رئيس الوفد الوطني يعلق على المطالب الأمريكية بفتح ممرات لمقاتلي القاعدة وداعش في مأرب

موقع أنصار الله – مأرب – 11 ربيع الأول 1443 هجرية

اعتبر رئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام، مطالبة أمريكا بفتح ممرات آمنة للمقاتلين في العبدية، بأنه دليل إدانةٌ على حجم الارتباط الوثيق بين النظام الأمريكي وبين عناصر القاعدة وداعش الذين تم دحرهم من العبدية وتحريرها من إجرامهم.
ولفت محمد عبدالسلام في تغريده له على التويتر الى إنه مع الاقتراب من آخر أوكار التنظيمات التكفيرية في مأرب يتعالى صراخ الأمريكان، تحت مزاعم حرصهم على السلام وهم أعداء السلام في اليمن وكل العالم.
وكان عبدالسلام أكد في وقت سابق أن المسارات سالكة لمن أراد فعليا تقديم مساعدة إنسانية للمواطنين في مديرية العبدية بمحافظة مأرب.
وقال: سبق وأبلغنا الأمم المتحدة وأطرافا دولية ترحيبنا بإدخال المساعدات الإنسانية إلى مديرية العبدية لكن ما تبين أنهم يزايدون إعلاميا وأنهم غير جديين في إيجاد معالجات إنسانية فعلية كما هو الحال في عموم اليمن المحاصر منذ سبع سنوات.
وأشار إلى أن الاشتباكات التي شهدتها العبدية كانت مع عناصر تكفيرية ذات علاقة “بالقاعدة وداعش” ومرتبطة بقوى العدوان، وقد قامت الدولة بواجبها في تأمين المديرية.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا