التعديلُ وأثرُه في المسار الثوري

‏موقع أنصار الله || مقالات || عبدالرحمن مراد

يقولون: إن الثورةَ تعبيرٌ اجتماعي رافضٌ للسائد ومتطلعٌ للأفضل، ويُجمِعُ الكلُّ على ضرورتِها، فهي من سنن الله في التدافع؛ خوفَ الفساد في الأرض، لكن الغاياتِ والأهدافَ تصبح موضوعَ نقاش، فكل الثورات في التاريخ دفعت فساداً، وظلت غاياتُها وأهدافُها موضوع نقاش، ولذلك فكل ثورة جوهرُها نُبْلُ المنطلق وهي قابلة للتجدد إذَا حدث الانحراف في مسارها، ففي التاريخ الإسلامي وفي القرن الأول الهجري، يجمع الكل -عرباً وعجماً- على نبل الثورة الثقافية التي قادها الرسولُ الأكرم عليه وعلى آله الصلاة والسلام، لكن حالاتِ الانحراف التي بدّلت في الجوهر تظل محلَّ نقاش، ولو نلاحظ هو نقاشٌ مُستمرٌّ منذ القرن الأول الهجري إلى اليوم.

ثورةُ الإمام الحسين عليه السلام كانت تدفع فساداً وقد نجحت في ذلك، من خلال أثرها في الفكر وفي المسار الاجتماعي والسياسي والثقافي، وليس من خلال النتائج العسكرية الظاهرة التي أفضت إلى خذلان الناس للحق بالركون إلى الباطل ومناصرته، أَو من خلال استشهاد الإمام الحسين عليه السلام، ذلك أن دم الحسين عليه السلام ظل ثورةً متقدة عبر العصور وعلى مر الزمان وسيظل كذلك، وكان تأثيرُ الثورة الحسينية على السفيانيين كَبيراً، فقد أحدثت تغييراً في القناعات، كما يُؤْثَرُ عن يزيد بن معاوية، وماجت الأرض من تحت أقدام آل أبي سفيان ولم تستقر إلا بعد أمدٍ عند المروانيين، وفي كُـلّ ذلك الزمن الذي حكمَ فيه بنو أمية ظلت الثورة متقدةَ الأوار ولم تُخمد جمرتُها.

فالثورة –كما سلف القول- ضرورةٌ اجتماعية، لكن غايتَها تظلُّ محلَّ خلاف ونقاش ولو حملت مشروعًا سياسيًّا ناهضًا، ذلك أن الطبيعة البشرية ذات نزوع إلى الأمجاد والمصالح، وفي طبائع العرب نزوع دومًا إلى التمحور حول الذات، فالغايةُ عند العرب في مدى الأثر الذي تتركه الثورة على مناصريها وليس على جموع الناس، ومثل ذلك قناعة ثقافية عمل الإسلام على تشذيبها، لكنها ظلت دائمةَ الحضور في تفاصيل التفاعل اليومي للثورات التي قامت في الديار الإسلامية عبر حقب التاريخ.

الحسين عليه السلام لم يثُرْ مِن أجلِ دنيا أَو منافعَ أَو مصالح، بل ثار مِن أجلِ تعديل مسار كان يجب أن يعدَّلَ قبل أن يصبح ضررُه كَبيراً وأثرُه غيرَ قابل للتعديل، وثورة الحسين عليه السلام تعلِّمُنا روحَ التضحية؛ مِن أجلِ الغايات الكبرى والأهداف العظيمة للأُمَّـة، وهو المسار نفسه الذي رأينا عليه الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي فقد بذل نفسَه؛ مِن أجلِ غايات كبرى، ولم ينتظر غرضاً من الدنيا زائل، وكان بمقدوره أن يتفاوَضَ عليه ويناله وقد عُرض عليه يومذاك.

ومن هنا يمكن القول أن أي انحراف يحدث في المسار العام لا يخدش نبل الهدف الذي قامت على أسسه الثورة اليمنية المعاصرة، فالقضية نسبية وهي خاضعة للاجتهاد، وحتى نستعيدَ وعيَنا بذاتنا وبالقيم الثورية الحسينية نحن مطالَبون بالتقييم المُستمرِّ للتفاعل اليومي مع مفردات الواقع قبل أن يجرِفَنا تيارُ المصالح إلى مَهَاوٍ سحيقة.

ثمة ظاهرةٌ تبرز في واقعنا نجد لها تعديلاً في القرآن، ولا بد من الاحتكام إلى آياته ونصوصه القطعية التي لا تقبَلُ التأويل، ونحن مطالَبون -كما يؤكّـد قائد الثورة في الكثير من خطاباته ومحاضراته الرمضانية- بالتواصي بالحق، وقد وقف قائدُ الثورة كَثيراً عند فكرة التواصي بالحق والصبر، وهو يدرك أثرَ التواصي بالحق والتواصي بالصبر في المسار السياسي والثقافي وأثرهما البلغ في المسار العسكري والاجتماعي، ولذلك لم أستغرب إسهابَه وإطنابه في الحديث عنهما ومناقشة أبعادهما في التعديل وأثرهما في سلامة الطريقة والمنهج الذي نراه سبيلاً للحياة الحرة والكريمة.

ما يحدث في واقعنا اليوم من تفاعلات تترُكُ أثراً غيرَ محمود في المسار، وهي في غالبها تفاعُلاتٌ لا تمثِّل توجُّـهاً عاماً، لكنها اجتهاداتٌ فرديةٌ غيرُ محمودة العواقب، وقد ضبطها القرآنُ الكريمُ في الآية رقم 94 من سورة النساء بقوله تعالى: (إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَىٰ إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا).

ومن باب التواصي بالحق الذي يؤكّـدُ عليه قائدُ المسيرة القرآنية قائد الثورة لا بد لنا من الوقوف أمام الظواهر ومعالجتها فور وقوعها حتى نَحُدَّ من أثرِ الانحرافِ في المسار الثوري، ولنا في تاريخ الثورات عبرةٌ إن أردنا لثورتنا نجاحاً.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا