ربيع الأنوار المحمدية (4-6)

‏موقع أنصار الله || مقالات || عبدالفتاح البنوس

لبيك يا سيدي يا رسول الله ، لبيك فرضا ونفلا ، لبيك يا سيد المرسلين ، لبيك يا خاتم النبيين ، لبيك يا إمام الموحدين وخير خلق الله أجمعين ، لبيك ما تعاقب الليل والنهار ، لبيك في العسر واليسر ، لبيك يا رسول الله تخفق بها قلوبنا ، وتصدح بها ألسنتنا ، وتتعطر بها أسماعنا ، وتسمو بها نفوسنا ، وتزال بها همومنا ، وتثقل بها موازيننا ، وتصفو بها حياتنا ، وتستقيم بها أحوالنا .

لبيك قائدا مجاهدا وقدوة وقامة قديرة ، حاز الشمائل كلها ، لبيك يا خير الورى ، وخير من وطأ الثرى ، لبيك يا محمد المحبوب ، لبيك يا طب القلوب ، لبيك يا باهي الجمال ، لبيك يا بشير يا نذير ، يا رحمة للعالمين ، ومرشدا للحائرين ، ومنقذا للتائهين ، وقدوة للثائرين ، وأسوة للمسلمين ، تشرفت بلادنا بالاحتفاء والابتهاج بعيد مولدك الشريف ، لبيك يا سيدي يا رسول الله قولا وعملا ، لبيك في حياتنا قدوة ومنهجا ، نسير على خطاك لا نحيد ولا نميل إلى أن نلقاك يا سيدي يا رسول الله .

ونحن في رحاب ربيع الأنوار المحمدية على طريق الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم يجب علينا التركيز على جملة من النقاط الهامة التي يجب علينا الالتزام بها إذا ما أردنا الظفر برضا الله ورضوانه وصحبة الرسول الأعظم سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وفي مقدمة ذلك الاستقامة وتقوى الله ، فالمحبة الحقيقية لرسول الله لا تتحقق إلا في ظل الاستقامة على منهجه وهديه وتقوى الله في السر والعلن ، فأنت عندما تلتزم الاستقامة في أقوالك وأعمالك ستحظى بمحبة رسول الله وستؤجر على كل قول أو فعل تتقرب من خلاله إلى الله ورسوله وفي مقدمة ذلك احتفالك بالمولد النبوي الشريف .

الرسول لا يريد منك أن تحتفل بمولده وأنت قاطع لصلاتك ، عاق لوالديك ، وقاطع لأرحامك ، و مانع لزكاة أموالك ، وسيئ السلوك وفظ الكلام مع من هم حولك من أهلك وجيرانك ، الرسول لا يريدك أن تحتفل وأن كمسؤول أو نافذ أو حتى فرد من أفراد المجتمع تخل بمسؤولياتك وتقصر في واجباتك ولا تجد حرجا في نهب المال العام والأكل والشرب من الحرام ، ولا تتورع عن ارتكاب المحرمات والمنكرات واستباحة الحرمات ، الرسول لا يريدك أن تحتفل بمولده وأنت تنهب أراضي الدولة وتستغل وتبسط على أموال الأوقاف وتأكل أموال اليتامى ، وتفسد في الأرض وتسوم من حولك سوء العذاب .

فإذا ما أردت أن تؤجر على احتفالك بمولد الرسول صلوات الله عليه وآله عليك أن تتحلى بأخلاقه وتجعل منه الأسوة والقدوة الحسنة ، عليك أن تكون محمديا في تعاملاتك وحياتك ، عليك أن تكون قدوة لمن هم حولك في القول والعمل ، و عليك أن تكون رحيما بمن هم حولك ومن يقعون في نطاق ودائرة مسؤوليتك تأسيا برسول الله على مدار العام ، وعليك أن تكون أكثر قربا من ذوي الفاقة والحاجة وأن تكون مبادرا في تحقيق مبدأ التكافل الاجتماعي خلال هذه المناسبة خاصة وعلى مدار العام عامة ، كما دعا وحث على ذلك قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي في كلمته التوجيهية بمناسبة تدشين فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف ، وعليك أن تكون حريصا على إصلاح ذات البين وتعزيز عوامل الصمود والثبات في مواجهة قوى العدوان والاحتلال والحصار والحرص على وحدة الصف ونبذ الشقاق والنفاق وترسيخ كافة القيم والأخلاق المحمدية على أرض الواقع.

بالمختصر المفيد، نريد أن تكون علاقتنا برسول الله علاقة اتباع واقتداء ، نريد أن نعي وندرك معنى شعار (لبيك يا رسول الله ) نريد أن يكون الرسول محمد صلوات ربي وسلامه عليه وآله قدوتنا ومرجعيتنا وملهمنا في كل شؤوننا ، نريد أن نكون محمديين في حياتنا وسلوكياتنا وتعاملاتنا إذا ما أردنا أن نقهر ونغيظ الأعداء ونحظى بشرف صحبة رسول الله ومرافقته في الجنة.

قلت قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ، ووالدينا ووالديكم، وعاشق النبي يصلي عليه وآله.

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com