الجهاد الإسلامي تدعو الإعلام إلى تسليط الضوء على معاناة الأسرى الفلسطينيين

موقع أنصار الله  – فلسطين المحتلة– 1 ربيع الآخر ١٤٤٣هـ

أكد المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي بالضفة الغربية، طارق عز الدين، أن ما كشفه برنامج “ما خفي أعظم” الذي بثته قناة الجزيرة، غيض من فيض عن معاناة الأسرى والأسيرات في سجون العدو الصهيوني، وأن قضية الأسرى فيها من التفاصيل ما يسع سلسلة من البرامج.

وبحسب وكالة “فلسطين اليوم” طالب عز الدين في تصريح صحفي له الليلة الماضية، الإعلام، إلى مزيد من العمل لكشف حجم ما يرتكبه الاحتلال من إرهاب وعدوان بحق الأسرى والأسيرات وبحق المرضى منهم، مثل الأسير المريض معتصم رداد الذي يعاني الويلات بسبب الإهمال الطبي.

وقال: “إلى جانب ما يعانيه الأسرى ، فهم أيضاً يسجلون أروع البطولات، ويرسمون ملاحم صمود تؤرخها سجلات التاريخ باعتزاز وفخر، والشواهد كثيرة من أبرزها العمل البطولي والأسطوري الذي سجله القائد محمود العارضة ورفاقه الذين ذلوا مصلحة السجون وكسروا هيبتها، وأيضاً النصر الذي حققه أسرى حركة الجهاد بدعم وإسناد قيادتهم وسرايا القدس الباسلة التي وقفت معهم”.

وحيا عز الدين المقاومة الباسلة لما تقوم به من عمل دؤوب لأجل حرية الأسرى الأبطال.. مبينًا أن هذا العمل هو باعث طمأنينة لكل الأسرى ولذويهم وشعبهم بأن هناك مقاومين ومجاهدين شجعان لا يتوقفون عن العمل من أجل تحريرهم.

الجدير ذكره أن قناة الجزيرة عرضت خلال برنامج “ما خفي أعظم” مقاطع فيديو وتسجيلات صوتية مسربة من أسرى في سجون الاحتلال تظهر حالة القمع والتعذيب التي يتعرض لها الأسرى داخل السجون.. كما كشف البرنامج عن أسر 2 من ضباط مخابرات الاحتلال خارج فلسطين، محتجزين لدى حركة تطلق على نفسها اسم “حرية”.

 

المصدر: وكالات

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا