26 شهيدا وجريحا حصيلة مجزرة العدوان في مقبنة بتعز

موقع أنصار الله – تعز – 29 ربيع الآخر 1443 هجرية

ارتفعت حصيلة ضحايا مجزرة العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي يوم أمس في مديرية مقبنة بمحافظة تعز إلى 26 شهيدا وجريحا.

وأكد مدير عام مديرية مقبنة بتعز أن غارات العدوان تجمعات المواطنين في   قرية الحكيمة بمديرية مقبنة أدت إلى استشهاد  18 مواطنا وإصابة 8 آخرين بجروح بليغة.. لافتا إلى أن من بين الضحايا عدد من الأطفال.

 

السلطة  المحلية بمحافظة تعز من جانبها أدانت استمرار الاستهداف الممنهج لتحالف العدوان الامريكي السعودي للمدنيين ، وآخرها جريمة الطيران باستهداف قرية الحكيمة بمديرية مقبنة والتي خلفت  18 شهيدا وثمانية مصابين بينهم نساء وأطفال.

واعتبر محافظ  المحافظة صلاح بجاش هذه الجريمة الوحشية تضاف إلى سلسلة الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان الامريكي السعودي بحق المدنيين المكفول لهم حق الحماية وفقاً للقانون الدولي الإنساني.. مبيناً ان الاستمرار في ارتكاب أبشع الجرائم ضد المدنيين يؤكد مدى الانحطاط الأخلاقي لتحالف العدوان جراء ما يتلقاه من هزائم متتالية في مختلف الميادين والجبهات.

وحمل بجاش الأمم المتحدة ومجلس الأمن، كامل المسئولية القانونية والأخلاقية عن هذه الجريمة.. مشيراً أن تواطؤ وصمت المجتمع الدولي هو ما شجع تحالف العدوان على ارتكاب المزيد من الجرائم الوحشية بحق الشعب اليمني  منذ ما يقارب السبع سنوات في انتهاك صارخ للمواثيق والأعراف والقوانين الدولية والشرائع السماوية.

 

كما أدان مكتب حقوق الإنسان بمحافظة تعز و بشدة مجزرة العدوان  الأمريكي السعودي بحق المدنيين بمنطقة الحكيمة في مديرية مقبنة ..مستنكرا استمرار طيران العدوان باستهداف المناطق الآهلة بالسكان بالغارات الجوية في انتهاك للقوانين والأعراف والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان .

واعتبر هذه المجزرة جريمة حرب ضد الأبرياء من المواطنين ، محملاَ دول تحالف العدوان المسؤولية الجنائية الكاملة  عنها وغيرها من الجرائم التي ترتكب بحق ابنا الشعب اليمني .. داعيا المنظمات المحلية و الدولية المعنية بحقوق الإنسان الى تحمل مسؤوليتها الإنسانية  و العمل على رصد كافة الانتهاكات والجرائم التي يتعرض لها ابناء اليمن و ملاحقة مرتكبيها حتى تطالهم أيدي العدالة ،مطالباً  بتجنيب المناطق الآهلة بالسكان من  الاستهداف  بالغارات  الجوية والقذائف الصاروخية .

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا