استنفار عشائري في ريف الحسكة بعد إصابة وجيه عشائري برصاص “قسد”

موقع أنصار الله  – سوريا– 4 صفر ١٤٤٣هـ

أقدمت دورية تابعة لـ”قسد” على إطلاق النار على أحد وجهاء عشيرة العبد الجادر التابعة لقبيلة البكارة في قرية أم مدفع جنوب محافظة الحسكة، ما أدى إلى إصابته مع شقيقه ونقلهم لأحد مشافي الحسكة وهما في حالة خطرة.

وقالت مصادر محلية إن سائق أحد الصهاريج استجار بمنزل الشيخ علي أحمد، المعروف محلياً بـ”أحمد العراقي” أثناء فراره من ملاحقة دورية تابعة لـ”جمارك قسد”، مضيفاً أن الوجيه العشائري رفض طلب الدورية تسليمه الشخص الذي استجار به، وأخبرهم بأنه سيتواصل مع قيادات المنطقة من قسد بشأنه لاحقاً.

وأكدت أن الدورية قامت بإطلاق النار على الشيخ علي وشقيقه وأصابتهم إصابات بليغة مع اعتقال الشخص المطلوب، من دون إسعاف الجرحى، كاشفة عن حدوث استنفار عشائري لقبيلة البكارة في المنطقة، فيما قام عدد من الشبان من أبناء القبيلة بإنشاء حواجز على طريق الحسكة- دير الزور ومنعت مرور دوريات “قسد” في المنطقة.

ولفتت إلى أن هناك حالة غضب شعبي لمخالفة عناصر الأعراف العشائرية، واعتقال أحد المستجار بهم وهو أمر مرفوض في العرف الاجتماعي في المنطقة.

وبينت المصادر أن الأهالي يترقبون الحالة الصحية للشيخ وشقيقه لمعرفة مسار الأمور لاحقاً.

من جهتها، اعتبرت مواقع إعلامية كردية نقلاً عن قيادات محلية تابعة لـ”قسد” أن الدورية هم أشخاص مجهولين غير تابعين لقواتها في المنطقة.

وأصدرت عدداً من عشائر المنطقة بياناً طالبت فيه بمحاسبة المسؤولين عن الحادثة، مع التحذير من استهداف الرموز والعادات العشائرية في المنطقة.

 

المصدر: الميادين نت

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا