وقفة احتجاجية ومسيرة جماهيرية بالحديدة تنديداً بإستمرار الحصار وجرائم العدوان

موقع أنصار الله – الحديدة – 5 صفر 1443 هجرية

شهدت مدينة الحديدة اليوم الأحد ، مسيرة جماهيرية حاشدة ووقفة تنديداً بإستمرار جرائم وخروقات مرتزقة العدوان الامريكي السعودي وعدم التزامهم بتنفيذ اتفاق ستوكهولم بالسويد الذي مضى عليه أكثر من عامين دون أي تقدم يذكر.
وخلال المسيرة والوقفة التي تقدمها محافظ المحافظة محمد عياش قحيم ووكيل أول المحافظة أحمد مهدي البشري وأعضاء السلطة المحلية والمكتب الاشرافي ومدراء المكاتب التنفيذية والخدمية والوحدات والاجهزة الامنية والشخصيات الاجتماعية والتربوية والاكاديمية والمشائخ ، رفع المشاركون اللافتات المنددة بالإرهاب الأمريكي واستمرار استهداف المدنيين وتدمير البنى التحتية واحتجاز سفن المشتقات النفطية ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة رغم حصولها على تصاريح أممية في ظل صمت وتواطؤ دولي وأممي فاضح وتصعيد دول العدوان والمرتزقة على المحافظة وخرقهم لاتفاق ستوكهولم.. مطالبين بوقف العدوان ورفع الحصار على موانئ الحديدة.
وأكدوا الوقوف إلى جانب القيادة الثورية والسياسية في المضي على طريق الحرية والعزة والكرامة باستمرار رفد الجبهات بالمال والرجال والعتاد .. مشيدين بانتصارات الجيش واللجان الشعبية وإنجازات القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير.
وفي المسيرة والوقفة أشاد المحافظ قحيم بصمود أبناء تهامة وتضحياتهم في مختلف الجبهات.
منددا بجرائم العدوان بحق أبناء المحافظة واستمرار القرصنة البحرية واحتجاز سفن الوقود .. وأشار إلى أن تلك الجرائم لن تنال من صمود وثبات أبناء المحافظة بل تزيدهم قوة وصلابة في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته التآمرية.
واستهجن الموقف السلبي للمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والحقوقية وعلى رأسها الأمم المتحدة إزاء ما يتعرض له الشعب اليمني من جرائم وحصار مطبق على موانئ الحديدة من قبل تحالف العدوان الأمريكي السعودي.
ولفت إلى أن ما يرتكبه تحالف العدوان من جرائم بحق الأطفال والنساء وتضييق الخناق على مدينة الحديدة يؤكد مدى الإنحطاط الأخلاقي الذي وصل إليه .. مؤكدا جاهزية أبناء تهامة للدفاع عن الحديدة والذود عن ترابها.
حاثا على تعزيز التلاحم والاصطفاف في مواجهة العدوان وتصعيده على المحافظة والدفاع عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.
فيما نوه الوكيل البشري إلى ما تتعرض له محافظة الحديدة بصورة خاصة والشعب اليمني بشكل عام من عدوان وحصار منذ ما يقارب سبع سنوات وسط صمت أممي معيب.
وأكد على مطالبة المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لوقف هذا العدوان وانقاذ شعبنا من الاستهداف الذي يطال حياته وممتلكاته.
وأشار إلى ما يتعرض له المدنيين من إعتداءات في حيس والتحيتا وكيلو 16 وغيرها من المناطق والتي تشكل جرائم ضد الانسانية ويجب على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته تجاهها.
وأوضح بيان صادر عن المسيرة والوقفة أن أبناء المحافظة سيواصلون تنظيم الوقفات الاحتجاجية، والتظاهرات حتى إنهاء العدوان.
واستنكر استمرار دول العدوان في الحصار الممنهج على الشعب اليمني وتحليق الطيران التجسسي في سماء مدينة الحديدة وانتهاكاتها وخروقاتها لاتفاق ستوكهولم حول الحديدة وآخرها جريمة استهداف عددا من المناطق في حيس والتحيتا وشارع الخمسين وكيلو 16.
واعتبر ما ترتكبه دول العدوان بدعم أمريكي من جرائم بحق الشعب اليمني واحتجاز سفن المشتقات النفطية، انتهاكاً للأعراف والمواثيق والقانون الدولي الإنساني.
ولفت البيان إلى أن الصمود الأسطوري للجيش واللجان الشعبية المسنود بدعم الشعب اليمني، ساهم في تعزيز عوامل الصمود والثبات لاستمرار مواجهة العدوان .. داعيا إلى مواصلة التحشيد ورفد الجبهات بالمال والرجال والوقوف صفا واحدا في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.
وحمل البيان الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات الدولية مسؤولية التداعيات الكارثية نتيجة تصعيد العدوان وقصف أحياء مدينة الحديدة واستمرار احتجاز سفن الوقود.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا