ذمار : ندوة ثقافية في ذكرى استشهاد الإمام زيد

موقع أنصار الله – ذمار – 22 محرم 1443 هجرية

أقيمت بمحافظة ذمار اليوم ندوة ثقافية في ذكرى استشهاد الإمام زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم، تحت شعار ” من أحب الحياة عاش ذليلا”.

تناولت الندوة التي نظمتها الوحدة الاجتماعية لأنصار الله ووحدة الثقافة القرآنية، في ثلاثة محاور سيرة الإمام زيد ومناقبه والدروس والعبر من ثورته وأهدافها ومضامين رسالته التي خاطب بها العلماء.

حيث تطرق عضو المكتب الإشرافي سامي المهدي في المحور الأول، إلى نشأة الإمام زيد وما تميز به من قوة الإيمان وتقوى الله وارتباطه بالقرآن الكريم حتى اتصف بحليف القرآن.

ولفت إلى ان الإمام زيد مدرسة للتحرك الثقافي في أوساط الأمة وتصحيح المفاهيم المغلوطة .. داعيا للإقتداء بهذا الإمام الثائر في نهجه وأخلاقه والتحرك في سبيل الله مستشعرين المسئولية تجاه الدين والأمة.

فيما استعرض مسئول الوحدة الثقافية عبدالله اللاحجي في المحور الثاني، المرحلة التي تحرك فيها الإمام زيد، ومقاصد ثورته في رفع الوعي وكسر حالة الجمود والخنوع والإذعان التي يريد الطواغيت أن تسود الأمة.

وأشار إلى خطورة قلة الوعي وتأثيره في خداع وتضليل الناس وتسهيل سيطرة المستكبرين على الأمة.. داعيا إلى أخذ العبر من ثورة الإمام زيد في تصحيح المفاهيم واستنهاض الأمة والتحرك لمواجهة الطغاة مهما كانت الظروف .

وبين أن آل بيت رسول الله تحركوا وضحوا من أجل كرامة الأمة وعزتها ومبادئها وأخلاقها..لافتا إلى أن ثورة الشعب اليمني في وجه المستكبرين وعلى رأسهم امريكا واسرائيل تعبر عن الإمتداد الأصيل لثورة الإمام زيد رضوان الله عليه.

فيما ركز المحور الثالث الذي قدمه يحيى الموشكي، على رسالة الإمام زيد الذي خاطب بها العلماء.. مبينا أنها جاءت بعد استقراء الواقع وتعد مشروع علمي ثقافي تنويري نهضوي اعتمد على البصيرة للقناعة التامة.

واستعرض مضامينها في بيان مكانة العلماء وأهمية دورهم للأمة وخطورة علماء السوء في تمكين الظالمين واستباحة الدين وسفك الدماء، ثم فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وخطورة وعقوبة التفريط في القيام بالواحب، ثم البرنامج المتكامل له والخطة العملية لمشروعه وأهدافه في العمل بكتاب الله وسنة رسوله الكريم بعيدا عن المصالح الشخصية ورغبة في نجاة الأمة وعزتها.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا