الـ7 من ديسمبر.. تطورٌ جديدٌ في الردع

‏موقع أنصار الله || مقالات || منير الشامي

رداً على تصعيد تحالف العدوان ومرتزِقته خلال الأسابيع الأخيرة وعودة قصف طيران العدوان على العاصمة صنعاء وبقية المحافظات، ما خلّف مجازرَ بشعةً بحق الشعب اليمني سقط فيها عشرات الشهداء والجرحى من أبناء الشعب اليمني الأبرياء أطفالاً ونساءً ورجالاً، نفذت قواتُنا المسلحةُ عمليةً عظيمةً وواسعةً ومباركةً تضمَّنت دلالاتٍ كبيرةً ومحوريةً أَهَمُّها:

أولاً: جاءت هذه العملية المباركة من باب مواجهة التصعيد بالتصعيد، وفي الوقت الذي يدّعي تحالف العدوان أن غارات طيرانه استهدفت معاملَ إنتاج الطائرات المسيرة ولم تستهدف منازل مدنيين أبرياء، ما يجعل من هذه العملية كشفاً لزيف ما يدعيه تحالف العدوان وتأكيداً أن قواتنا المسلحة تمتلك اليوم مخزوناً استراتيجياً ضخماً من أسلحة الردع المسيّر والصاروخي.

ثانياً: العملية نُفذت بـ (٢٥) طائرة مسيَّرة وعدد كبير من الصواريخ الباليستية ربما يفوق عددَ المسيرات، وهذه الكمية تؤكّـد الأهميّةَ العسكريةَ للعملية، وتؤكّـد أَيْـضاً أن أهدافها حساسةٌ وهامة ومنتقاه بعناية فائقة جِـدًّا، ما يشير إلى أنها أولى عمليات الوجع الكبير التي حذرت قيادتُنا العدوَّ السعوديَّ منها مراراً وتكراراً.

ثالثاً: توزعت أهدافُ العملية المباركة في ست مناطق مترامية الأطراف في العمق السعوديّ، ما يجعل تنفيذَها دليلاً على تفوُّقٍ وأداء نوعي وكفاءة عالية في التنفيذ لأبطال الصاروخية والمسيّر، وهذا بحد ذاته يعد إنجازاً استراتيجياً كبيراً في مجال بناء القدرات والتطوير الحربي والعسكري على الواقع الميداني.

رابعا: تنفيذ العملية في هذا التوقيت وبهذا الحجم يؤكّـد أن قيادتنا دخلت مرحلة تنفيذ العمليات الواسعة وهذه أول عملية منها وأن ما بعدها ستكون أكثر اتساعاً وأشد إيلاماً للعدو السعوديّ، وهو ما ينبغي أن يأخذه في الحسبان ويفرض عليه إعادة حساباته جيِّدًا، وله أن يسأل نفسَه: ماذا لو كانت هذه العملية نُفذت على هدف واحد كوزارة الدفاع مثلاً أَو الميناء النفطي برأس تنورة؟

خامساً: لم تُنفذ على سبيل مواجهة التصعيد بالتصعيد فحسب، بل تؤكّـد تحوُّلاً نوعياً في المواجهة والردع وَتشير إلى مرحلة ما بعد توازن الردع، وهو ما يدركه الخبراءُ العسكريون ومراكزُ البحث العسكري المتخصِّصة.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا