جهود قبلية تنهي قضية قتل بين قبائل الأهنوم بعمران وأرحب بصنعاء

موقع أنصار الله – عمران – 25 ربيع الآخر 1443 هجرية

نجحت وساطة قبلية، قادها وزير الدولة نبيه أبو نشطان ، في إنهاء قضية قتل وقعت بالخطأ بين قبائل الأهنوم بمحافظة عمران وقبائل أرحب بمحافظة صنعاء.
وخلال الصلح، الذي تقدّمه وكيلا محافظة عمران العميد محمد المتوكل والشيخ عبدالرحمن الغولي وعدد من أعضاء مجلسي النواب والشورى والوجاهات الإجتماعية والمشائخ والأعيان ، أعلن اولياء الدم من قبائل الأهنوم عفوهم عن الجاني شاكر محمد علي المهرس لوجه الله تعالى، وإستجابةً لدعوة قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي في إصلاح ذات البين، وتشريفا للحاضرين.
وأشاد وزير الدولة أبو نشطان بموقف أولياء الدم في العفو عن الجاني وإنهاء القضية وإغلاق ملفها، والذي عكس كرم وشهامة أبناء قبائل الأهنوم في التسامح والتصالح ونبذ الخلافات .. داعياً إلى رص الصفوف لمواجهة العدوان الذي يستهدف اليمن أرضاً وإنساناً.
ولفت إلى الحرص على تعزيز التلاحم والاصطفاف وتفويت الفرصة على قوى العدوان زرع الفتنة بين أبناء الوطن.
فيما ثمن وكيلا محافظة عمران عبدالرحمن الغولي ومحمد المتوكل موقف أسرة المجني عليه من آل الخفجي ومشائخ ووجهاء مديرية القفلة والذي جسد قيم العفو والتسامح والحرص على توحيد الجبهة الداخلية.
وأكدا على أهمية تضافر الجهود لحل النزاعات والقضايا البينية، استجابة لدعوة القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى لإنهاء الخلافات وتعزيز التلاحم الشعبي في مواجهة قوى الغزو والاحتلال.
حضر الصلح القبلي عدد من مشائخ ووجهاء وأعيان اجتماعية عمران وصنعاء.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا