أبو مجاهد: صفقة “وفاء الأحرار”شكّلت نقلةً نوعيةً في تاريخ المقاومة الفلسطينية

موقع أنصار الله  – فلسطين المحتلة– 12 ربيع الأول ١٤٤٣هـ

قال مدير المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين محمد البريم (أبو مجاهد)، اليوم الاثنين، إنّ صفقة “وفاء الأحرار” “شكّلت مفصلاً هاماً ونقلةً نوعيةً في تاريخ المقاومة الفلسطينية، وأثبتت بالدليل القاطع أنّ إرادة وعزيمة الفلسطيني المقاوم أقوى من الجبروت  الصهيوني”.

وأضاف أبو مجاهد أنّ صفقة “وفاء الأحرار” ستظلّ “محفورة في ذاكرة شعبنا الفلسطيني وكلّ أحرار وشرفاء الأمة والعالم كمحطة من محطات النصر المؤزر على كيان العدو الصهيوني”.

وأشار إلى أنّ “الصفقة هي الأولى في تاريخ شعبنا الفلسطيني المقاوم والتي تم خلالها أسر جندي صهيوني على أرض فلسطينية تحتفظ به على مدى أكثر من 5 سنوات، وخاضت خلالها المقاومة صراع عقول وأدمغة، وأثبتت تفوقها على العدو”.

وبحسب أبو مجاهد، فإنّ “الصفقة أظهرت إبداع المفاوض الفلسطيني المقاوم وإصراره وعزيمته الجبارة وإرادته الفولاذية والتي أثبتت تفوقها على العدو الصهيوني المجرم في إسقاط كافة خطوط العدو الحمراء”.

وتابع: “نجاح عملية الوهم المتبدد ومن بعدها صفقة وفاء الأحرار المشرفة شكلت حافزاً كبيراً وقوياً لقيادة المقاومة وفصائلها الفاعلة لتكرار هذا الإنجاز من جديد”.

أبو مجاهد وجّه “تحية لأسيراتنا وأسرانا الأبطال في سجون العدو الصهيوني وزنازينه الفاشية وفي مقدمتهم أسرانا البواسل المضربين عن الطعام والأسرى أبطال نفق الحرية وأسرى حركة الجهاد الإسلامي، الذين يواجهون تنكيل وتعذيب العدو الصهيوني بهم بأمعائهم الخاوية وإرادتهم الصلبة” .

كما أكّد أنّ “ألوية الناصر صلاح الدين ستبقى على عهدها ووعدها لكافة أسيراتنا وأسرانا البواسل بأن تبقى حريتهم وكسر قيدهم على سلم أولوياتنا و على رأس مهام مقاتلينا ومجاهدينا و عملية الوهم المتبدد وصفقة وفاء الأحرار لن تكون الأخيرة مهما غلت التضحيات”.

يأتي ذلك في وقت يواصل 6 أسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، رفضاً لاعتقالهم الإداري، أقدمهم الأسير كايد الفسفوس المضرب منذ 95 يوماً، والأسير مقداد القواسمي المضرب منذ 89 يوماً والذي يعاني من أوضاع صحية خطرة، وعلاء الأعرج المضرب منذ 71 يوماً، وهشام أبو هواش الذي دخل يومه الـ 62 من الإضراب، وأيضاً الأسير رايق بشارات (57 يوماً)، وكذلك شادي أبو عكر (54 يوماً).

وأعلن المسؤول الإعلامي في حركة “الجهاد الإسلامي” داوود شهاب، أمس الأحد للميادين، أنَّ “مصلحة السجون الإسرائيلية بدأت تتراجع تدريجياً عن تعنتها”، موضحاً أن “تراجع الاحتلال تَمثّل في التفاوض المباشر مع الهيئة القيادية لأسرى الحركة”.

يُذكر أنّ إدارة سجون العدو الصهيوني شدّدت إجراءاتها داخل السجون، بعد عملية تحرر 6 أسرى من سجن جلبوع ذي الحراسة المشددة، مطلع شهر أيلول/سبتمبر الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن صفقة وفاء الأحرار تمّت في الثامن عشر من تشرين الأول/أكتوبر للعام 2011 بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، والتي تمّ بموجبها تحرير أكثر من 1400 أسيراً فلسطينياً من سجون الاحتلال.

 

المصدر: الميادين نت

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا