كلمات العلماء خلال مؤتمر الوحدة الإسلامية تدعو إلى رفض التطبيع مع كيان العدو

موقع أنصار الله  – صنعاء– 22 ربيع الأول ١٤٤٣هـ

 

دعت كلمات العلماء من مختلف الأقطار العربية والإسلامية المشاركة في مؤتمر علماء اليمن تحت شعار “الوحدة الإسلامية الفرص والتحديات” المنعقد بالعاصمة صنعاء إلى وحدة الكلمة ونبذ التفرقة ورفض التطبيع مع كيان العدو الصهيوني وتحرير فلسطين، مشيدة بصمود الشعب اليمني في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي.

رئيس الاتحاد الدولي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود في كلمة له عبر الفيديو خلال المؤتمر قال مخاطبا الشعب اليمني: تهتمون بفلسطين وأنتم محاصرون وفي أمسّ الحاجة إلى من يتضامن معكم.

وأضاف “أنتم تشهدون بصبركم وباحتفالاتكم برسول الله أنكم وقفتم في وجه طغيان السعودية التي لا تريد أن تقولوا “اللعنة على اليهود”، مؤكدا أن ما تقومون به هو احتفال حقيقي برسول الله، بصمودكم الأسطوري.

من جهته أكد رئيس جماعة علماء العراق الشيخ خالد الملا أن أعداء الإسلام عملوا لزرع بذور الفتنة بين المسلمين وأن هذه الحروب التي أشعلوها بين المسلمين هي نتاج مخططاتهم ومؤامراتهم التي يجب أن نتصدى لها.

 

وشدد الشيخ خالد الملا على أن الدول المستهدفة اليوم هو بسبب مواقف شعوبها الرافض للتواجد الأمريكي ووجود الغدة السرطانية المسماة “إسرائيل”.

بدوره قال رئيس المجمع العالمي لأهل البيت آية الله الشيخ محمد حسن أختري: نحن نعيش هذه الأيام الوحدة الإسلامية ويجب أن نشير إلى أن الوحدة هي من المسائل الأساسية والأصولية للأمة الإسلامية.

وأكد الشيخ أختري أن الوحدة الإسلامية أمر من أهم الأمور التي أكد الله تبارك وتعالى وأمرنا بالحفاظ وتجسيد هذه الوحدة بين المسلمين.

وأضاف: إن من المصائب العظيمة والكبيرة والمعاناة التي تعيشها الأمة هو موضوع تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، مؤكدا أن الكيان الصهيوني عدو الإسلام والمسلمين وهو الذي قام باحتلال الأراضي الفلسطينية وقبلة المسلمين.

وشدد على أن العدو الإسرائيلي يواصل إراقة دماء المسلمين ويحاول باعتداءاته على إخواننا وبناء المستوطنات وتهويد القدس، مضيفا  على جميع المسلمين، وعلى جميع العلماء، وعلى السياسيين، أن يحاولوا أن يطالبوا هؤلاء الحكام المرتجعة بقطع جميع علاقاتهم مع الكيان الصهيوني.

فيما أكد رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين الشيخ الدكتور عبدالرزاق قسوم أن الوحدة الإسلامية التي ننادي بها تتطلب منا أيضاً أن ننبذ أعداء الإسلام وأن لا نطبع معهم أو أن لا نكون في خندقهم أو أن نكون حلفاء لهم.

وناشد رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أبناء وبنات اليمن وكل المسلمين أن يعملوا على إنقاذ اليمن السعيد بوحدة شعبه وعقيدته وصفوفه وأن يكونوا كلمة واحدة وصفاً واحداً ضد كل من تسول له نفسه المساس بهذه الوحدة المقدسة.

وأضاف: ندعو بكل قلوبنا وبسخاء عقيدتنا كل المسلمين الحقيقيين الأصلاء المؤمنين بحق بالإسلام إلى أن يتحلقوا حول الوحدة الإسلامية الصحيحة.

بدوره أكد الشيخ محمد العيساوي في مشاركة باسم جمهورية مصر العربية أننا نحتاج إلى وحدة عقائدية ووحدة اقتصادية ووحدة عسكرية، مضيفا “المطبعون وجوه كالحه سيسقطها الله ونحن متمسكون بوحدتنا وديننا وقرآننا”.

من جهته أكد الشيخ علي العكام أن أعداء الدين والإنسانية أعداء محمد وأعداء المسلمين وأعداء البشرية وأعداء الأوطان يسعون في تمزيق الأمة، مضيفا إذا أردنا أن تتوحد الأمة الإسلامية فلابد أن يكون مرجعها الأول إلى كتاب الله سبحان الله وتعالى.

وقال: إذا أردنا الوحدة علينا بالجهاد في سبيل الله ومقارعة الطغيان وأهل علينا أن نقارع الأمريكان والصهاينة وحلفائهم وأدواتهم في المنطقة الذين يسعون جاهدين إلى تشتيتنا وتمزيقنا.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا