السياق نشر الموقع الالكتروني لصحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية تقريراً مطولاً عن “سيناريوهات” الحرب المقبلة مع “حماس” وفصائل المقاومة بغزة، حيث أكد التقرير “أن “حماس” و”إسرائيل” تدركان تماماً بأن الحرب القادمة قادمة لا محالة وإنها مسالة وقت فقط”.
وقال التقرير: إن “حماس” منذ انتهاء الحرب الأخيرة تعيد بناء قوتها وأن الجيش استخلص العبر من الأخطاء السابقة وإن خطته الآن نحو تطبيق رؤية وزير الحرب الجديد (أفيغدور) ليبرمان بضرورة الحسم في أي معركة مع “حماس” وألا تعود الأمور إلى نقطة الصفر كما في الحروب الثلاثة السابقة والتي انتهت دون نتائج حقيقية.
وبيَّن التقرير أن الاستخبارات تقوم بجهد كبير في تحديد أماكن الصواريخ والتخزين، مشيراً إلى فشل كبير خلال الحرب الأخيرة في تحديد أماكن أكثر من نصف الصواريخ التي أطلقت على “إسرائيل”.
وقال تقرير “يديعوت..” إن الجيش يعد العدة لمواجهة وحدات النخبة في “حماس” والتي من شأنها نقل المعركة إلى داخل “إسرائيل”. وهي نظرية طبقها جيش الاحتلال خلال كافة حروبه العدوانية السابقة وهي نظرية عسكرية “إسرائيلية”.
وقال: إنه كما في كل حرب، فإن سلاح الجو سيبدأ العمليات بقصف مركَّز يتبعه سلاح المدفعية ويتم استدعاء الاحتياط حسب أمر “8” ويتم دفع كتائب المشاة والدبابات إلى داخل غزة.
وأضاف التقرير، إن أي تأخير في إعطاء الضوء الأخضر للمقاتلين إلى الدخول لغزة سيعطي أفضلية لحماس لتجهيز نفسها. موضحاً أن قيادة المنطقة الجنوبية أنهت الاستعداد لكافة “السيناريوهات” المحتملة، وأن الأمر يتعلق بأوامر المستوى السياسي حتى لا يكون هناك حالة من عدم الوضوح كما حدث في الحروب السابقة.
وكالة القدس للأنباء

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا