احتفالية لوزارة التعليم العالي ومؤسساتها: ثورة 21 سبتمبر جاءت لتحرير القرار الوطني من الوصاية الخارجية

موقع أنصار الله – صنعاء – 15 صفر 1443 هجرية

نظمت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والمؤسسات التابعة لها اليوم الأربعاء ، حفلا خطابيا بمناسبة العيد السابع لثورة الحادي والعشرين من سبتمبر المجيدة.
وفي الفعالية أشار نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية محمود الجنيد إلى أن العيد السابع لثورة 21 سبتمبر يأتي واليمن يشهد انتصارات متواصلة يسطرها أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات.
وأكد أن ثورة 21 سبتمبر جاءت لتحرير القرار والموقف الوطني من وصاية الأنظمة الرجعية والقوى الاستعمارية.. موضحاً أن اليمن طوى اليوم مرحلة من الهيمنة والتبعية والوصاية الخارجية وتخلص من مظاهر وأشكال الفساد الذي تغلل في مؤسسات الدولة.
وتطرق إلى الانجازات والتطورات التي تحققت خلال السنوات الماضية وفي مقدمتها الصناعات العسكرية والطيران المسير، وكذا اطلاق رؤية وطنية جديدة لبناء الدولة اليمنية الحديثة كمشروع نهضوي وتنموي شامل يجسد الشعار الذي أطلقه الرئيس الشهيد صالح الصماد “يد تحمي .. ويد تبني”.
وأشار الجنيد إلى أهمية الوفاء لأسر الشهداء والشعب اليمني والمرابطين في الجبهات بأن يكون الجميع عند مستوى المسئولية الملقاة على عاتقهم، والمحافظة على المؤسسات وتنمية قدرات الموظفين لتحسين مستويات الأداء والانجاز.
من جانبه هنأ وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي ورئيس المجلس السياسي الأعلى بهذه المناسبة الوطنية التي أرست قيم التحرر من الوصاية والارتهان الخارجي وأثمرت نصرا وعزة للشعب اليمني.
وأكد وزير التعليم العالي أن ثورة 21 سبتمبر ثورة الحرية والاستقلال في القرار والموقف وحماية المبادئ والثوابت الوطنية من السقوط في براثن العدوان والتحرر من الوصاية والتبعية والارتهان الخارجي.
وقال “لو لم تكن 21 سبتمبر ثورة وطنية لما تجمعت 17 دولة وبحماية وغطاء أمريكي وصهيوني لشن حرب ظالمة على اليمن، بالتزامن مع فرض حصار جائر على مطارات وموانئ البلد لتجويع الشعب.. لافتا إلى أن هذه الثورة ولدت من رحم المعاناة والألم ولم تأت من المخابرات الأجنبية.
واستعرض وزير التعليم العالي الإنجازات التي تحققت في ظل ثورة 21 سبتمبر على الصعيدين العسكري والأمني، وكذا ما شهدته مؤسسات التعليم العالي من إصلاحات وتطوير.
واعتبر صمود مؤسسات التعليم العالي واستمرار العملية التعليمية رغم محاولة العدوان تعطيلها إنجازا مهما لثورة 21 سبتمبر.. مبيناً انه في ظل الثورة شهد اليمن افتتاح جامعتين حكوميتين هما 21 سبتمبر، وجبلة، وسبع جامعات أهلية.
وفي الحفل الذي حضره وزير الثقافة عبدالله الكبسي وعدد من أعضاء مجلسي النواب والشورى، استعرض نائب وزير التعليم العالي الدكتور علي شرف الدين المراحل الصعبة التي مرت بها البلاد قبل ثورة 21 سبتمبر.. مؤكدا أن هذه الثورة جسدت المشروع القرآني القائم على العدل والحرية واستقلالية القرار والموقف والتحرر من الهيمنة والتبعية والوصاية.
وأكد أن هذه الثورة ماضية في تصحيح مسار الثورات السابقة والانتقال إلى مرحلة الاعتماد على الذات وإحداث نهضة تنموية شاملة بسواعد يمنية.
وأوضح شرف الدين أن ثورة 21 سبتمبر هي ثورة الحرية والاستقلال كونها رسمت ملامح مستقبل اليمن بأبعاده الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.
فيما تطرق وكيل الوزارة لقطاع البحث العلمي الدكتور صادق الشراجي إلى دلائل ومعاني ثورة 21 سبتمبر والمكاسب التي حققتها لتخليص اليمن من التبعية والوصاية الخارجية واستقلال القرار وصولاً إلى تطوير قدرات البلد في مختلف المجالات.
تخلل الحفل الذي ضم قيادات الوزارة والمؤسسات التابعة لها ورؤساء الجامعات الأهلية، عرض وثائقي عن الثورة، وقصيدة للشاعر صقر اللحجي وفقرات أخرى.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا